المحتوى الرئيسى

محللون: صناديق الاستثمار ضمانة لأموال المستثمرين بالبورصة

02/13 11:13

وأضاف الخبراء " أن صناديق الاستثمار تحمي أموال المودعين, بالإضافة إلى أنها تمتلك ملاءة مالية تجعلها قادرة على شراء الأسهم المنخفضة والاحتفاظ بها لحين ارتفاع أسعارها مرة أخرى. وأشاروا إلى أن صناديق الاستثمار ستمنح المكتتبين بها مزيدًا من التسهيلات خلال بدء نشاط البورصة وذلك لحماية البورصة وعدم خروج الاستثمارات منها. وكان البنك التجاري الدولي قد قام بتخصيص صندوق استثمار لدعم البورصة في حدود 67 جنيهًا للوحدة في إطار دعم مبادرات الشباب; لتحفيز وتنشيط الاقتصاد القومي ودعم أسواق المال والبورصة المصرية بعد أحداث "ثورة الغضب" وما نتج عنها من خسائر فادحة للاقتصاد المصري. وقال البنك, إن هذا الصندوق يهدف إلى رفع حجم التداولات بالبورصة وحمايتها من الآثار السلبية التي قد تنجم عن الأزمة الحالية. يأتي هذا بالتزامن مع دعوات ومبادرات شبابية على الموقع الاجتماعي "فيسبوك" دعت إلى أن يقوم كل مواطن مصري بالاستثمار في البورصة بنحو 100 جنيه أو أكثر. وكان رئيس البورصة خالد سري صيام قد دعا في وقت سابق جميع المواطنين إلى دعم البورصة والمشاركة في النهوض بالاقتصاد القومي من خلال الحفاظ على حجم التداول; لتجاوز الأزمة التي خلفتها المظاهرات وتداعياتها الاقتصادية. وأشار إلى أنه في إمكان كل فرد المشاركة في هذا العمل الوطني, دون بذل مجهود عن طريق صناديق الاستثمار الموجودة في البنوك, حيث يتواجد ما يقارب من 41 صندوقًا استثماريًا بوثائق تتفاوت قيمتها. كما دعت إدارة البنك الأهلي جميع فئات المواطنين والمؤسسات الوطنية الراغبة في المساهمة لدعم البورصة بالاكتتاب في وثائق صناديق البنك التي تعتبر أحد الأدوات; لدعم البورصة المصرية في هذه الظروف, وهذه الصناديق هي: الصندوق الأول ذو العائد الدوري والتراكمي والصندوق الثاني ذو العائد الدوري الربع سنوي والصندوق الثالث ذو العائد الدوري الربع سنوي والصندوق الخامس ذو العائد الدوري التراكمي والجوائز, والصندوق السادس الإسلامي (بشائر) ذو العائد الدوري الربع سنوي. وتعتبر أسعار الوثائق في الوقت الحالي أقل من قيمتها الحقيقية برغم جودة الشركات المستثمر فيها; مما يمثل فرصة استثمارية ممتازة للحصول على العائد الدوري فضلاً عن العائد الرأسمالي بعد تجاوز الأزمة, ويقدم البنك الأهلي المصري الدعوة للمساهمة بعدد من التسهيلات, أهمها أن الحد الأدنى للاكتتاب هو مائة جنيه مصري, ويتم التنازل من قبل البنك عن عمولة الاكتتاب, إضافة إلى أنه لا يوجد حد أدنى لسن المكتتب. وقال العضو المنتدب لشركة الأهلي لصناديق الاستثمار التابعة للبنك الأهلي, عصام خليفة إن الفترة المقبلة تحتاج لتضافر قوى المستثمرين; لإنقاذ البورصة المصرية من الانخفاضات المتوقعة عن طريق استثمار أموالهم في صناديق الاستثمار سواء قصيرة أو طويلة الأجل. وأضاف أن أسعار الوثائق في الوقت الحالي أقل من قيمتها الحقيقية رغم جودة الشركات المستثمر فيها, مما يمثل فرصة استثمارية جيدة للحصول على العائد الدوري فضلاً عن العائد الرأسمالي بعد تجاوز الأزمة. وأشار خليفة إلى أن جميع صناديق الاستثمار ستلجأ خلال الفترة القادمة إلى منح مزيد من التسهيلات للمكتتبين بها, بالإضافة إلى خفض أسعار الوثائق في الصناديق الاستثمارية, موضحا أن جميع الصناديق المستثمرة في البورصة تضمن جميع أموال المودعين خلال الفترة الحالية وبما يحمي استثماراتهم. ومن جانبه, قال عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين أحمد جلال إن الخاسر الأول من انهيار البورصة هو الاقتصاد المصري, ولذلك لابد من حماية البورصة ببعض الإجراءات المتخذة من هيئة الرقابة المالية, مضيفا أنه من المهم أن تلجأ الشركات, خاصةً الكبرى, في الوقت الحالي في ظل تراجع أسعار الأسهم, إلى شراء أسهم خزينة لطمأنة المستثمرين. أضاف جلال أن الاستثمار في الصناديق الموجودة في البورصة من أكثر الاستثمارات أمانًا خلال الفترة الحالية, وذلك بسبب الخوف من حدوث المضاربات على الأسهم كما هو متوقع, مضيفا أن أهم شيء لابد أن تتخذه إدارة البورصة لوقف الخسائر المتوقعة هو تغيير ثقافة المتعاملين في البورصة, ولابد أن يبتعد المستثمرون عن سياسة القطيع التي انتشرت خلال اليومين اللذين سبقا الاضطرابات. وأوضح أن تلك الصناديق ستلجأ إلى جذب مزيد من المستثمرين عند بدء التداول عن طريق منحهم مزيدا من التسهيلات, بالإضافة إلى الإشارة إلى حماية أموالهم, بالإضافة إلى قيامها بشراء الأسهم المنخفضة والاحتفاظ بها لحين عودتها إلى أسعارها مرة أخرى. وذكر جلال أن أغلب تلك الصناديق تمولها البنوك كالأهلي وcib وغيرهما; لذلك ستتمتع بسيولة مالية كبيرة; ما يجعلها قادرة على شراء الأسهم والاحتفاظ بها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل