المحتوى الرئيسى

دقت ساعة العمل المدنيالمشهد الأخير‏..‏ في ميدان التحرير

02/13 12:32

‏هذا الشباب يعمل وهو مقتن دون أن يطلب منهم أحد ذلك‏!!‏ فهذه هي الروح التي يجب أن تسود كل المجتمع المصري خلال المرحلة المقبلة‏..‏ فلابد أن يعمل الجميع ويبدأ الإنتاج والتطوير‏.‏ بينما نختتم هذا المشهد الأخير بقيام عناصر الجيش التي ظلت تحمي الشعب المصري في ميدان التحرير بإزالة الحواجز الحديدية من محيط الميدان وسط القاهرة‏,‏ وبدأ الجيش في تحريك دباباته وفتح جميع الطرق المؤدية للميدان‏,‏ بينما يقطع هذه الأحداث مشهد رائع لأب وأم يحملان طفلهما الرضيع وقد رسما علي وجهه علم مصر‏,‏ تأكيدا منهما أن المستقبل في مصر سيكون أكثر حرية وأمانا واستقرارا وديمقراطية‏,‏ وبهؤلاء الشباب والأطفال سيكون المستقبل أكثر إشراقا‏.‏ من جانبه‏,‏ أكد عمر السيد عبدالحميد أنه جاء إلي ميدان التحرير ليشارك شباب ثورة‏25‏ يناير في عمليات التطوير والإصلاحات التي تتم حاليا بعد قرار التنحي‏,‏ قائلا إن الشعب المصري أثبت للعالم كله أنه قادر علي التغيير في ظل أي ظروف‏,‏ وفي الوقت نفسه علي الإصلاح بالجهود الذاتية دون الوقوف علي جهة أو هيئة معينة‏.‏ ويتمني محمد سليم عبدالغني أن تأتي حكومة نظيفة تقضي علي المشاكل التي عاني منها الشعب المصري خلال السنوات الماضية‏,‏ وأهم هذه المشكلات هي البطالة وتدني مستوي التعليم وانتشار الرشوة في كل المصالح الحكومية‏.‏ أما محمد عبدالمقصود فيثق في إمكانات الجيش الإدارية‏,‏ قائلا‏:‏ إن الجيش عنده القدرة الكافية للإصلاح وقادر بكل قوة علي قيادة أي شعب بطرق علمية وصحيحة دون ظلم لأي نفس‏.‏ وقال إن الجيش دائما ما يعرف بالقيادة الناجحة في الأزمات الصعبة وفي مثل هذه الأزمات أيضا‏,‏ لذا يتوقع أن يحقق كل مطالب الشعب في إطار القانون والدستور‏.‏ بينما أكد عبدالسلام صالح أنه يثق في الجيش ثقة عمياء‏,‏ لذا فهو يضمن انتخابات نزيهة لمجلسي الشعب والشوري والرئاسة‏.‏ وأعرب حسني فتح الله عن سعادته لإشراق عهد جديد علي شعب مصر‏,‏ متوقعا أن يكون أكثر نقاء وديمقراطية وحرية ـ علي حد قوله ـ قائلا‏:‏ أنا سعيد جدا علشان وصلنا لدرجة نجاح لم تحدث قبل ذلك ولن تحدث خلال الأيام المقبلة‏.‏ وقال أحمد إبراهيم الذي يعمل بإحدي شركات الاتصالات إنه يشعر لأول مرة بمعني الوطنية وبمعني العلم الذي يرفرف في يد الصغير قبل الكبير‏,‏ وقال إن كل مواطن لابد أن يثبت وفاءه لوطنه من موقعه عندما يمتنع عن الرشوة ويطالب بحقوقه ويبلغ عن أي واقعة فساد‏..‏ ودعا إلي ضرورة تبني مشروع قومي تجتمع حوله الملايين مثلما شهدنا في الأيام الماضية مثل مشروع قومي للتعليم أو الصحة‏.‏ والتقطت سمر ربيع أطراف الحديث متمنية ألا تكون هذه الروح مجرد حماسة وتنتهي‏,‏ وقالت‏:‏ لابد أن نستمر في حب الوطن من خلال العمل البناء والانتخابات الحرة‏,‏ مؤكدة ضرورة الحرص علي الا يقفز أحد علي ثورة الشباب التي اجتذبت معها مختلف فئات المجتمع بأطفاله ومسنيه‏,‏ وامتدحت سارة سعيد طالبة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية الشباب الذين لم يترفعوا عن تنظيف الشوارع بأنفسهم‏.‏ وقالت إننا رأينا بالفعل دور المرأة وحتي الأطفال في صناعة التاريخ ودخول المشهد السياسي وتبني الإصلاح‏.‏ وتابعت مني فايق ـ ربة منزل ـ إنها الآن اطمأنت علي مستقبل مصر من خلال هؤلاء الشباب الذين يعتبرون جزءا فاعلا وحقيقيا في التنمية إن صح استغلالهم وتوجيههم‏,‏ وهو ما تأكد من خلال اللجان الشعبية في الفترات التي تهدد فيه أمن المواطنين وسلامتهم‏,‏ ومن خلال المطالبة بالحقوق وأيضا تبني مشروعات للنظافة والتجميل وحماية الآثار‏..‏ وقالت إن هذه الأجواء أشعرتني أنني في فرحي للمرة الثانية‏..‏ ولكن هذه المرة الحاضرون بالآلاف‏.‏   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل