المحتوى الرئيسى

القارئ محمد شيرين يكتب: الأهلى ليس فوق الجميع

02/13 09:02

بعيداً عن انتمائى لنادى الزمالك، أعتقد أنه أصبحت هناك كلمة يجب أن تقال بعدما زادت غطرسة وعجرفة وغرور النادى الأهلى ومشجعيه عن حدودها وصارت تتجاوز ليس فقط كل المنظومات الأخلاقية المتعارف عليها بل أصبحت تتعدى على القوانين نفسها وكأن النادى الأهلى دولة بداخل الدولة وليس عليه التقيد بتشريعاتها، ويبدو هذا واضحاً فى موقف النادى ورئيسه من قضية "جدو" التى أثيرت أخيراً. فها نحن نطالع رئيس النادى الكريم، نادى القيم والمبادئ (على حد تصوير الأهلى لنفسه) وهو يرفض مبدأ التعويض وفى الوقت نفسه يتفضل جلالة الملك حمدى صاحب السلطة والنفوذ داخل جدران النادى وداخل مؤسسة "الأهرام" مشكوراً بالموافقة على أن يتقدم المدعو "جدو" بتقديم اعتذار لنادى الزمالك يتم تناقله بوسائل الإعلام المختلفة. هذا ليس فقط تصريحا متناقضا فى حد ذاته ولكنه يتسم كذلك بالغباء الشديد، ذلك لأن تقديم الاعتذار يحمل فى طياته ما يدل على الاعتراف بأن المدعو "جدو" قد أخطأ فى حق الزمالك وأن للزمالك بالتالى أن يطالب بالتعويض بالطريقة التى يراها مناسبة والتى ترد فى نصوص القانون وليس بما يتفضل به جلالة الملك حمدى الذى يعود ويؤكد من جانب آخر أن "الأهلى ليس طرفاً فى الموضوع" وهى المقولة المكررة التى أصبحت خالية من المعنى تقال فى كل مناسبة ويرددها جلالة الملك حمدى قولاً دون أن يفهمها عقلاً. والأغرب من ذلك أن جلالة الملك حمدى يتغاضى تماماً عن أصل القضية وهى أن المدعو "جدو" قام بالتوقيع لأكثر من ناد فى وقت واحد وهو الأمر الذى يتنافى مع أبسط أسس الروح الرياضية والقانون ولكن لأن المسألة هنا قد تصب فى صالح "نادى القيم والمبادئ المزعوم" فلا بأس أن يقول الملك حمدى "و فلتذهب القيم والمبادئ" إلى الجحيم. نعرف جميعاً أن اتحاد الكرة "الأحمر" ومنظومة الإعلام الرياضية "الحمراء" بدورها ستقوم فى نهاية الأمر بتحضير "طبخة الكوسة" المعتادة وسيلعب المدعو "جدو" فى الأهلى (بغرامة أو بدون) ولكن كل ما نتمناه أن يتوقف النادى الأهلى وجلالة الملك حمدى عن ترديد شعاراتهم الجوفاء عديمة القيمة والمعنى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل