المحتوى الرئيسى

ماكرو مستمرة فى العمل فى السوق المصرية والوادي القابضة تتفاوض مع مؤسسات تمويل

02/13 11:03

القاهرة - أكدت مصادر مسئولة بشركة ماكرو كاشن اند كارى استمرار عمل الشركة فى السوق المصرية رغم ما تعرضت له من حرائق وأعمال سرقة خلال الأيام الماضية بفرعي القليوبية والسلام.وقالت المصادر للمال ان ماكرو – مصر سوف تعيد تأهيل هذين الفرعين مشيرة إلى أن التغيير الذى حدث فى مصر يجعلها مصممة على المضي قدما فى تنفيذ واستمرار استثماراتها فى السوق المصرية.وأضافت المصادر أن الشركة الأم بألمانيا تفهمت مطالب الشعب المصري نحو التغيير وهو ما يجعلها تتخذ قرارا باستمرار العمل داخل السوق وأوضحت ماكرو –مصر لا يعنيها سوى القضاء على البيروقراطية للمزيد من ضخ الاستثمار داخل السوق المحلية.وأرجعت المصادر توقف الشركة خلال الفترة الماضية عن استمرار فتح فروعها داخل المدن المصرية المختلفة الى الفساد المتمثل فى تقديم رشاوى لتسهيل فتح هذه الفروع وهو ما لم ترض به ماكرو مؤكدة ان الشركة الأم ستعوض الخسارة التى تعرضت لها خلال الفترة الماضية خاصة مع استقرار الأوضاع فى البلاد وأشارت الى أنه يتم حاليا تحديد الخسائر المالية حتى يمكن تعويضها.من ناحية أخرى كشف رمزى نصر الله نائب رئيس مجموعة الوادى القابضة رئيس العمليات ان مجموعته لم تتأثر بالأحداث الأخيرة وأشار الى أن المجموعة ستوقع بنهاية الشهر الحالي عقدا للحصول على قرض لاستكمال مشروعاتها فى السوق المصرية.ولفت نصر الله الى أن مجموعة الوادى القابضة تجرى حاليا مفاوضات مع مؤسسات مالية دولية لبحث تمويل مشروعاتها المقبلة فى السوق المصرية.وأكد نصر الله ان المجموعة ملتزمة بزيادة حجم أعمالها وأنشطتها فى السوق إيمانا منها بصلابة الاقتصاد المصرى مستبعدا قيام الشركة بنقل استثماراتها من مصر الى السودان او اى دولة مجاورة وأوضح ان استثمارات المجموعة فى السودان تهدف الى زيادة طاقة تربية أمهات الدواجن حيث تم تمويل هذه التوسعات من خلال الاموال الناتجة عن نشاط الشركة بالسودان.وكشف نصر الله عن ان مجموعة الوادى القابضة تبحث حاليا مزاولة النشاط الزراعي فى السودان على مستوى كبير يتم تمويله من خلال القطاع المصرفى السودانى.المصدر: جريدة المال القاهرة - أكدت مصادر مسئولة بشركة ماكرو كاشن اند كارى استمرار عمل الشركة فى السوق المصرية رغم ما تعرضت له من حرائق وأعمال سرقة خلال الأيام الماضية بفرعي القليوبية والسلام.وقالت المصادر للمال ان ماكرو – مصر سوف تعيد تأهيل هذين الفرعين مشيرة إلى أن التغيير الذى حدث فى مصر يجعلها مصممة على المضي قدما فى تنفيذ واستمرار استثماراتها فى السوق المصرية.وأضافت المصادر أن الشركة الأم بألمانيا تفهمت مطالب الشعب المصري نحو التغيير وهو ما يجعلها تتخذ قرارا باستمرار العمل داخل السوق وأوضحت ماكرو –مصر لا يعنيها سوى القضاء على البيروقراطية للمزيد من ضخ الاستثمار داخل السوق المحلية.وأرجعت المصادر توقف الشركة خلال الفترة الماضية عن استمرار فتح فروعها داخل المدن المصرية المختلفة الى الفساد المتمثل فى تقديم رشاوى لتسهيل فتح هذه الفروع وهو ما لم ترض به ماكرو مؤكدة ان الشركة الأم ستعوض الخسارة التى تعرضت لها خلال الفترة الماضية خاصة مع استقرار الأوضاع فى البلاد وأشارت الى أنه يتم حاليا تحديد الخسائر المالية حتى يمكن تعويضها.من ناحية أخرى كشف رمزى نصر الله نائب رئيس مجموعة الوادى القابضة رئيس العمليات ان مجموعته لم تتأثر بالأحداث الأخيرة وأشار الى أن المجموعة ستوقع بنهاية الشهر الحالي عقدا للحصول على قرض لاستكمال مشروعاتها فى السوق المصرية.ولفت نصر الله الى أن مجموعة الوادى القابضة تجرى حاليا مفاوضات مع مؤسسات مالية دولية لبحث تمويل مشروعاتها المقبلة فى السوق المصرية.وأكد نصر الله ان المجموعة ملتزمة بزيادة حجم أعمالها وأنشطتها فى السوق إيمانا منها بصلابة الاقتصاد المصرى مستبعدا قيام الشركة بنقل استثماراتها من مصر الى السودان او اى دولة مجاورة وأوضح ان استثمارات المجموعة فى السودان تهدف الى زيادة طاقة تربية أمهات الدواجن حيث تم تمويل هذه التوسعات من خلال الاموال الناتجة عن نشاط الشركة بالسودان.وكشف نصر الله عن ان مجموعة الوادى القابضة تبحث حاليا مزاولة النشاط الزراعي فى السودان على مستوى كبير يتم تمويله من خلال القطاع المصرفى السودانى.المصدر: جريدة المالالقاهرة - أكدت مصادر مسئولة بشركة ماكرو كاشن اند كارى استمرار عمل الشركة فى السوق المصرية رغم ما تعرضت له من حرائق وأعمال سرقة خلال الأيام الماضية بفرعي القليوبية والسلام.وقالت المصادر للمال ان ماكرو – مصر سوف تعيد تأهيل هذين الفرعين مشيرة إلى أن التغيير الذى حدث فى مصر يجعلها مصممة على المضي قدما فى تنفيذ واستمرار استثماراتها فى السوق المصرية.وأضافت المصادر أن الشركة الأم بألمانيا تفهمت مطالب الشعب المصري نحو التغيير وهو ما يجعلها تتخذ قرارا باستمرار العمل داخل السوق وأوضحت ماكرو –مصر لا يعنيها سوى القضاء على البيروقراطية للمزيد من ضخ الاستثمار داخل السوق المحلية.وأرجعت المصادر توقف الشركة خلال الفترة الماضية عن استمرار فتح فروعها داخل المدن المصرية المختلفة الى الفساد المتمثل فى تقديم رشاوى لتسهيل فتح هذه الفروع وهو ما لم ترض به ماكرو مؤكدة ان الشركة الأم ستعوض الخسارة التى تعرضت لها خلال الفترة الماضية خاصة مع استقرار الأوضاع فى البلاد وأشارت الى أنه يتم حاليا تحديد الخسائر المالية حتى يمكن تعويضها.من ناحية أخرى كشف رمزى نصر الله نائب رئيس مجموعة الوادى القابضة رئيس العمليات ان مجموعته لم تتأثر بالأحداث الأخيرة وأشار الى أن المجموعة ستوقع بنهاية الشهر الحالي عقدا للحصول على قرض لاستكمال مشروعاتها فى السوق المصرية.ولفت نصر الله الى أن مجموعة الوادى القابضة تجرى حاليا مفاوضات مع مؤسسات مالية دولية لبحث تمويل مشروعاتها المقبلة فى السوق المصرية.وأكد نصر الله ان المجموعة ملتزمة بزيادة حجم أعمالها وأنشطتها فى السوق إيمانا منها بصلابة الاقتصاد المصرى مستبعدا قيام الشركة بنقل استثماراتها من مصر الى السودان او اى دولة مجاورة وأوضح ان استثمارات المجموعة فى السودان تهدف الى زيادة طاقة تربية أمهات الدواجن حيث تم تمويل هذه التوسعات من خلال الاموال الناتجة عن نشاط الشركة بالسودان.وكشف نصر الله عن ان مجموعة الوادى القابضة تبحث حاليا مزاولة النشاط الزراعي فى السودان على مستوى كبير يتم تمويله من خلال القطاع المصرفى السودانى.المصدر: جريدة المال

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل