المحتوى الرئيسى

مسيرة في ميدان التحرير احتجاجا على اخلائه من المحتجين

02/13 11:03

القاهرة: افادت مصادر اخبارية الاحد بان مسيرة حاشدة دخلت ميدان التحرير وسط القاهرة بعد محاولات من الشرطة العسكرية لفض الاعتصام من اجل اعادة حركة المرور الى طبيعتها من جديد في الميدان بعد شلل تام كان قد اصابها منذ اكثر من اسبوعين.وقال شهود عيان ان هناك مناوشات بين عناصر الجيش وبعض المحتجين في ميدان التحرير أثناء محاولة الجنود الإحاطة بالمتظاهرين ، فيما طلب قائد الشرطة العسكرية من المتظاهرين اخلاء الميدان وعدم تعطيل المرور.وبتث قناة "الجزيرة" لقطات تظهر حدوث حالة من الفوضى في الميدان الذي اعاد اليه الجيش حركة المرور صباح الاحد ، فيما عارض المحتجون ذلك وطالبوا باستمرار اعتصامهم حتى تحقيق باقي مطالبهم.وقال الشهود ان جنودا مصريين شكلوا طوابير وتحركوا حول المحتجين الذين ما زالوا متجمعين في ميدان التحرير بوسط القاهرة ، حيث اصر الجيش على إعادة حركة المواصلات في الميدان إلى ما كانت عليه قبل بدء الاحتجاجات ضد نظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك في الخامس والعشرين من الشهر الماضي لترغمه على التنحي يوم الجمعة الماضي.وطلب الجيش صباح الاحد من المحتجين التمركز في الامكان الخضراء حتى لايعيقوا حركة المرور فيما رفض المحتجين اعادة حركة المواصلات الى الميدان ، مطالبين بمواصلة تظاهراتهم حتى تلبية جميع مطالبهم.ونقلت وكالة "رويترز" عن الشهود قولهم: "ان المحتجين رددوا شعارات "سلمية سليمة" فيما تحرك الجنود وسط مقاومة بعض المحتجين لهم ، وكان هناك بعض الدفع وتحدث بعض الضباط مع المحتجين".وقال احد المحتجين من خلال مكبر للصوت "ان الجيش هو العمود الفقري لمصر وعليه الاستجابة لمطالب المحتجين"، وفي الوقت ذاته قال بعض المحتجين ان جنودا أبعدوا قادة للاحتجاجات.وقال بعض المتظاهرين الآخرين إن الجنود أبعدوا قادة حركة المظاهرات عن المنطقة لكي يسمحوا لحركة السير بالاستئناف.وجاء هذا التطور بعد يوم واحد من إصدار المجلس العسكري الأعلى المكلف بإدارة شئون البلاد بيانه رقم 4، والذي تعهد فيه بالإشراف على مرحلة انتقالية تضمن انتقال السلطة إلى حكومة مدنية منتخبة من قبل الشعب.وقد تعهد البيان أيضا باحترام كافة الاتفاقيات الدولية الموقعة من قبل الحكومات السابقة، قائلا "إن مصر ستبقى ملتزمة بكل المعاهدات الإقليمية والدولية"، وذلك في إشارة إلى الالتزام باتفاقية كامب ديفيد للسلام مع إسرائيل.وجاء في البيان، الذي تلاه المتحدث باسم المجلس أن الحكومة الحالية ستبقى في مكانها مؤقتا لتصريف الأعمال حتى يتم تشكيل حكومة جديدة".ولفت البيان إلى أن المجلس "يتطلع إلى الانتقال السلمي للسلطة، والذي يسمح بتولي سلطة مدنية منتخبة لبناء الدولة الديمقراطية الحديثة".واعتبر المراقبون البيان الأخير للمجلس بمثابة رسالة تطمين للمصريين وللخارج بأن الجيش لا يعتزم الاستمرار في الإمساك بالحكم، بل ينوي نقل السلطات إلى حكومة مدنية ديمقراطية منتخبة.ويشار إلى أن هذا هو مطلب أساسي للثورة التي أسقطت نظام مبارك بعد 18 يوما من الاحتجاجات التي بدأت في الخامس والعشرين من الشهر الماضتاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأحد , 13 - 2 - 2011 الساعة : 7:46 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأحد , 13 - 2 - 2011 الساعة : 10:46 صباحاً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل