المحتوى الرئيسى

المعارضة الايرانية تتظاهر الاثنين رغم الحظر

02/13 18:41

جددت المعارضة الايرانية الاحد دعوتها الى الخروج في مسيرة للتضامن مع تونس ومصر رغم حظر الحكومة هذه التظاهرة وتحذيرها من مغبة مخالفته.وقد اعلن قائد ميليشيا الباسيج في ايران محمد رضا نجدي الاحد ان اجهزة الاستخبارات الغربية تريد اثارة الاضطرابات في ايران حيث حظرت السلطة التظاهرات التي ترغب المعارضة في تنظيمها.وقال الجنرال نجدي بحسب ما نقلت عنه وكالة فارس ان اجهزة الاستخبارات الغربية تسعى وراء مختل عقليا ليحرق نفسه في طهران واستخدام هذا العمل لاستنساخ احداث تونس ومصر .واضاف انهم حمقى اذا اعتبروا ان بامكانهم ان ينجحوا مع هذا النوع من الاعمال .وقمع النظام الايراني بقوة حركة الاحتجاج التي تلت اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في يونيو حزيران 2009 مع مقتل العشرات واعتقال الالاف وصدور احكام قضائية قاسية بحق العديد منهم.وقامت ميليشيا الباسيج التي تضم مئات الالاف بدور رئيسي في قمع المتظاهرين في المعارضة.وحذر الجنرال نجدي المعارضة التي تتهمها السلطة بـ اذكاء الفتنة ، مؤكدا انه ينبغي اطلاق اسم حزب الشيطان عليها.واضاف ان الباسيج اثبتوا جديتهم وهم على استعداد للتضحية بحياتهم دفاعا عن النظام.وحظرت وزارة الداخلية الاحد تنظيم اي تظاهرة للمعارضة، واصفة اياها بانها غير قانونية .وكان زعيما المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي تقدما بطلب للحصول على اذن لتنظيم تجمعات لدعم الثورة التونسية والانتفاضة الشعبية في مصر، لكن السلطة اعتبرت انها وسيلة للتظاهر ضد الحكومة.وحذر مدعي عام طهران عباس جعفري دولت ابادي ايضا من مغبة تنظيم اي تظاهرة للمعارضة.وقال ان الشرطة والهيئات الاخرى ستقوم بواجبها خلال الايام المقبلة ، في اشارة الى طلب المعارضة بالتظاهر.واكد ايضا التوقيفات في اوساط المعارضة المقدرة بنحو عشرين شخصا خلال الايام الماضية، والتي اشارت اليها مواقع المعارضة.وقال المدعي: في الايام الاخيرة قام قادة الفتنة باعمال، وقامت الشرطة وهيئات مختصة اخرى بواجبها، واعتقل هؤلاء الاشخاص لاسباب امنية . اضغط للتكبير زعيم المعارضة مهدي كروبي جددت المعارضة الايرانية الاحد دعوتها الى الخروج في مسيرة للتضامن مع تونس ومصر رغم حظر الحكومة هذه التظاهرة وتحذيرها من مغبة مخالفته.وقد اعلن قائد ميليشيا الباسيج في ايران محمد رضا نجدي الاحد ان اجهزة الاستخبارات الغربية تريد اثارة الاضطرابات في ايران حيث حظرت السلطة التظاهرات التي ترغب المعارضة في تنظيمها.وقال الجنرال نجدي بحسب ما نقلت عنه وكالة فارس ان اجهزة الاستخبارات الغربية تسعى وراء مختل عقليا ليحرق نفسه في طهران واستخدام هذا العمل لاستنساخ احداث تونس ومصر .واضاف انهم حمقى اذا اعتبروا ان بامكانهم ان ينجحوا مع هذا النوع من الاعمال .وقمع النظام الايراني بقوة حركة الاحتجاج التي تلت اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في يونيو حزيران 2009 مع مقتل العشرات واعتقال الالاف وصدور احكام قضائية قاسية بحق العديد منهم.وقامت ميليشيا الباسيج التي تضم مئات الالاف بدور رئيسي في قمع المتظاهرين في المعارضة.وحذر الجنرال نجدي المعارضة التي تتهمها السلطة بـ اذكاء الفتنة ، مؤكدا انه ينبغي اطلاق اسم حزب الشيطان عليها.واضاف ان الباسيج اثبتوا جديتهم وهم على استعداد للتضحية بحياتهم دفاعا عن النظام.وحظرت وزارة الداخلية الاحد تنظيم اي تظاهرة للمعارضة، واصفة اياها بانها غير قانونية .وكان زعيما المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي تقدما بطلب للحصول على اذن لتنظيم تجمعات لدعم الثورة التونسية والانتفاضة الشعبية في مصر، لكن السلطة اعتبرت انها وسيلة للتظاهر ضد الحكومة.وحذر مدعي عام طهران عباس جعفري دولت ابادي ايضا من مغبة تنظيم اي تظاهرة للمعارضة.وقال ان الشرطة والهيئات الاخرى ستقوم بواجبها خلال الايام المقبلة ، في اشارة الى طلب المعارضة بالتظاهر.واكد ايضا التوقيفات في اوساط المعارضة المقدرة بنحو عشرين شخصا خلال الايام الماضية، والتي اشارت اليها مواقع المعارضة.وقال المدعي: في الايام الاخيرة قام قادة الفتنة باعمال، وقامت الشرطة وهيئات مختصة اخرى بواجبها، واعتقل هؤلاء الاشخاص لاسباب امنية .جددت المعارضة الايرانية الاحد دعوتها الى الخروج في مسيرة للتضامن مع تونس ومصر رغم حظر الحكومة هذه التظاهرة وتحذيرها من مغبة مخالفته.وقد اعلن قائد ميليشيا الباسيج في ايران محمد رضا نجدي الاحد ان اجهزة الاستخبارات الغربية تريد اثارة الاضطرابات في ايران حيث حظرت السلطة التظاهرات التي ترغب المعارضة في تنظيمها.وقال الجنرال نجدي بحسب ما نقلت عنه وكالة فارس ان اجهزة الاستخبارات الغربية تسعى وراء مختل عقليا ليحرق نفسه في طهران واستخدام هذا العمل لاستنساخ احداث تونس ومصر .واضاف انهم حمقى اذا اعتبروا ان بامكانهم ان ينجحوا مع هذا النوع من الاعمال .وقمع النظام الايراني بقوة حركة الاحتجاج التي تلت اعادة انتخاب الرئيس محمود احمدي نجاد في يونيو حزيران 2009 مع مقتل العشرات واعتقال الالاف وصدور احكام قضائية قاسية بحق العديد منهم.وقامت ميليشيا الباسيج التي تضم مئات الالاف بدور رئيسي في قمع المتظاهرين في المعارضة.وحذر الجنرال نجدي المعارضة التي تتهمها السلطة بـ اذكاء الفتنة ، مؤكدا انه ينبغي اطلاق اسم حزب الشيطان عليها.واضاف ان الباسيج اثبتوا جديتهم وهم على استعداد للتضحية بحياتهم دفاعا عن النظام.وحظرت وزارة الداخلية الاحد تنظيم اي تظاهرة للمعارضة، واصفة اياها بانها غير قانونية .وكان زعيما المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي تقدما بطلب للحصول على اذن لتنظيم تجمعات لدعم الثورة التونسية والانتفاضة الشعبية في مصر، لكن السلطة اعتبرت انها وسيلة للتظاهر ضد الحكومة.وحذر مدعي عام طهران عباس جعفري دولت ابادي ايضا من مغبة تنظيم اي تظاهرة للمعارضة.وقال ان الشرطة والهيئات الاخرى ستقوم بواجبها خلال الايام المقبلة ، في اشارة الى طلب المعارضة بالتظاهر.واكد ايضا التوقيفات في اوساط المعارضة المقدرة بنحو عشرين شخصا خلال الايام الماضية، والتي اشارت اليها مواقع المعارضة.وقال المدعي: في الايام الاخيرة قام قادة الفتنة باعمال، وقامت الشرطة وهيئات مختصة اخرى بواجبها، واعتقل هؤلاء الاشخاص لاسباب امنية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل