المحتوى الرئيسى

مقتبسات من مصريين عن الثورة

02/13 18:17

(رويترز) - فيما يلي مقتبسات من مصريين في ميدان التحرير بالقاهرة وأماكن أخرى قالوها يوم الاحد بعد يومين من اطاحة انتفاضة شعبية بالرئيس حسني مبارك الذي استمر في السلطة 30 عاما.أحمد شفيق رئيس الوزراء"الحكومة تتعامل حاليا مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة باعتباره المكلف بادارة شؤون البلاد.. كل الامور ترفع الى المجلس الاعلى والى رئيس المجلس الاعلى كما كانت ترفع الى السيد رئيس الجمهورية. ليس هناك تغيير في شكل أو طريقة أو منهج العمل. الامور مستقرة تماما."سالم متولي (41 عاما) المحتج في ميدان التحرير"كأن مبارك ما زال في السلطة لكن في الكواليس. أنا حزين على مصر. انهم يواصلون استغفال الشعب."محمد صلاح (27 عاما) خريج كلية الزراعة"لن أترك الميدان. على جثتي. انا واثق في الجيش لكني لا اثق في هؤلاء الذين يتحكمون في الجيش من وراء ستار. يسقط الفساد والقمع. هذا يوم جديد للحرية. لقد تذوقت طعم الحرية ولن أرجع الى الوراء."اسلام الذي قتل أخوه خلال الاحتجاجات"أريد أن يغادر هؤلاء الناس ميدان التحرير حتى تعود الحياة الى طبيعتها. الدولة تخسر ملايين كل يوم. نريد أن نتقدم ولا نريد أن نغضب الجيش.. لا نريدهم أن يلجأوا للعنف."ابراهيم خضر الموظف في جريدة"لقد حصلوا على ما يريدون. كل شخص يجب أن يعود الى منزله الان أو الى عمله. المكان مزدحم جدا هنا والناس تريد أن تروح وتغدو."نقيب بالجيش في ميدان التحرير"الجيش يريد انهاء هذا الاحتجاج وتجاوزه. نريد أن نعود الى أعمالنا العادية. الامر العام ليس استخدام القوة الفعلية مع المحتجين لكن لا احد يعرف ما يمكن أن يحدث عندما يفيض الكيل. اطلاق النار ممنوع منعا باتا."أيمن وهو رجل شرطة يحتج خارج وزارة الداخلية"لا نفعل ذلك لنكسب تعاطف الناس. لقد عانينا بالفعل لفترة طويلة لكننا مثل الشعب المصري كنا نخشى الكلام أو الفعل."هشام وهو رجل شرطة اخر يحتج"كبار الضباط هم من كانوا يحصلون على كل المميزات وتركونا نموت جوعا. وقالوا لنا اننا اذا لم يعجبنا الحال يمكننا ان نأخذ اموالا من الناس." (رويترز) - فيما يلي مقتبسات من مصريين في ميدان التحرير بالقاهرة وأماكن أخرى قالوها يوم الاحد بعد يومين من اطاحة انتفاضة شعبية بالرئيس حسني مبارك الذي استمر في السلطة 30 عاما.أحمد شفيق رئيس الوزراء"الحكومة تتعامل حاليا مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة باعتباره المكلف بادارة شؤون البلاد.. كل الامور ترفع الى المجلس الاعلى والى رئيس المجلس الاعلى كما كانت ترفع الى السيد رئيس الجمهورية. ليس هناك تغيير في شكل أو طريقة أو منهج العمل. الامور مستقرة تماما."سالم متولي (41 عاما) المحتج في ميدان التحرير"كأن مبارك ما زال في السلطة لكن في الكواليس. أنا حزين على مصر. انهم يواصلون استغفال الشعب."محمد صلاح (27 عاما) خريج كلية الزراعة"لن أترك الميدان. على جثتي. انا واثق في الجيش لكني لا اثق في هؤلاء الذين يتحكمون في الجيش من وراء ستار. يسقط الفساد والقمع. هذا يوم جديد للحرية. لقد تذوقت طعم الحرية ولن أرجع الى الوراء."اسلام الذي قتل أخوه خلال الاحتجاجات"أريد أن يغادر هؤلاء الناس ميدان التحرير حتى تعود الحياة الى طبيعتها. الدولة تخسر ملايين كل يوم. نريد أن نتقدم ولا نريد أن نغضب الجيش.. لا نريدهم أن يلجأوا للعنف."ابراهيم خضر الموظف في جريدة"لقد حصلوا على ما يريدون. كل شخص يجب أن يعود الى منزله الان أو الى عمله. المكان مزدحم جدا هنا والناس تريد أن تروح وتغدو."نقيب بالجيش في ميدان التحرير"الجيش يريد انهاء هذا الاحتجاج وتجاوزه. نريد أن نعود الى أعمالنا العادية. الامر العام ليس استخدام القوة الفعلية مع المحتجين لكن لا احد يعرف ما يمكن أن يحدث عندما يفيض الكيل. اطلاق النار ممنوع منعا باتا."أيمن وهو رجل شرطة يحتج خارج وزارة الداخلية"لا نفعل ذلك لنكسب تعاطف الناس. لقد عانينا بالفعل لفترة طويلة لكننا مثل الشعب المصري كنا نخشى الكلام أو الفعل."هشام وهو رجل شرطة اخر يحتج"كبار الضباط هم من كانوا يحصلون على كل المميزات وتركونا نموت جوعا. وقالوا لنا اننا اذا لم يعجبنا الحال يمكننا ان نأخذ اموالا من الناس."(رويترز) - فيما يلي مقتبسات من مصريين في ميدان التحرير بالقاهرة وأماكن أخرى قالوها يوم الاحد بعد يومين من اطاحة انتفاضة شعبية بالرئيس حسني مبارك الذي استمر في السلطة 30 عاما.أحمد شفيق رئيس الوزراء"الحكومة تتعامل حاليا مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة باعتباره المكلف بادارة شؤون البلاد.. كل الامور ترفع الى المجلس الاعلى والى رئيس المجلس الاعلى كما كانت ترفع الى السيد رئيس الجمهورية. ليس هناك تغيير في شكل أو طريقة أو منهج العمل. الامور مستقرة تماما."سالم متولي (41 عاما) المحتج في ميدان التحرير"كأن مبارك ما زال في السلطة لكن في الكواليس. أنا حزين على مصر. انهم يواصلون استغفال الشعب."محمد صلاح (27 عاما) خريج كلية الزراعة"لن أترك الميدان. على جثتي. انا واثق في الجيش لكني لا اثق في هؤلاء الذين يتحكمون في الجيش من وراء ستار. يسقط الفساد والقمع. هذا يوم جديد للحرية. لقد تذوقت طعم الحرية ولن أرجع الى الوراء."اسلام الذي قتل أخوه خلال الاحتجاجات"أريد أن يغادر هؤلاء الناس ميدان التحرير حتى تعود الحياة الى طبيعتها. الدولة تخسر ملايين كل يوم. نريد أن نتقدم ولا نريد أن نغضب الجيش.. لا نريدهم أن يلجأوا للعنف."ابراهيم خضر الموظف في جريدة"لقد حصلوا على ما يريدون. كل شخص يجب أن يعود الى منزله الان أو الى عمله. المكان مزدحم جدا هنا والناس تريد أن تروح وتغدو."نقيب بالجيش في ميدان التحرير"الجيش يريد انهاء هذا الاحتجاج وتجاوزه. نريد أن نعود الى أعمالنا العادية. الامر العام ليس استخدام القوة الفعلية مع المحتجين لكن لا احد يعرف ما يمكن أن يحدث عندما يفيض الكيل. اطلاق النار ممنوع منعا باتا."أيمن وهو رجل شرطة يحتج خارج وزارة الداخلية"لا نفعل ذلك لنكسب تعاطف الناس. لقد عانينا بالفعل لفترة طويلة لكننا مثل الشعب المصري كنا نخشى الكلام أو الفعل."هشام وهو رجل شرطة اخر يحتج"كبار الضباط هم من كانوا يحصلون على كل المميزات وتركونا نموت جوعا. وقالوا لنا اننا اذا لم يعجبنا الحال يمكننا ان نأخذ اموالا من الناس."

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل