المحتوى الرئيسى

لأول مرة.. تونس تلجأ لـ''فيس بوك'' للتواصل مع المواطنين

02/13 03:03

كتب - عبد الفتاح نبيل :بعدما اطاحت الثورة التونسية، التى اندلعت لسوء الاحوال الاقتصادية، بالرئيس زين العابدين بن علي، فى يناير الماضي، وفى سابقة هى الاولى من نوعها فى العالم العربي، قامت وزارة الداخلية التونسية فى الحكومة المؤقتة بإنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" للتواصل مع أبناء الوطن .وعلى الرغم من انشاء الداخلية التونسية هذه الصفحة منذ يومين فقط، إلا ان عدد مشتركيها تخطى الـ 80 ألف من جميع أعمار الشعب التونسي، الذى عاني على مدار 23 عاما مضت من تجاهل حكومته لمطالبه .وتعتبر صفحة الداخلية التونسية بمثابة قناة اعلامية تفاعلية تضمن التواصل بينها وبين المواطن التونسي، كما تتضمن عدة قنوات خاصة بالأخبار والمستجدات والفيديوهات حول أنشطة هياكل الوزارة، كما يوجد قناة خاصة لزوار الصفحة لطرح محاور النقاش التي يرغبون فيها.الجدير بالذكر أن الشاب محمد البوعزيزى هو الذى اشعل فتيل الثورة التونسية، بعدما أضرم النار فى نفسه كاحتجاج على حالة البطالة التي كان يعاني منها وعلى مصادرة اعوان البلدية للعربة التي يستخدمها لبيع الخضار بعد ان اعتدوا عليه بالضرب، ثم أوصدت في وجهه ابواب المسؤولين.كانت هذه الشرارة التي اشعلت لهيب المظاهرات التي سرعان ما انتقلت الى المدن المجاورة، لينزل الاف التونسيين إلى الشوارع ليعبروا عن رفضهم للبطالة وغياب العدالة الجتماعية ولظاهرة الفساد التي انتشرت في مختلف هياكل الدولة، وللمطالبة كذلك بوضع حد لعمليات نهب المال العام من قبل عائلة الرئيس آنذاك واصهاره ثم انضافت إلى قائمة الاحتجاجات الشعبية مطالب باصلاحات سياسية عميقة وعدم كبت الحريات.اقرأ أيضا :تونس: استمرار المظاهرات واحتجاز اثنين من مساعدي بن علي اضغط للتكبير جانب من صقحة وزارة الداخلية التونسية على فيس بوك كتب - عبد الفتاح نبيل :بعدما اطاحت الثورة التونسية، التى اندلعت لسوء الاحوال الاقتصادية، بالرئيس زين العابدين بن علي، فى يناير الماضي، وفى سابقة هى الاولى من نوعها فى العالم العربي، قامت وزارة الداخلية التونسية فى الحكومة المؤقتة بإنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" للتواصل مع أبناء الوطن .وعلى الرغم من انشاء الداخلية التونسية هذه الصفحة منذ يومين فقط، إلا ان عدد مشتركيها تخطى الـ 80 ألف من جميع أعمار الشعب التونسي، الذى عاني على مدار 23 عاما مضت من تجاهل حكومته لمطالبه .وتعتبر صفحة الداخلية التونسية بمثابة قناة اعلامية تفاعلية تضمن التواصل بينها وبين المواطن التونسي، كما تتضمن عدة قنوات خاصة بالأخبار والمستجدات والفيديوهات حول أنشطة هياكل الوزارة، كما يوجد قناة خاصة لزوار الصفحة لطرح محاور النقاش التي يرغبون فيها.الجدير بالذكر أن الشاب محمد البوعزيزى هو الذى اشعل فتيل الثورة التونسية، بعدما أضرم النار فى نفسه كاحتجاج على حالة البطالة التي كان يعاني منها وعلى مصادرة اعوان البلدية للعربة التي يستخدمها لبيع الخضار بعد ان اعتدوا عليه بالضرب، ثم أوصدت في وجهه ابواب المسؤولين.كانت هذه الشرارة التي اشعلت لهيب المظاهرات التي سرعان ما انتقلت الى المدن المجاورة، لينزل الاف التونسيين إلى الشوارع ليعبروا عن رفضهم للبطالة وغياب العدالة الجتماعية ولظاهرة الفساد التي انتشرت في مختلف هياكل الدولة، وللمطالبة كذلك بوضع حد لعمليات نهب المال العام من قبل عائلة الرئيس آنذاك واصهاره ثم انضافت إلى قائمة الاحتجاجات الشعبية مطالب باصلاحات سياسية عميقة وعدم كبت الحريات.اقرأ أيضا :بعدما اطاحت الثورة التونسية، التى اندلعت لسوء الاحوال الاقتصادية، بالرئيس زين العابدين بن علي، فى يناير الماضي، وفى سابقة هى الاولى من نوعها فى العالم العربي، قامت وزارة الداخلية التونسية فى الحكومة المؤقتة بإنشاء صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" للتواصل مع أبناء الوطن .وعلى الرغم من انشاء الداخلية التونسية هذه الصفحة منذ يومين فقط، إلا ان عدد مشتركيها تخطى الـ 80 ألف من جميع أعمار الشعب التونسي، الذى عاني على مدار 23 عاما مضت من تجاهل حكومته لمطالبه .وتعتبر صفحة الداخلية التونسية بمثابة قناة اعلامية تفاعلية تضمن التواصل بينها وبين المواطن التونسي، كما تتضمن عدة قنوات خاصة بالأخبار والمستجدات والفيديوهات حول أنشطة هياكل الوزارة، كما يوجد قناة خاصة لزوار الصفحة لطرح محاور النقاش التي يرغبون فيها.الجدير بالذكر أن الشاب محمد البوعزيزى هو الذى اشعل فتيل الثورة التونسية، بعدما أضرم النار فى نفسه كاحتجاج على حالة البطالة التي كان يعاني منها وعلى مصادرة اعوان البلدية للعربة التي يستخدمها لبيع الخضار بعد ان اعتدوا عليه بالضرب، ثم أوصدت في وجهه ابواب المسؤولين.كانت هذه الشرارة التي اشعلت لهيب المظاهرات التي سرعان ما انتقلت الى المدن المجاورة، لينزل الاف التونسيين إلى الشوارع ليعبروا عن رفضهم للبطالة وغياب العدالة الجتماعية ولظاهرة الفساد التي انتشرت في مختلف هياكل الدولة، وللمطالبة كذلك بوضع حد لعمليات نهب المال العام من قبل عائلة الرئيس آنذاك واصهاره ثم انضافت إلى قائمة الاحتجاجات الشعبية مطالب باصلاحات سياسية عميقة وعدم كبت الحريات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل