المحتوى الرئيسى

أفراح.. وذبائح فى سيناء بعد تنحى مبارك

02/13 10:02

 «نجحت الثورة الشعبية ورحل النظام بأكمله» كلمة توحد عليها أعراب سيناء بعد تنحى حسنى مبارك عن الحكم وبدأت مراسم الاحتفال بإطلاق الأعيرة النارية وذبح الجمال وإقامة الولائم فى كل الأماكن وتصافح جميع أبناء القبائل وسط فرحة عارمة شهدتها البلاد.وعاشت «الشروق» فرحة أبناء القبائل وقال الشيخ موسى الدلح منسق شئون البدو بمصنع سيناء للأسمنت إننا نأمل أن نشارك فى الحوار الوطنى مع الأحزاب، والتيارات السياسية لكى نرسم مستقبلا أفضل لسيناء التى تعتبر البقعة الغالية على شعب مصر. وأشار إلى أن الحوار الصادق يجب أن يكون عنوان المرحلة المقبلة حيث إن الشعب المصرى تغير كليا، بعد ثورة 25 يناير واستيقظ من نوم طويل وكسر النظرية السائدة التى تقول إن الشعب المصرى لا يثور. من ناحيته قال الشيخ عبد الله المنيعى: إننا أقمنا الأفراح بعد سماع نبأ تنحى الرئيس حتى الساعات الأولى للصباح.وأضاف أنه لا يمكن الرجوع بعقارب الساعة إلى الخلف وأن أبناء سيناء جميعا وخصوصا أبناء البادية مثلهم مثل أى مواطن مصرى يعيش على أرض مصر ولنا مطالب ومطالبنا ليست مطالب خاصة ولكنها مطالب عامة تخص جميع أبناء سيناء.ومطالبنا هى مطالب ثورة 25 يناير التى انتهت بخلع الرئيس مبارك لا نريد أكثر من التنمية والقضاء على البطالة داخل سيناء وهى مطالب سلمية عامة يكفلها القانون والدستور، وقد وعدونا بها ولم تطبق على أرض الواقع.كما نطالب بالإفراج عن المعتقلين الذين صدرت لصالحهم أحكام بالإفراج عنهم ولكن أجهزة الأمن فى عهد وزير الداخلية السابق حبيب العادلى امتنعت عن الإفراج عنهم وتنفيذ أحكام القضاء.ونطالب بسقوط جميع الأحكام الصادرة ضد أبناء سيناء غيابيا لأنها أحكام بنيت على باطل وقضايا ملفقة من قبل أجهزة الأمن. وأكد المنيعى ثبات جميع أعراب مدينتى الشيخ زويد ورفح على موقفهم حاليا تجاه قوات الشرطة وأجهزة الأمن وانه ممنوع دخول أى عناصر أمنية إلى المدينتين حفاظا عليهم.وقد نظمنا لجانا شعبية بالأسلحة النارية لحماية الأحياء التى يسكن بها غير السيناويين حتى نمسح من أذهان الجميع ما زرعته أجهزة الأمن فى عقولهم ونقلت صورة غير حقيقية عن أعراب سيناء وصورتنا على أننا قطاع طرق وليس مواطنون ينتمون إلى هذا البلد.وواصل نحن ننبذ العنف ولم نكن ضد الشرطة يوما ما ولكن أجهزة الأمن عاملتنا بطريقة غير آدمية وخصوصا جهاز مباحث أمن الدولة لأنه جهاز ظالم لا يعرف معنى الإنسانية فى تعامله مع أهل سيناء ويجب على من يهمه الأمر تفكيك هذا الجهاز الذى يعمل لتخريب البلد وليس لأمنها.وفى حالة تشكيل نظام جديدة يسعى إلى التعمير، والتنمية، والحفاظ علينا وعلى مستقبل أولادنا سوف نسمح لأجهزة الأمن بالعمل ونقف معهم جنبا إلى جنب لمكافحة الجريمة، والعنف، والتطرف.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل