المحتوى الرئيسى

ثورة الشباب المصري ..مفاهيم جديدة بقلم:أسعد العزوني

02/13 01:33

ثورة الشباب المصري ..مفاهيم جديدة!!؟؟ بقلم:أسعد العزوني أول مفهوم ثبتته ثورة الشباب المصري ما بين 18-30 عاما - وهم من ولدوا في عهد مبارك ويعني ذلك أنه لا حاكم آخر في مخيلاتهم كي يعقدوا مقارنة بينهما – هو أن هؤلاء ليسوا خارج دائرة الأثر والتاثير وليسوا فارغين فكريا كما كان يقال عنهم بل هم في خضم ما يجري حولهم لكنهم لم يعلنوا ذلك وهذا دليل على ان حركتهم الأخيرة التي جعلت من مصر الخبر الأول في العالم فاجأت قوى الاستخبارات العالمية التي تتخذ من مصر وكرا لها وفي المقدمة السي آي ايه الأمريكية والموساد الاسرائيلي رغم تغلغلهما في أوسط النظام المخلوع يوم 25 يناير الماضي . المفهوم الثاني الذي ورد جليا في ثورة الشباب المصري هو أن هذه الثورة لم تنطلق بواسطة قيادات المعارضة التقليدية التي كنا نراها في أمام الكاميرات وثبت لنا مؤخرا انها بل كان فضاؤها الفيس بوك الذي يعد أحدث ثورة في مجال الاتصلات ونقل المعلومات ولذلك نرى بعض الطغاة يحذرون الشباب من فتح صفحات الفيس بوك والا تعرضت قبائلهم للخطر.وأغلب ظني ان كافة أجهزة الأمن العربية منكبة على مراقبة حركة الفيس البوك وربما تستعين بخبراء تقنيين وأمنيين أجانب من أعداء الأمة . لقد أثبتت ثورة شباب مصر ان ما قاله الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي:اذا الشعب أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر كان ليس شعرا من خيال الغاوين الذين يتبعون الشعراء ويغوونهم بل هو استشراف للمستقبل وها هو الشعب المصري البطل تبعث فيه الحياة من جديد بعد موات قسري استمر طيلة 40 عاما مضت. وبينت هذه الثورة بدون لبس ان النظام المخلوع ومنذ يوم 25 يناير الماضي ليس حام للشعب بل هو قاتله وخانقه وسارقه ومغتصب ثرواته بدليل البلطجية وغزوة الجمال والبغال وسيارات الدهس . مما تبين أيضا أنه ورغم اختفاء قوات الأمن المصرية من الشوارع فان الأمن المجتمعي مستتب وقالت احدى الصبايا المشاركات في ثورة الشباب بميدان الحرية انها وللمرة الأولى تشعر بالأمان وان احدا لا يعاكسها او يتحرش بها في الشارع كما لا توجد سرقات او خطف حقائب سيدات أو اي مشاكل اخرى رغم حالة الانفلات الأمني وهذا دليل على ان أدوات النظام المخلوع انما تعيث في المجتمع فسادا. من المفاهيم الجديدة التي ظهرت بعد ثورة الشباب ان النظام المخلوع وادواته وما اكثرها جاهزة للتشويه وغتيال الشخصية من خلال الكذب المتواصل واعتماد سياسة ومتني بدائها واستلت!وقالوا ان المتظاهرين في ميدان التحرير يتنعمون بوجبات الكنتاكي ويتقاضون 100 دولار يوميا وهم عملاء تحركهم قوى اجنبية وانهم عملاء ضد مصر كما اتهم النظام قناة الجزيرة بانهاتحرك الشارع المصري وجرى اغلاق مكاتبها واسقاط تذبذباتها عن النايل سات ولعلي لا أضيف جديدا عندما اقول ما اغبى السياسي الذي يعادي صحفيا فما بالك بالنظام الذي يعادي امبراطورية اعلامية مثل الجزيرة ؟ ثالثة الأثافي التي كشفتها ثورة شباب مصر التي حولت ميدان التحرير الى رمز للثورة هي أن رأس النظام لا يحسن قراءة نبض الشارع الذي يحكمه وقال في خطابه المترنح الأول انه تفهم المطالب ولكن بعد 30 عاما منالضغط والكبت بينما نافق للشباب كثيرا في الخطاب المترنح الثاني ووصفهم بالوطنيين والشرفاء وذهب بعيدا في الدجل والنفاق بأانه اوعز بفتح التحقيق في حالات الاعتداء على الشبا ب وكأنه ليس هو من امر بذلك.والغريب في المر انه رغب في توريط الشعب المصري بمدير المخابرات الوزير عمر سليمان حبيب الصهاينة والأمريكيين . لكن اكثر ما يحير المراقبين لمجريات الأمور في مصر المحروسة هو وضع الجيش وموقفه والذي أسس أصلا للدفاع عن الوطن وليس النظام ونراه صامتا بل يمارس دورا غامضا فلا هو قام بخلع الرئيس ولا هو قام بقمع الشعب رغم ان بعض كبار الضباط فيه تخلصوا من اسلحتهم وانضموا الى ثورة الشباب بميدان التحرير ونعتوا قائد الجيس بأنه من أزلام النظام. لعل اكبر ملف كشفته ثورة الشباب المصري هو ملف الفساد الذي كان يرتع فيه مبارك المخلوع وأفراد عائلته الذين كانوا يرون مصر المحروسة مزرعة منتجة لهم فقط فيما غالبية شعبها يعانون من الجوع والحرمان والبطالة والمرض ناهيك عن أزلام النظام وهم من الحزب اللاوطني وحسنا فعل المصريون بمتابعة ثروات هؤلاء وفي مقدمتهم مبارك صاحب ال 70 مليار دولار وقد وافق المدعي العام السويسري على متابعة هذا الملف والتحفظ على حسابات 20 شخصية مصرية . لم تقتصر الثورة على الشباب الملتصق بالفيس بوك بل انضم اليها كافة ابناء الشعب الذين اكتشفوا مدى قبح رئيسهم المخلوع وجشع ابنائه وازلام حزبه وتحرك الى ميدان التحرير القضاة والمحامون والأطباء ومدرسو الجامعات والعمال والأزهريون وهتف الأطفال :يا جمال قول لأبوك:الشعب المصري بيكرهوك...,ارحل ارحل وهتف الجميع :الشعب يريد اسقاط النظام ومحاكمة رموزه وتجريدهم من ثرواتهم المنهوبة. أخطر مفهوم كشفت عنه ثورة الشباب المصري هو مدى ارتباط النظام المخلوع مع اسرائيل ومدى الترابط بينه وبين اسرائيل وذلك بعد صراخ وعويل رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو على المجتمع الدولي ومطالبته بدعم نظام مبارك ناهيك عن اتهام امريكا بسرعة التخلي عن اصدقائها كما تبين مدى تفريط هذا النظام بمقدرات مصر بعد كشف سعر الغاز الذي تشتريه اسرائيل من مصر ويبلغ 64 مليون دولار سنويا مع ان المورد المصري يستورد نفس الكمية من الخارج بسعر 3 مليارات دولار والمخفي اعظم . ولعل من المفيد التطرق الى حالة الذعر التي اصابت أصحاب الجدر الآيلة للسقوط في البلدان العربية اذ ضغط هؤلاء مع نتنياهو على الرئيس الأمريكي اوباما لعدم السماح بانهيار حكم مبارك بهذه السرعة وهذا ما يفسر تمسك مبارك بضرورة انهاء مدة ولايته بالكامل حتى ايلول المقبل وقد كشفت هذه الثورة ان نتنياهو وليس اوباما هو من يسيطر على منطقة الشرق الأوسط المغيب اهلها عنها.وقد تعهدت السعودية بدفع 5 مليارت دولار لمصر لتعويضها عن المعونات الأمريكية في حال وقفها وقدرها مليار ونصف المليار دولار سنويا. ما اود ان اختم به هو ان البركة بالشباب الذين أيقظوا فينا نحن الكبار روح الثورة من جديد . وها هم يسطرون واقعا جديدا ليس في مصر فقط بل في العالم العربي على طريق تغيير خريطة العالم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل