المحتوى الرئيسى

قوائم العار.. توثيق لأسماء من دعموا مبارك وحرضوا ضد الثورة

02/13 14:10

القاهرة - أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الاحد عن إطلاق موقع إلكتروني جديد مخصص لنشر أسماء الإعلاميين والفنانين والشخصيات العامة التي تحدت إرادة الشعب المصري، ودعمت نظام الديكتاتور المصري المخلوع حسني مبارك.وقالت المنظمة ان الموقع يحمل اسم (قوائم العار) وينشر فيه قوائم لأسماء الشخصيات التي أدلت بتصريحات ضد الثورة والمطالبين بالديمقراطية في كل مدن مصر وخاصة ميدان التحرير.كما يتضمن الموقع صفحة تقدم الشكر لكل الشخصيات العامة التي شاركت ودعمت المظاهرات، ووقفت في صف الشعب المطالب بالديمقراطية.وكان عدد من الشخصيات العامة، سواء فنانين أو صحفيين أو رياضيين قد ساهموا في حملات التشهير ضد المعارضين لنظام مبارك المخلوع، ونظموا وشاركوا في تظاهرات ضد الثورة، وتجاوز الأمر ببعضهم إلي أن قام بسب الشباب في ميدان التحرير، والتحريض ضدهم، واتهامهم بمحاولة تخريب مصر وعملهم وفق أجندات خارجية.وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: أننا مع حرية التعبير، ومع حق أي شخص في تبني أي موقف، لكن التحريض والاتهامات بالعمالة، هو امعان في قمع آخرين لديهم مواقف ضد الديكتاتورية، و موقع “قوائم العار” يوضح فقط مواقف هؤلاء المحرضين ضد حرية شعب ورغبته في الديمقراطية التي يسعى لتحقيقها، ونحن لا نحرض على أحد ولا نطالب بمحاكمتهم، باستثناء وزير الإعلام أنس الفقي، الذي خان الأمانة ورهن نفسه لتضليل المصريين والتحريض ضد الشباب المصري”.وأضافت: بعض هذه الشخصيات، لم تكن شريفة حتى أن تظل على رأيها في الدفاع عن نظام مبارك المخلوع، بل سارعت وغيرت رأيها مثل الفئران التي تهرب من سفينة غارقة، وهؤلاء هم منعدمو الشرف، لان تبني البعض لأراء مخالفة يبقى في إطار الرأي المخالف، لكن تبدل الآراء بهذه السرعة هو موقف مشين”.كما تنشر الشبكة على نفس الموقع، بعض أسماء من سارع منذ اللحظة الأولى لدعم حق المصريين في الديمقراطية، تبعا لقناعتهم، ومبادئهم، تقديرا لهم ولثباتهم على مواقفهم، فلهم منا كل تقدير.اقرأ أيضا:السفارة الأمريكية بالقاهرة: التاريخ سيتذكر شجاعة الشعب المصري اضغط للتكبير انس الفقي وزير الإعلام السابق القاهرة - أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الاحد عن إطلاق موقع إلكتروني جديد مخصص لنشر أسماء الإعلاميين والفنانين والشخصيات العامة التي تحدت إرادة الشعب المصري، ودعمت نظام الديكتاتور المصري المخلوع حسني مبارك.وقالت المنظمة ان الموقع يحمل اسم (قوائم العار) وينشر فيه قوائم لأسماء الشخصيات التي أدلت بتصريحات ضد الثورة والمطالبين بالديمقراطية في كل مدن مصر وخاصة ميدان التحرير.كما يتضمن الموقع صفحة تقدم الشكر لكل الشخصيات العامة التي شاركت ودعمت المظاهرات، ووقفت في صف الشعب المطالب بالديمقراطية.وكان عدد من الشخصيات العامة، سواء فنانين أو صحفيين أو رياضيين قد ساهموا في حملات التشهير ضد المعارضين لنظام مبارك المخلوع، ونظموا وشاركوا في تظاهرات ضد الثورة، وتجاوز الأمر ببعضهم إلي أن قام بسب الشباب في ميدان التحرير، والتحريض ضدهم، واتهامهم بمحاولة تخريب مصر وعملهم وفق أجندات خارجية.وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: أننا مع حرية التعبير، ومع حق أي شخص في تبني أي موقف، لكن التحريض والاتهامات بالعمالة، هو امعان في قمع آخرين لديهم مواقف ضد الديكتاتورية، و موقع “قوائم العار” يوضح فقط مواقف هؤلاء المحرضين ضد حرية شعب ورغبته في الديمقراطية التي يسعى لتحقيقها، ونحن لا نحرض على أحد ولا نطالب بمحاكمتهم، باستثناء وزير الإعلام أنس الفقي، الذي خان الأمانة ورهن نفسه لتضليل المصريين والتحريض ضد الشباب المصري”.وأضافت: بعض هذه الشخصيات، لم تكن شريفة حتى أن تظل على رأيها في الدفاع عن نظام مبارك المخلوع، بل سارعت وغيرت رأيها مثل الفئران التي تهرب من سفينة غارقة، وهؤلاء هم منعدمو الشرف، لان تبني البعض لأراء مخالفة يبقى في إطار الرأي المخالف، لكن تبدل الآراء بهذه السرعة هو موقف مشين”.كما تنشر الشبكة على نفس الموقع، بعض أسماء من سارع منذ اللحظة الأولى لدعم حق المصريين في الديمقراطية، تبعا لقناعتهم، ومبادئهم، تقديرا لهم ولثباتهم على مواقفهم، فلهم منا كل تقدير.اقرأ أيضا:السفارة الأمريكية بالقاهرة: التاريخ سيتذكر شجاعة الشعب المصريالقاهرة - أعلنت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان الاحد عن إطلاق موقع إلكتروني جديد مخصص لنشر أسماء الإعلاميين والفنانين والشخصيات العامة التي تحدت إرادة الشعب المصري، ودعمت نظام الديكتاتور المصري المخلوع حسني مبارك.وقالت المنظمة ان الموقع يحمل اسم (قوائم العار) وينشر فيه قوائم لأسماء الشخصيات التي أدلت بتصريحات ضد الثورة والمطالبين بالديمقراطية في كل مدن مصر وخاصة ميدان التحرير.كما يتضمن الموقع صفحة تقدم الشكر لكل الشخصيات العامة التي شاركت ودعمت المظاهرات، ووقفت في صف الشعب المطالب بالديمقراطية.وكان عدد من الشخصيات العامة، سواء فنانين أو صحفيين أو رياضيين قد ساهموا في حملات التشهير ضد المعارضين لنظام مبارك المخلوع، ونظموا وشاركوا في تظاهرات ضد الثورة، وتجاوز الأمر ببعضهم إلي أن قام بسب الشباب في ميدان التحرير، والتحريض ضدهم، واتهامهم بمحاولة تخريب مصر وعملهم وفق أجندات خارجية.وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان: أننا مع حرية التعبير، ومع حق أي شخص في تبني أي موقف، لكن التحريض والاتهامات بالعمالة، هو امعان في قمع آخرين لديهم مواقف ضد الديكتاتورية، و موقع “قوائم العار” يوضح فقط مواقف هؤلاء المحرضين ضد حرية شعب ورغبته في الديمقراطية التي يسعى لتحقيقها، ونحن لا نحرض على أحد ولا نطالب بمحاكمتهم، باستثناء وزير الإعلام أنس الفقي، الذي خان الأمانة ورهن نفسه لتضليل المصريين والتحريض ضد الشباب المصري”.وأضافت: بعض هذه الشخصيات، لم تكن شريفة حتى أن تظل على رأيها في الدفاع عن نظام مبارك المخلوع، بل سارعت وغيرت رأيها مثل الفئران التي تهرب من سفينة غارقة، وهؤلاء هم منعدمو الشرف، لان تبني البعض لأراء مخالفة يبقى في إطار الرأي المخالف، لكن تبدل الآراء بهذه السرعة هو موقف مشين”.كما تنشر الشبكة على نفس الموقع، بعض أسماء من سارع منذ اللحظة الأولى لدعم حق المصريين في الديمقراطية، تبعا لقناعتهم، ومبادئهم، تقديرا لهم ولثباتهم على مواقفهم، فلهم منا كل تقدير.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل