المحتوى الرئيسى

منظمة التحرير: الشعب الفلسطيني يتمنى لمصر أن تبقي دائما دولة محورية

02/13 05:33

رام الله- أ ش أ أكدت اللجنة التنفيذية لمنطقة التحرير الفلسطينية السبت أن الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية يساندان الشعب المصري وإرادته وقراره في تحقيق التغيير وترسيخ الديمقراطية.   وقالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عقب اجتماع ترأسه الرئيس محمود عباس عقد في مقر منظمة التحرير الفلسطينية برام الله مساء السبت في بيان تلاه أمين سر اللجنة ياسر عبد ربه :" ان الشعب الفلسطيني يتمنى لمصر أن تبقى دائما دولة عظيمة ومحورية في المنطقة والعالم وهذه مصلحة حيوية لفلسطين وشعوب المنطقة بشكل عام".   وأشارت اللجنة التنفيذية إلى أن مصر دولة عريقة وهي شريك أصيل للشعب الفلسطيني في نضاله لتحقيق الحرية والاستقلال وليس لدينا أدنى شك أنها ستبقى داعما رئيسيا ومحوريا للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.   وأضافت :"ان علاقتنا مع مصر وشعبها المكافح تاريخية وذات روابط عميقة وراسخة فهو شريكنا في النضال والتضحية والعطاء في مسيرتنا الطويلة نحو الحرية.. وإن شعوب المنطقة قادرة على معالجة قضاياها والانتصار لأهدافها وحقوقها من خلال الوحدة والعمل السلمي والمسئول وفي هذا الإطار تجدد قيادة منظمة التحرير التزامها بتحقيق الوحدة الوطنية فهي هدف أساس للشعب الفلسطيني وقيادته وهي الضمان لتحقيق تطلعاتنا في الحرية والاستقلال".   وأكدت اللجنة التنفيذية أن "القيادة الفلسطينية تحضر لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية خلال الأشهر القادمة تحقيقا لإرادة الشعب الفلسطيني.   ودعت اللجنة التنفيذية رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما إلى أن يترجم خطابه في الأمس عن قوة الحق والكرامة الإنسانية إلى أفعال، واعتبرت اللجنة التنفيذية مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن الدولي حول الاستيطان الإسرائيلي المستمر في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية فرصة ذهبية لأعضاء مجلس الأمن الدولي الدائمين لإثبات مصداقية وشمولية مواقفهم.   وقالت إن هذا المشروع يعكس الإرادة المجتمعة لغالبية شعوب العالم ومن غير المقبول الانحياز ضد هذه الإرادة. لذا نؤكد على ضرورة أن يجري التصويت على مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن خلال هذا الأسبوع".   اقرأ أيضا:استراليا تصف التغيير فى مصر بأنه ''عمل تاريخى''  اضغط للتكبير ميدان التحرير رام الله- أ ش أ أكدت اللجنة التنفيذية لمنطقة التحرير الفلسطينية السبت أن الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية يساندان الشعب المصري وإرادته وقراره في تحقيق التغيير وترسيخ الديمقراطية.   وقالت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير عقب اجتماع ترأسه الرئيس محمود عباس عقد في مقر منظمة التحرير الفلسطينية برام الله مساء السبت في بيان تلاه أمين سر اللجنة ياسر عبد ربه :" ان الشعب الفلسطيني يتمنى لمصر أن تبقى دائما دولة عظيمة ومحورية في المنطقة والعالم وهذه مصلحة حيوية لفلسطين وشعوب المنطقة بشكل عام".   وأشارت اللجنة التنفيذية إلى أن مصر دولة عريقة وهي شريك أصيل للشعب الفلسطيني في نضاله لتحقيق الحرية والاستقلال وليس لدينا أدنى شك أنها ستبقى داعما رئيسيا ومحوريا للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.   وأضافت :"ان علاقتنا مع مصر وشعبها المكافح تاريخية وذات روابط عميقة وراسخة فهو شريكنا في النضال والتضحية والعطاء في مسيرتنا الطويلة نحو الحرية.. وإن شعوب المنطقة قادرة على معالجة قضاياها والانتصار لأهدافها وحقوقها من خلال الوحدة والعمل السلمي والمسئول وفي هذا الإطار تجدد قيادة منظمة التحرير التزامها بتحقيق الوحدة الوطنية فهي هدف أساس للشعب الفلسطيني وقيادته وهي الضمان لتحقيق تطلعاتنا في الحرية والاستقلال".   وأكدت اللجنة التنفيذية أن "القيادة الفلسطينية تحضر لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية خلال الأشهر القادمة تحقيقا لإرادة الشعب الفلسطيني.   ودعت اللجنة التنفيذية رئيس الولايات المتحدة الأمريكية باراك أوباما إلى أن يترجم خطابه في الأمس عن قوة الحق والكرامة الإنسانية إلى أفعال، واعتبرت اللجنة التنفيذية مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن الدولي حول الاستيطان الإسرائيلي المستمر في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية فرصة ذهبية لأعضاء مجلس الأمن الدولي الدائمين لإثبات مصداقية وشمولية مواقفهم.   وقالت إن هذا المشروع يعكس الإرادة المجتمعة لغالبية شعوب العالم ومن غير المقبول الانحياز ضد هذه الإرادة. لذا نؤكد على ضرورة أن يجري التصويت على مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن خلال هذا الأسبوع".   اقرأ أيضا:استراليا تصف التغيير فى مصر بأنه ''عمل تاريخى'' 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل