المحتوى الرئيسى

50 % تراجعا فى انتاج الغزل و 70% فى الحديد والصلب

02/13 10:33

القاهرة - تواصلت خسائر شركات قطاع الأعمال ضمن الخسائر التى يشهدها الاقتصاد المصرى على جميع الأصعدة بسبب الاضطرابات السياسية الراهنة وسط غياب واضح لأى تصريحات حكومية تخص وضعية شركات قطاع الأعمال العام التى تتبع وزارة الاستثمار فضلا عن مصير الوزارة من الأساس والتى لم يتم ذكر اى شىء بشأنها خلال تشكيل الحكومة الجديدة.وتراجع انتاج شركات الغزل والنسيج بواقع 50% بما يعادل 3.5 مليون جنيه خسائر يومية لتلك الشركات كمبيعات محلية فقط كما توقفت العقود التصديرية لتلك الشركات كنتيجة لقيام الحاكم العسكرى بفرض حظر التجول خلال ساعات طويلة من اليوم.وطالت الأزمة الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية فقد عانت شركة الحديد والصلب المصرية تعديات كبيرة من أهالى حلوان ببناء المبانى السكنية على أراضى الشركة خلال الايام الماضية بل الانتهاء من تنفيذ اعمال البنية التحتية للمساكن وهو ما يعد اهدارا للمال العام ولم يتوقف التاثير على التعديات بل تراجع انتاج الشركة بواقع 70% خلال الفترة الأخيرة فضلا عن تراجع مبيعات الشركة على المستويين المحلى والتصديرى.فى هذا السياق , قال الدكتور عمر عبد الهادى رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة الحديد والصلب المصرية (IRON) ان حجم الخسائر التى تكبدتها الشركة وصل الى مايقرب من 120 مليون جنيه كنتيجة لمظاهرات الغضب بما يتعدى 17 يوما متواصلة وما ترتب عليها من قام الحاكم العسكرى بفرض حظر التجول لفترات طويلة.وأوضح عبد الهادى ان خسائر الشركة تمثلت فى توقف التصدير بواقع 10 الاف طن خلال الفترة الأخيرة بتكلفة اجمالية تصل الى 40 مليون جنيه فضلا عن تراجع المبيعات المحلية للشركة بواقع 20الف طن بتكلفة اجمالية تصل الى 80 مليون جنيه نظرا لتراجع انتاج الشركة بنسبة تصل الى 70% بسبب عدم تمكنها من الحصول على المواد الخام اللازمة لتشغيل سواء من خلال المورد المحلى ممثلا فى شركة النصر لصناعة الكوك او استيراد الفحم من الخارج نظرا لفرض حظر التجول خلال ساعات طويلة من اليوم.وأضاف عبد الهادى ان اهالى حلوان قاموا بالتعدى بالبناء على الأراضى التابعة للشركة بمنطقة التبين بحلوان فى اكثر من منطقة وهو ما يعد اهدارا للمال العام وفق قوله.وأكد عبد الهادى أن الأحداث الأخيرة ادت الى توقف اعمال الاحلال والتجديد التى تستهدفها الشركة نظرا لقيام الخبراء الأجانب بالخروج من مصر خلفية الأحداث الأخيرة.كانت المال قد كشفت فى وقت سابق عن استهداف شركة الحديد والصلب تنفيذ 5 مشروعات لتكلفة 420 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى 2010/2011فى مشروعات استكمال توريد معدات ثقيلة للحجر الجيرى الجديدة وانشاء محطة اكسجين جديدة وانشاء نظم معلومات متكاملة وتطوير خط التطبيع للدرلفة على البارد.وقال مصدر مسئول بشركة النصر للتعدين التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية ان الشركة تكبدت خسائر باهظة خلال فترة الاحتجاجات الشعبية التى اندلعت منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضى وأوضح أن مبيعات الشركة توقفت تماما خلال الاسبوع الأول من تلك الاحتجاجات غير أن الأيام الأخيرة شهدت تحسنا ملحوظا فى المبيعات المحلية والأجنبية.وانخفضت نسبة التراجع فى المبيعات المحلية الى 50% تقريبا وتراجعت صادرات الشركة من خلال مواردها الذاتية الى 30% وأكد تأثر صادرات الشركة من خلال الوكلاء الداخليين بشكل أقل.من جانبه قال المهندس محسن الجيلانى رئيس مجلس الادارة بالشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة ان انتاج الشركات التابعة تراجع خلال ايام الاحتجاجات بنسبة 50% لتصل قيمته الى 3.5 مليون جنيه يوميا .واضاف ان مبيعات الشركة الداخلية والخارجية تراجعت بما يزيد على 95% من قيمة الانتاج اليومى الأمر الذى أدى الى تراكم المخزون فى الشركات التابعة نتيجة عدم قدرتها على تنشيط البيع نظرا لتدهور حركة النقل والمواصلات فى معظم المحافظات.وأكد فؤاد عبد العليم رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب لشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة ان الشركة تعمل حاليا بـ50% من طاقتها الانتاجية.وأشار الى أن الشركة لم تتمكن من ابرام تعاقدات تصديرية تصل قيمتها الى 15 مليون جنيه فيما تراجعت المبيعات المحلية للشركة الى 8 ملايين جنيه نظرا لعدم قدرة الشركة على توريد منتجاتها الى العملاء المحليين.من جانبه, قال سامى فراج رئيس مجلس الادارة , العضو المنتدب للشركة الشرقية للغزل والنسيج ان الشركة تعمل حاليا بـ50% من طاقتها الانتاجية مشيرا الى أن خسائر الشركة خلال الفترة الأخيرة وصلت الى 1.2 مليون جنيه.المصدر: جريدة المال القاهرة - تواصلت خسائر شركات قطاع الأعمال ضمن الخسائر التى يشهدها الاقتصاد المصرى على جميع الأصعدة بسبب الاضطرابات السياسية الراهنة وسط غياب واضح لأى تصريحات حكومية تخص وضعية شركات قطاع الأعمال العام التى تتبع وزارة الاستثمار فضلا عن مصير الوزارة من الأساس والتى لم يتم ذكر اى شىء بشأنها خلال تشكيل الحكومة الجديدة.وتراجع انتاج شركات الغزل والنسيج بواقع 50% بما يعادل 3.5 مليون جنيه خسائر يومية لتلك الشركات كمبيعات محلية فقط كما توقفت العقود التصديرية لتلك الشركات كنتيجة لقيام الحاكم العسكرى بفرض حظر التجول خلال ساعات طويلة من اليوم.وطالت الأزمة الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية فقد عانت شركة الحديد والصلب المصرية تعديات كبيرة من أهالى حلوان ببناء المبانى السكنية على أراضى الشركة خلال الايام الماضية بل الانتهاء من تنفيذ اعمال البنية التحتية للمساكن وهو ما يعد اهدارا للمال العام ولم يتوقف التاثير على التعديات بل تراجع انتاج الشركة بواقع 70% خلال الفترة الأخيرة فضلا عن تراجع مبيعات الشركة على المستويين المحلى والتصديرى.فى هذا السياق , قال الدكتور عمر عبد الهادى رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة الحديد والصلب المصرية (IRON) ان حجم الخسائر التى تكبدتها الشركة وصل الى مايقرب من 120 مليون جنيه كنتيجة لمظاهرات الغضب بما يتعدى 17 يوما متواصلة وما ترتب عليها من قام الحاكم العسكرى بفرض حظر التجول لفترات طويلة.وأوضح عبد الهادى ان خسائر الشركة تمثلت فى توقف التصدير بواقع 10 الاف طن خلال الفترة الأخيرة بتكلفة اجمالية تصل الى 40 مليون جنيه فضلا عن تراجع المبيعات المحلية للشركة بواقع 20الف طن بتكلفة اجمالية تصل الى 80 مليون جنيه نظرا لتراجع انتاج الشركة بنسبة تصل الى 70% بسبب عدم تمكنها من الحصول على المواد الخام اللازمة لتشغيل سواء من خلال المورد المحلى ممثلا فى شركة النصر لصناعة الكوك او استيراد الفحم من الخارج نظرا لفرض حظر التجول خلال ساعات طويلة من اليوم.وأضاف عبد الهادى ان اهالى حلوان قاموا بالتعدى بالبناء على الأراضى التابعة للشركة بمنطقة التبين بحلوان فى اكثر من منطقة وهو ما يعد اهدارا للمال العام وفق قوله.وأكد عبد الهادى أن الأحداث الأخيرة ادت الى توقف اعمال الاحلال والتجديد التى تستهدفها الشركة نظرا لقيام الخبراء الأجانب بالخروج من مصر خلفية الأحداث الأخيرة.كانت المال قد كشفت فى وقت سابق عن استهداف شركة الحديد والصلب تنفيذ 5 مشروعات لتكلفة 420 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى 2010/2011فى مشروعات استكمال توريد معدات ثقيلة للحجر الجيرى الجديدة وانشاء محطة اكسجين جديدة وانشاء نظم معلومات متكاملة وتطوير خط التطبيع للدرلفة على البارد.وقال مصدر مسئول بشركة النصر للتعدين التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية ان الشركة تكبدت خسائر باهظة خلال فترة الاحتجاجات الشعبية التى اندلعت منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضى وأوضح أن مبيعات الشركة توقفت تماما خلال الاسبوع الأول من تلك الاحتجاجات غير أن الأيام الأخيرة شهدت تحسنا ملحوظا فى المبيعات المحلية والأجنبية.وانخفضت نسبة التراجع فى المبيعات المحلية الى 50% تقريبا وتراجعت صادرات الشركة من خلال مواردها الذاتية الى 30% وأكد تأثر صادرات الشركة من خلال الوكلاء الداخليين بشكل أقل.من جانبه قال المهندس محسن الجيلانى رئيس مجلس الادارة بالشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة ان انتاج الشركات التابعة تراجع خلال ايام الاحتجاجات بنسبة 50% لتصل قيمته الى 3.5 مليون جنيه يوميا .واضاف ان مبيعات الشركة الداخلية والخارجية تراجعت بما يزيد على 95% من قيمة الانتاج اليومى الأمر الذى أدى الى تراكم المخزون فى الشركات التابعة نتيجة عدم قدرتها على تنشيط البيع نظرا لتدهور حركة النقل والمواصلات فى معظم المحافظات.وأكد فؤاد عبد العليم رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب لشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة ان الشركة تعمل حاليا بـ50% من طاقتها الانتاجية.وأشار الى أن الشركة لم تتمكن من ابرام تعاقدات تصديرية تصل قيمتها الى 15 مليون جنيه فيما تراجعت المبيعات المحلية للشركة الى 8 ملايين جنيه نظرا لعدم قدرة الشركة على توريد منتجاتها الى العملاء المحليين.من جانبه, قال سامى فراج رئيس مجلس الادارة , العضو المنتدب للشركة الشرقية للغزل والنسيج ان الشركة تعمل حاليا بـ50% من طاقتها الانتاجية مشيرا الى أن خسائر الشركة خلال الفترة الأخيرة وصلت الى 1.2 مليون جنيه.المصدر: جريدة المال القاهرة - تواصلت خسائر شركات قطاع الأعمال ضمن الخسائر التى يشهدها الاقتصاد المصرى على جميع الأصعدة بسبب الاضطرابات السياسية الراهنة وسط غياب واضح لأى تصريحات حكومية تخص وضعية شركات قطاع الأعمال العام التى تتبع وزارة الاستثمار فضلا عن مصير الوزارة من الأساس والتى لم يتم ذكر اى شىء بشأنها خلال تشكيل الحكومة الجديدة.وتراجع انتاج شركات الغزل والنسيج بواقع 50% بما يعادل 3.5 مليون جنيه خسائر يومية لتلك الشركات كمبيعات محلية فقط كما توقفت العقود التصديرية لتلك الشركات كنتيجة لقيام الحاكم العسكرى بفرض حظر التجول خلال ساعات طويلة من اليوم.وطالت الأزمة الشركات التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية فقد عانت شركة الحديد والصلب المصرية تعديات كبيرة من أهالى حلوان ببناء المبانى السكنية على أراضى الشركة خلال الايام الماضية بل الانتهاء من تنفيذ اعمال البنية التحتية للمساكن وهو ما يعد اهدارا للمال العام ولم يتوقف التاثير على التعديات بل تراجع انتاج الشركة بواقع 70% خلال الفترة الأخيرة فضلا عن تراجع مبيعات الشركة على المستويين المحلى والتصديرى.فى هذا السياق , قال الدكتور عمر عبد الهادى رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لشركة الحديد والصلب المصرية (IRON) ان حجم الخسائر التى تكبدتها الشركة وصل الى مايقرب من 120 مليون جنيه كنتيجة لمظاهرات الغضب بما يتعدى 17 يوما متواصلة وما ترتب عليها من قام الحاكم العسكرى بفرض حظر التجول لفترات طويلة.وأوضح عبد الهادى ان خسائر الشركة تمثلت فى توقف التصدير بواقع 10 الاف طن خلال الفترة الأخيرة بتكلفة اجمالية تصل الى 40 مليون جنيه فضلا عن تراجع المبيعات المحلية للشركة بواقع 20الف طن بتكلفة اجمالية تصل الى 80 مليون جنيه نظرا لتراجع انتاج الشركة بنسبة تصل الى 70% بسبب عدم تمكنها من الحصول على المواد الخام اللازمة لتشغيل سواء من خلال المورد المحلى ممثلا فى شركة النصر لصناعة الكوك او استيراد الفحم من الخارج نظرا لفرض حظر التجول خلال ساعات طويلة من اليوم.وأضاف عبد الهادى ان اهالى حلوان قاموا بالتعدى بالبناء على الأراضى التابعة للشركة بمنطقة التبين بحلوان فى اكثر من منطقة وهو ما يعد اهدارا للمال العام وفق قوله.وأكد عبد الهادى أن الأحداث الأخيرة ادت الى توقف اعمال الاحلال والتجديد التى تستهدفها الشركة نظرا لقيام الخبراء الأجانب بالخروج من مصر خلفية الأحداث الأخيرة.كانت المال قد كشفت فى وقت سابق عن استهداف شركة الحديد والصلب تنفيذ 5 مشروعات لتكلفة 420 مليون جنيه خلال العام المالى الحالى 2010/2011فى مشروعات استكمال توريد معدات ثقيلة للحجر الجيرى الجديدة وانشاء محطة اكسجين جديدة وانشاء نظم معلومات متكاملة وتطوير خط التطبيع للدرلفة على البارد.وقال مصدر مسئول بشركة النصر للتعدين التابعة للشركة القابضة للصناعات المعدنية ان الشركة تكبدت خسائر باهظة خلال فترة الاحتجاجات الشعبية التى اندلعت منذ الخامس والعشرين من الشهر الماضى وأوضح أن مبيعات الشركة توقفت تماما خلال الاسبوع الأول من تلك الاحتجاجات غير أن الأيام الأخيرة شهدت تحسنا ملحوظا فى المبيعات المحلية والأجنبية.وانخفضت نسبة التراجع فى المبيعات المحلية الى 50% تقريبا وتراجعت صادرات الشركة من خلال مواردها الذاتية الى 30% وأكد تأثر صادرات الشركة من خلال الوكلاء الداخليين بشكل أقل.من جانبه قال المهندس محسن الجيلانى رئيس مجلس الادارة بالشركة القابضة للغزل والنسيج والملابس الجاهزة ان انتاج الشركات التابعة تراجع خلال ايام الاحتجاجات بنسبة 50% لتصل قيمته الى 3.5 مليون جنيه يوميا .واضاف ان مبيعات الشركة الداخلية والخارجية تراجعت بما يزيد على 95% من قيمة الانتاج اليومى الأمر الذى أدى الى تراكم المخزون فى الشركات التابعة نتيجة عدم قدرتها على تنشيط البيع نظرا لتدهور حركة النقل والمواصلات فى معظم المحافظات.وأكد فؤاد عبد العليم رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب لشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة ان الشركة تعمل حاليا بـ50% من طاقتها الانتاجية.وأشار الى أن الشركة لم تتمكن من ابرام تعاقدات تصديرية تصل قيمتها الى 15 مليون جنيه فيما تراجعت المبيعات المحلية للشركة الى 8 ملايين جنيه نظرا لعدم قدرة الشركة على توريد منتجاتها الى العملاء المحليين.من جانبه, قال سامى فراج رئيس مجلس الادارة , العضو المنتدب للشركة الشرقية للغزل والنسيج ان الشركة تعمل حاليا بـ50% من طاقتها الانتاجية مشيرا الى أن خسائر الشركة خلال الفترة الأخيرة وصلت الى 1.2 مليون جنيه.المصدر: جريدة المال

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل