المحتوى الرئيسى
worldcup2018

أمريكا تشن حملة دبلوماسية على المنطقة بعد انتفاضة مصر

02/13 19:08

بدأت إدارة الرئيس الأمريكى، باراك أوباما، السبت، حملة تواصل دبلوماسى فى جميع أنحاء الشرق الأوسط على ضوء التطورات التى تشهدها المنطقة. وجاء عن شبكة CNN أن هذه الحملة تتزامن والعمل على تحديد ملامح خطة السلطة فى الحكومة المصرية بالإضافة إلى تكوين المجلس الأعلى العسكرى والذى يتولى إدارة شئون مصر بعد تنحى مبارك. ومن ناحيتهم أعرب مسئولون بارزون فى واشنطن أنه وبالرغم من معرفة الإدارة بكافة أعضاء المجلس العسكرى الا أنه مازال مبهما أمامهم من سيتولى القضايا الدبلوماسية فى حين شدد أحدهم أنه "عليهم توضيح من سيتولى الحكم" . كما أضاف آخر معلنا: "أيا من يختاره المصريون سوف نتعامل معه" إلا أن آخر قد تساءل مستفهما عن وضع عمر سليمان فى الوقت الراهن والذى تولى منصب أول نائب للرئيس السابق مبارك منذ ثلاثين عاما ضمن خطة من مبارك لم تؤت ثمارها لتهدئة الانتفاضة الشعبية والتى نجحت أخيرا فى الإطاحة به. كما نقلت سى إن إن عن مصادر رفضت نظرا لحساسية القضية التصريح عن هوياتها قولها إن كبار مسئولى الإدارة الأمريكية فتحوا خطوط اتصال بكافة وزراء الخارجية العرب، كما أنه من المتوقع أن تجرى وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون اتصالاتا مع قادة الدول العربية فى عطلة نهاية الأسبوع. كما أنه من المحتمل قريبا إيفاد ثالث أكبر مسئولى الخارجية الأمريكية ويليام بيرنز، إلى الأردن لمناقشة "الأحداث التاريخية فى مصر، بالإضافة إلى عدد من القضايا الإقليمية والثنائية." كما وأضافت سى إن إن ذاكرة أن رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الأدميرال مايك مولين يتوجه إلى إسرائيل فى زيارة مقررة، كما سيتوقف فى الأردن لإجراء مباحثات مماثلة. والجدير بالذكر أنه فى يوم الجمعة تحدث سيناتور جمهورى أمام حشد من الصحفيين إلا أنه اشترط عليهم عدم كشفهم لهويته قائلا: إن الدبلوماسية بين الولايات المتحدة ومصر متوقفة فعلياً، مضيفا إلى أنه "من الصعوبة للغاية تلقى معلومات عبر القنوات الدبلوماسية المألوفة، آخذين بعين الاعتبار التغييرات السريعة. كما وأقر مسئولون فى الخارجية الأمريكية، الجمعة، بصعوبة الاتصال بأعضاء الحكومة المصرية الجديدة خلال اليومين الماضيين. وذكرت مصادر رفيعة فى الخارجية الأمريكية، إن الإدارة راقبت بحرص الأحداث فى "ميدان التحرير" السبت، بعيد إعلان المجلس العسكرى الأعلى الحاكم، أن رفع قانون الطوارئ مرهون بالأوضاع الأمنية القائمة. وقال أحدهم: "لقد حققوا كافة أهدافهم، ولذلك نريد أن نرى إذا كانت ستوقف الاحتجاجات." وبالإضافة إلى ذلك، تراقب واشنطن بدورها انضمام قاعدة عريضة من الأحزاب المعارضة للعملية السياسية فى مصر، بعدما تنحى مبارك. أما عن الوضع فى مصر فقد أعرب بعض المحتجين عن استعدادهم لمواصلة الاحتجاجات لتحقيق المزيد من المطالب، ومن بينها تقديم مبارك للمحاكمة. كما أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة قرر، السبت، الإبقاء على حكومة البلاد الحالية، برئاسة أحمد شفيق، كحكومة تصريف أعمال مؤقته، ومن المتوقع أن تجتمع، الأحد، لمناقشة بعض من التقارير الداخلية المهمة، وفق التلفزيون الرسمى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل