المحتوى الرئيسى

وزارة الكفاءات المصرية ... تكنوقراط .. !

02/13 18:17

وزارة الكفاءات المصرية ... تكنوقراط .. ! ــــ كتبت هذه المقالة ( أما الثورة ... فلا .. ! ) ونشرتها جريدة المصريون بتاريخ 18/8/2008م .. و طالبت فيها بحكومة تكنوقراط .. وزارة كغاءات مصرية .. ! أى قبل ثورة التحرير الشعبية المصرية فى 25 من يناير 2011م ... ! أقول ذلك حتى يتمهل الإعلاميون ويكفوا قليلا من الإطراء الزائد ، فقد مهدنا جميعا لإحداث هذا التغيير حتى قيض الله سبحانه وتعالى الثورة التونسية لتكون البادرة لخروج هؤلاء الشباب وتصميمهم على مواصلة التظاهرات مع اخوانهم من الجماعت الثورية المتعددة مثل شباب 6 إبريل وغير ذلك من احتجاجات ظلت تتكرر أمام مجلس الشعب وأمام نقابة الصحافيين وأمام نقابة القضاة وغيرها ، بل وجدنا مظاهرات فردية لبعض المطالب البسيطة ، إلا أن الحاكم لم يكن يستمع هو وحزبه ونظامه كما يقول الدكتور أسامه الباز فى آخر تصريحاته للصحفيين والإعلاميين ، فكانت القشة التى قصمت ظهر البعير .. ! دكتور / عبد العزيز أبو مندور ... أما الثورة ... فلا ... ! يتباكى المخلصون على ندرة الماء من جهة ، وعن تلوثه من جهة أخرى ، كما يتباكون على قصور السياسات الزراعية عن الوفاء بحاجاتنا من المحاصيل الزراعية الأساسية والضرورية ذات الطبيعة الأمنية ( الاستراتيجية ) ، أى التى تدخل فى نطاق الأمن الغذائي مثل القمح والذرة ، هذا بالإضافة لما تسببه السياسات الزراعية الحالية من تهديد مباشر لصحة وحياة المواطنين بسبب استخدام الأسمدة المشبوهة التى أدخلتها وزارة يوسف والى لمصر ضمن عملية التطبيع مع العدو الإسرائيلي ، وهو ما يعرف بالزراعة المسرطنة أو لنقل المهرمنة تخفيفا على البعض من ثقل الكارثة. ناهيك عن التسهيلات التى يجدها المستوردون من ذوى القلوب الحجرية والقاسية فى استيراد المنتجات الغذائية المغشوشة واللحوم التى لا تعرف لها هوية ، فلا تعرف إن كانت لحوم شرعية أم حمرا وحشية ، وما تقدمه الجمارك المصرية من تسهيلات وتشهيلات ، وكل شيء بثمنه وسعره ، فالمستخلص يدفع لكل موظفى الجمارك ، والمأمور يوقع وهو فى فراشة على المستخلصات ، ويا قلب لا تحزن . أما عن الهواء فقد لوثته المصانع والتفجيرات والشركات الأجنبية ومصائد الأسماك ومصانع عديمة الخلق والدين مثل مصنع أجريوم للكيماويات. هذا الفساد الذى طال كل شيء تقريبا على أرض مصر الطيبة ، لم يترك لبعض المثقفين ممن لم يعايشوا ماضينا القريب إلا التفكير فى الثورة ، يعنى الإستصال لجميع الخلايا السرطانية من الجسد المصري ، وهذا يعنى الكثير ، فلم يتبق لمصر من هذا الجسد إلا الثقوب التى قد تملأها الحشرات من هنا أوهناك ، فما من فراغ إلا وهناك من هو مستعد دائما ليملأه ، فهناك الكثيرون ممن يتربصون بنا الدوائر ، فقط قد ألقوا شباكهم وفخاخهم ، فهم ينتظرون يأس الفريسة ، فإذا سقطت ، سقطت فى أيديهم كما سقط غيرها على مر التاريخ ، فالكاوبوى متمرس على نصب الشباك وخلق العداوات وصيد الفريسة بالأنشوطة والحبال ، وقراصنة البحار أكثر حنكة من صائدى الأسماك ا ومن هنا نقول : أما الثورة فلا داعى لها ، فقد جربناها قرونا طويلة منذ الثورة العربية الكبرى التى حرض عليها وساعد فى إشعالها البريطانيون ، وقصة صداقة لورانس الشهير باسم لورانس العرب معروفة مع الأسرة الهاشمية والشريف حسين ومراسلاته المشبوهة (الشريف حسين / السير هنري مكماهون ) و مطالبة الشريف حسين لبريطانيا ضمان استقلال الدول العربية سوريا , فلسطين , والعراق , والجزيرة العربية عدا عدن مقابل دعم العرب للإنجليز . وهو ما لم يتحقق أبدا .. ، بل على العكس تماما ، فقد انخدع مشايخ القبائل و أمراء الأقاليم العربية بوعود مكماهون المعسولة ، وتحطمت آمال الحرية والخلافة على صخرة المؤامرات الإنجليزية والفرنسية والروسية من خلال اتفاقية " سايكس بيكو " وما تلا ذلك من ثورة الماسوني مصطفى كمال أتاتورك على السلطان عبد الحميد الخليفة العثماني الساذج ، وما تبع ذلك كان أشد سوادا ، فقد ضربت بريطانيا بوعودها للأقطار العربية عرض الحائط وأصدرت ( وعد بلفور ) ؛ أو " وعد من لا يملك لمن لا يستحق " ذلك الوعد الظالم الذي يضمن لليهود إقامة وطن قومي على حساب السكان الفلسطينيين , وهو ما يخدم سياسة انجلترا الاستعمارية ومحاولتها فى استمالة اليهود في ألمانيا والنمسا واليهود الشيوعيين لتستمر روسيا في حربها إلى جانب الحلفاء. لم تجن الشعوب العربية شيئا من وراء الثورة العربية المزعومة إلا أن حكامها ساهموا فى تمزيق أوصال الدولة العثمانية. ليس هذا فقط ، فقد خسر الشريف حسين كل شيء ، بل إن فرنسا سارعت إلى انتزاع سوريا من تحت يد فيصل ابنه ،ونفت الحسين نفسه إلى قبرص ، فظل بها حتى سنة 1930م ، وصار أضحوكة وهدفا للسخرية بين كبار الموظفين الإنجليز . ولم يظفر أبناء الشريف حسين بشيء إلا الثمن البخس و الثمرة الفجة أقصد لإمارة شرق الأردن المعروفة باسم الملكة الأردنية الهاشمية ، ذلك جزاء المشاركة الفعلية فى الثورة المزعومة من ناحية ، وغض الطرف عن فلسطين من ناحية أخرى ! ومن هنا أقول أن الثورات فى عالمنا العربي ليست ذاتية ، وحتى إن كانت فى بداياتها تبدو كذلك ، إلا أنها لم تعمل لمصالح شعوبنا العربية ، بل ساعدت فى تفكيك الأمة وتقسيمها وإشعال نار الفتنة بين أبناء البلد الواحد والقطر الواحد تبعا لسياسة فرق تسد . أقول أن الثورات صنيعة استعمارية صليبية غربية صهيونية ، ولا نستثنى من ذلك ثورة من الثورات ، إلا أن يقدم لنا المتخصصون عكس ما نفهم بالوثائق ، فغالبا ما تجد بعض أعضاء هذه الثورات وزعمائها إما متورطين فى أعمال مخابراتية مع عدو الأمة ، كما هو الحال فى النظام العراقى الحالي وحكومته المتأمركة ، وإما شركاء فى مخطط غير مكتوب ، وفى جميع الحالات ، فهم لا يعملون إلا لمصالحهم الشخصية ، إلا فيما ندر. ولا نستثنى أحدا ، فالكل يعمل من أوربا والولايات المتحدة ، ويناضل من فوق المنصات البرلمانية أو الإعلامية الأوربية والأمريكية ، ولعل زيارت البعض ممن ينتسبون إلى فصيل الدعاة السوبر ، تلك الزيارات المشبوهة للدانمرك والولايات المتحدة ، وغيرها ممن يثير حفيظة عقلاء الأمة ، فهم يجاهدون بالكلمات متعثرة ومبعثرة ، كل ذلك وغيره لا يخفى على أحد . بل إن البعض يخدع نفسه ويستخف بعقول السذج ، فيذهب لما يسمى زورا حوار الأديان من داخل الفاتيكان أو من خارجه ، ذلك الكيان الصليبي الذى يعادينا ويحارب عقيدتنا ويتهم إسلامنا ، ويحاول ليل نهار بلا كلل أو ملل تشويه المصحف والعبث بآياته ، وهيهات ، هيهات ، فقد وعد الله بحفظه ، فهو محفوظ بحفظ ربنا لا باستحفاظنا. ولقد فزعت من تلك الحثالة التى اختارهم بابا الفاتيكان لعمل تفسير عصري للقرآن ، فما شأن بابا الفاتيكان فى ذلك إلا التشويه ، أفلا يعقلون ، أم أنهم قد قبلوا الخروج على الملة الإسلامية حبا فى المال والشهرة ، فباعوا دينهم بدنياهم ، ألا إنهم هم الأخسرون !. لقد عشنا ما يقرب من 56 سنة من عمر الزمن ، أقصد زمننا نحن ممن عاشوا أحداث ما قبل ثورة 23يوليو 1952م وما بعدها ، وخدعنا صغارا وبهرتنا الشعارات البراقة و الخطب ، فإذا بها كلها خدعة كبرى ، وهاهو الفساد يستشرى ويتلاحق منذ حرب اليمن ، وما لحقها من هزيمة بغيضة فى 5يونيو 1967م وحتى اليوم ، تتلاحق حلقاته باتفاقيات التطبيع ، وبيع المؤسسات الصناعية والزراعية لمن يتعاونون مع العدو الغاصب ، جربنا الثورة ، فلا نحب لأحد من أبنائنا أن يجربها .. ! مع العلم أنهم عادوا بنا لما قبل ثورة يوليو ، حتى بلغ السيل الزبى من كثرة الفساد الذى يستنشقه المصريون ، لدرجة أن البعض ممن يتصلون بالعدو الغاصب ( القساوسة بالداخل وأقباط المهجر بالخارج ،) حتى ومركز ابن خلدون وأمثاله من الجمعيات الخيرية المشبوهة ، جميعهم يريدون أن يحكموا الحبكة القصصية فى سيناريو الفساد ، بل إن بعض القساوسة من أمثال توماس يطالبون بعودة أحمد فؤاد بن الملك فاروق من الخارج بوصفه على حد زعمهم الوريث الشرعي لأبيه ، ولعل لسان حال هؤلاء المضللين يقول : وراثة .. بوراثة .. ! ولعل رسالة الدكتور أيمن نور الساقطة والمذمومة لأوباما مرشح اليهود قد هزت الثقة فى الأحزاب المصرية بعامة ، والأحزاب الورقية بخاصة ! فقط ما ندعو إليه نحن ونطلبه أن نستبعد ونقاطع تلك الجمعيات والمؤسسات المشبوهة مثل مركز ابن خلدون والروتارى والليونز وما شابهها من جمعيات المرأة وحقوق الطفل ، وحقوق من ليس له حقوق . هذا ، وأن نتعاون ونساند المؤسسات العلمية والتربوية والدينية والسياسية والحزبية والاقتصادية والاجتماعية وجمعيات المجتمع المدني المحترمة والشريفة ، تلك التى تعمل لمصلحة مصر والأمة العربية والإسلامية من أجل الحق والحرية والعدل والسلام . أقول يجب علينا مساندة تلك الجمعيات والمراكز المحترمة لكي تؤدى دورها الواجب عليها نحو إحداث تغيير جذري شامل فى مناهجها ووسائل وآليات عملها حتى تحدث تغييرا سلميا فى مختلف مناحى الحياة المصرية والعربية - أقول تغييرا سلميا ، لا انقلابا ولا ثورة - تغيرا يفسح المجال للكفاءات المصرية أن تقود العمل فى شتى مجالات الحياة المصرية ومن الآن دون توانى. ولا نقبل أن يعرقل ذلك أية دواعى أمنية ، فلا يجب أن يحسب النظام المصري حسابا إلا للمصلحة المصرية واستقلال البلاد وحرية مصر فى أن تختار طريقها نحو التقدم الذى غابت عنه طويلا بسبب الإرهاب الصهيوبي ( الصهيونية + الصليبية ) .. ! يتوجب على الغيورين على مصر وعلى عروبة مصر أن يعملوا وبسرعة على لم الشمل وجمع الكلمة وإحقاق الحق وإقامة العدالة الاجتماعية على أساس حزبي وديموقراطي سليم ، وبحيدة ونزاهة تامتين ، فلم نعدم فى مصرنا - حتى الآن - والحمد لله أولئك الشرفاء فى كل المجالات ، فقط التعاون على البر والتكافل ، والعمل بأسلوب الفريق. وأن نكف عن التناحر والخلاف بين أطياف الأمة ، أفرادا وجماعات ، وأن تخرس نهائيا تلك الدعاوى المستعرة لإشعال نار الفتنة بين المصريين وتقسيم الشعب إلى طوائف ، فمصر لا تقر لهم بذاكا. نحن شعب واحد وأمة واحدة ، فلا يصرفنا عن هدفنا الأسمى صارف من الداخل فى تخوين بعضنا البعض والتشكيك فى كل ما هو مصري وعربي ، ولا من الخارج تحت التخويف والتهديد والإرهاب الصهيوبي ، فلن يتحقق التطبيع على أساس كامب ديفيد وبنودها السرية . ولكن - ما نرضاه كأمة ذات استقلال وكرامة هو عودة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني ولم شمله وعودة اللاجئين إلى بلادهم. وهذا يتطلب منا المزيد من التلاحم والوحدة ، فلا يظن أحد أننا بمعزل عن قبضة الإرهاب ا؟لأمريكي ، وتخويفه لنا والضغط المستمر على النظام الحاكم ، فنحن نواجه العدو مواجهات يومية بطريق مباشر وغير مباشر، ولعل إرهاب السودان وتخويف شعبه ، وكذا حصار إخواننا الفلسطينيين فى قطاع غزة ، ليس ذلك وغيره ببعيد عنا. نعم نحن فى حرب باردة مستعرة منذ سنين طويلة وهو ما يطلق عليها الآن - سياسة التطبيع - .. ! أعيدوا إلينا حقوقنا الإقليمية والدولية المشروعة ، ولا تعرقلوا مسيرتنا فى الزراعة والتصنيع ، فنحن أمة لها عزة وكرامة وحرية ، فلا نقبل بالدون من العيش كالمتسولين كما يريد عدونا ، فنحن أصحاب الأرض والملاك الحقيقيين لمؤسساتها ، مهما ظن المفسدون أنهم ملكوها ، فستنتزع من أيديهم بالعدالة والقانون ، فنحن الملاك الشرعيين ، واسألوا رجال القانون المحترمين .. ! فهلا بدأتم التغيير ، أم أنكم تتقاعسون عن واجباتكم لمجرد كنس فتات الموائد ؟! عموما ، فاحذروا ، فقد جاء فى الحديث الشريف قوله صلى الله عليه وسلم " يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن : 1- لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا. 2- ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم. 3- ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا. 4- ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم. 5- وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم. " ****** ( وعلى قصد السبيل ) .... Dr_abdelaziz2001@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل