المحتوى الرئيسى

رغم الخطورة.. بريطانية ترفض العلاج الكيميائي لتنقذ الجنين!

02/13 18:17

غزة - دنيا الوطن تخاطر الكثير من النساء بحياتهن في سبيل أطفالهن، وأحيانا تبدأ التضحية قبل الولادة ومنذ فترة الحمل، فمثلا، لم يخطر ببال فيكتوريا ويبستر أن حملها، الذي بدأ طبيعيا، سيضعها أمام خيار صعب بين حياتها شخصيا أو حياة الجنين، إذ اكتشف طبيبها المعالج، وهي في الشهر الخامس من الحمل، أنها مصابة بسرطان الدم. وتبين، إثر الفحوصات، أن الأم البريطانية بحاجة إلى علاج كيمائي سيؤدي حتما إلى وفاة الجنين، إلا أن فيكتوريا، التي علمت أنها حامل ببنت، رفضت التعرض للعلاج الكيميائي، وقتل ابنتها. وبناء على هذا القرار ترتب عليها أن تزور المستشفى مرة أسبوعيا لغسيل دمها حيث كان الأطباء يسحبون الدم من جسدها لتنظيفه، ثم إعادته من جديد. واستمرت هذه العملية على مدى 4 شهور من الحمل، وكانت الأم في كل مرة تستجمع قواها خوفا على ابنتها المستقبلية، وبعد انتهاء فترة الحمل أنجبت الطفلة جيسيكا بكامل صحتها وعافيتها. وبعد الولادة بقليل قررت الأم خوض العلاج المقرر لها كيميائيا، واستطاعت أن تقضي تقريبا على جميع الخلايا السرطانية في غضون 10 أشهر. وقالت الأم لصحيفة "ذا سان": "أخبرني الأطباء أني لا بد أن اختار، بالنسبة إذا كان الأمر محسوما، ولم يكن هناك أي قرار لاتخاذه". وشكرت الأم زوجها، الذي وقف إلى جانبها خلال الفترة الماضية، كما شكرت الله على أنها بقيت على قيد الحياة إلى جانب عائلتها الصغيرة والطفلة الجديدة، وقالت: "عندما حملت ابنتي الوليدة في يدي، كنت سعيدة جدا.. ربما غامرت بحياتي من أجلها، ولكنها كانت تستحق المخاطرة".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل