المحتوى الرئيسى

بركات الثورة.. الاهرام والمصري اليوم يتفقان

02/13 18:17

كتب ـ محمد أبوضيف:في واحدة من الحوادث النادرة، في عالم الصحافة، اتفقت رؤية جريدة  ''الاهرام'' كبري الصحف القومية، ورؤية ''المصري اليوم'' أكبر صحيفة خاصة في مصر، علي تكرار نشر صورة ''كربونية'' علي صدر الصفحة الاولي للعدد الصادر اليوم،  بتاريخ 13 فبراير، لكلاً منهما، واحتلت هذه الصورة تقريبا اغلب مساحة الصفحة الاولي، وهى لفتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تمسك بيدها فرشة، وتقوم بدهان احد ارصفة ميدان التحرير، ضمن حملة قام بها شباب مصر، لإعادة الميدان إلي شكلة الاول قبل قيام الثورة.بالطبع كانت الصدفة وحدها هي السبب في نشر الجريدتين لنفس الصورة، وهذا الاتفاق في الرؤي، جاء بمحض الصدفة، رغم ان صحيفة الاهرام والمصري اليوم، يمثلان الشيء ونقيضه في عالم الصحافة، الا انهما تشاركا نفس الرؤية في اخراج الصفحة الاولي في ثاني ايام، نجاح ثورة 25 يناير، ورحيل الرئيس مبارك.الغريبة في الامر، والذي يعد نقطة الخلاف الوحيدة بين الصحفيتين في قصة هذه الصورة الكربونية، ان صحيفة المصري اليوم، ذكرت انها صورة خاصة، ووضعت اسم مصورها "محمد عبدالغني، اسفل الصورة، بينما قالت الاهرام، انها صورة من وكالة "رويترز"،  والصورة لا يختلف عليها اثنين انها من اخذت من زاوية واحدة بنفس الابعاد. تعليق المصري اليوم علي الصورة جاء محافظاً، وبسيطاً بنفس طريقة وكالات الانباء، وقالت" فتاة مصرية، تشارك في تجميل ميدان التحرير امس"، بينام اختارت الاهرام، ان يكون تعليقها علي الصورة عاطفياً، اكثر منه تعبيرياً، بصورة تجاوزت بها تحفظ المصري اليوم، وقالت:" "بسمة ترسم ملامح فجر جديد في مصر".اقرأ ايضا:قوائم العار.. توثيق لأسماء من دعموا مبارك وحرضوا ضد الثورة اضغط للتكبير صحيفتي الأهرام والمصري اليوم تنشران نفس الصورة على الصفحة الأولى كتب ـ محمد أبوضيف:في واحدة من الحوادث النادرة، في عالم الصحافة، اتفقت رؤية جريدة  ''الاهرام'' كبري الصحف القومية، ورؤية ''المصري اليوم'' أكبر صحيفة خاصة في مصر، علي تكرار نشر صورة ''كربونية'' علي صدر الصفحة الاولي للعدد الصادر اليوم،  بتاريخ 13 فبراير، لكلاً منهما، واحتلت هذه الصورة تقريبا اغلب مساحة الصفحة الاولي، وهى لفتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تمسك بيدها فرشة، وتقوم بدهان احد ارصفة ميدان التحرير، ضمن حملة قام بها شباب مصر، لإعادة الميدان إلي شكلة الاول قبل قيام الثورة.بالطبع كانت الصدفة وحدها هي السبب في نشر الجريدتين لنفس الصورة، وهذا الاتفاق في الرؤي، جاء بمحض الصدفة، رغم ان صحيفة الاهرام والمصري اليوم، يمثلان الشيء ونقيضه في عالم الصحافة، الا انهما تشاركا نفس الرؤية في اخراج الصفحة الاولي في ثاني ايام، نجاح ثورة 25 يناير، ورحيل الرئيس مبارك.الغريبة في الامر، والذي يعد نقطة الخلاف الوحيدة بين الصحفيتين في قصة هذه الصورة الكربونية، ان صحيفة المصري اليوم، ذكرت انها صورة خاصة، ووضعت اسم مصورها "محمد عبدالغني، اسفل الصورة، بينما قالت الاهرام، انها صورة من وكالة "رويترز"،  والصورة لا يختلف عليها اثنين انها من اخذت من زاوية واحدة بنفس الابعاد. تعليق المصري اليوم علي الصورة جاء محافظاً، وبسيطاً بنفس طريقة وكالات الانباء، وقالت" فتاة مصرية، تشارك في تجميل ميدان التحرير امس"، بينام اختارت الاهرام، ان يكون تعليقها علي الصورة عاطفياً، اكثر منه تعبيرياً، بصورة تجاوزت بها تحفظ المصري اليوم، وقالت:" "بسمة ترسم ملامح فجر جديد في مصر".اقرأ ايضا:قوائم العار.. توثيق لأسماء من دعموا مبارك وحرضوا ضد الثورةكتب ـ محمد أبوضيف:في واحدة من الحوادث النادرة، في عالم الصحافة، اتفقت رؤية جريدة  ''الاهرام'' كبري الصحف القومية، ورؤية ''المصري اليوم'' أكبر صحيفة خاصة في مصر، علي تكرار نشر صورة ''كربونية'' علي صدر الصفحة الاولي للعدد الصادر اليوم،  بتاريخ 13 فبراير، لكلاً منهما، واحتلت هذه الصورة تقريبا اغلب مساحة الصفحة الاولي، وهى لفتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، تمسك بيدها فرشة، وتقوم بدهان احد ارصفة ميدان التحرير، ضمن حملة قام بها شباب مصر، لإعادة الميدان إلي شكلة الاول قبل قيام الثورة.بالطبع كانت الصدفة وحدها هي السبب في نشر الجريدتين لنفس الصورة، وهذا الاتفاق في الرؤي، جاء بمحض الصدفة، رغم ان صحيفة الاهرام والمصري اليوم، يمثلان الشيء ونقيضه في عالم الصحافة، الا انهما تشاركا نفس الرؤية في اخراج الصفحة الاولي في ثاني ايام، نجاح ثورة 25 يناير، ورحيل الرئيس مبارك.الغريبة في الامر، والذي يعد نقطة الخلاف الوحيدة بين الصحفيتين في قصة هذه الصورة الكربونية، ان صحيفة المصري اليوم، ذكرت انها صورة خاصة، ووضعت اسم مصورها "محمد عبدالغني، اسفل الصورة، بينما قالت الاهرام، انها صورة من وكالة "رويترز"،  والصورة لا يختلف عليها اثنين انها من اخذت من زاوية واحدة بنفس الابعاد. تعليق المصري اليوم علي الصورة جاء محافظاً، وبسيطاً بنفس طريقة وكالات الانباء، وقالت" فتاة مصرية، تشارك في تجميل ميدان التحرير امس"، بينام اختارت الاهرام، ان يكون تعليقها علي الصورة عاطفياً، اكثر منه تعبيرياً، بصورة تجاوزت بها تحفظ المصري اليوم، وقالت:" "بسمة ترسم ملامح فجر جديد في مصر".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل