المحتوى الرئيسى

من انتفاضة إلى ثورة بيضاء فشكرا للجيش المصريبقلم:م. زياد صيدم

02/13 01:33

نحمد الله أن الانتفاضة المصرية المشرفة والمشروعة والفريدة لم تتحول إلى ثورة حمراء بكل معنى الكلمة، والتي أرعبتنا في خضم الحشود والهتافات مما فاقم من خوفنا عليها فشكرا لجيش مصر الرائع لحفاظه على دماء الشعب المنتفض من اجل مستقبل أفضل ..وأكثر ديمقراطية وحضارة وهذا ما كنا نصلى من اجله وما دعونا إليه دوما وما نزال بان تحفظ انجازاتها الحالية واللاحقة والتي تعض على المكتسبات المشروعة والعظيمة للشباب المصري والجماهير كلها.. كنا نخشى على مصر الفوضى العارمة نتيجة مصادمات يجبر عليها الجيش مكرها فتقع البلاد في دماء ومخاطر مهولة لا يستطيع احد التنبؤ بتداعياتها السلبية وهذا كان حق لنا وكان واجبا علينا أن نتوجه بالتنبيه والتنويه للشباب في ميدان التحرير ولن نمل لاحقا.. لكن الجيش الوطني القدير أثبت جدارته بحفظ كرامة قائده ودماء شعبه وامن مواطنيه مقدرا حجم المسئولية وفداحتها.. وكذلك شكرا للوعي العالي لجيل الشباب الذي تحلى بالصبر فلم يسمح للمخربين من تحويل انتفاضته إلى شرور ومخاطر على البلاد برمتها فكان سلميا وشكل لجان حماية وأمان إلى جانب الجيش.. انه جيل جديد ينطلق من قلب الأمة العربية ونبضها من ارض النيل العظيم والنهر الخالد نحو المستقبل الواعد والحرية للإنسان العربي حيث يفرض الاحترام والتقدير من كل العالم.. وخاصة في إعادة الثقة في نفوس الشباب العربي..فوجب شكره والانحناء له تقديرا وعرفانا بوعيه العالي وتجاوزه لكل المخاطر بحرص وإدراك كامل حتى تنفسنا الصعداء. نحمد الله على أن الانتفاضة قد نجحت دون أن يحولها البعض إلى ثورة حمراء تٌسقط البلاد في التيه والفوضى.. ونستطيع الآن تسميها بالثورة البيضاء لأنها ستعمل على تغيير للدستور وليس بتعديله.. وبتغيير للنظم والقوانين وليس بترميمها.. لقد انتهت بالنصر والحكمة التي أتت من جميع أطراف المعادلة دون استثناء بتسليم الجيش المصري مقاليد الحكم مؤقتا .. فترة ستكون حساسة وخطيرة ومن هنا يقع على المجلس العسكري للجيش الكثير في الفترة الانتقالية تحديدا لأنها بلا شك لا تقل خطورة عن فترة الانتفاضة فالقادم ليس بالسهل.. ففيه جهد المخلصين والشرفاء والحريصين سيكون مضاعفا.. ومسئوليات جسام للتقدم نحو ديمقراطية حقيقية مدروسة جيدا !! لتواكب التغيير وحجمه في ظروف دقيقة للغاية.. حتى تواكب التطلعات الكبيرة للشعب وشبابه الواعد.. و أحلامه وطموحاته وذلك وفقا للقوانين والدستور الجديدين بما تكفل له حقوقه المشروعة كباقي الشعوب الحرة والديمقراطية في العالم المتمدن تليق بانتفاضته وثورته الفريدة والمتميزة وليثبت بأنه شعب الحضارة والتاريخ الممتد لآلاف السنين. فالي مصر العروبة أرضا وشعبا وقياده كلمة أخيرة: إن ثورتكم البيضاء امتداد لانتفاضتكم المباركة المجيدة ستقلب مفاهيم كثيرة في العالم المتحضر.. والتي ستدرس في الكليات العليا المختصة بكل مفاهيمها الحديثة المتميزة بلا جدال في ذلك وستكون لها تداعياتها على جميع شعوب الأمة العربية لاحقا.. فكونوا قدر المسئوليات الجسام التي تنتظر الانتقال السلمي إلى حكومة مدنية ضمنها الجيش الوطني وهذا يستدعى تكاثف الجميع يدا واحدة لخوض الاستحقاق في انتخابات قادمة نزيهة وشفافة..والى شباب مصر هنيئا لكم انتصاركم وتذكروا نصحنا إليكم في كل المقالات: أن انتبهوا للمخربين أو المتسلقين أو الانتهازيين .. بان سارعوا إلى تشكيل حزبكم السياسي بطابع 25/ يناير لجنى الثمار التي تستحقونها.. ولا تغفلوا عن دور مصر الثابت والمشرف الذي كان وسيكون بإذن الله في خدمة قضايا الأمة وعلى رأسها قضية فلسطين وهذا أملنا فيكم ..فكونوا كما كنتم السند والظهر والذخر والحصن المنيع لنا في فلسطين.. فطوبا لمصر العروبة عهدا جديدا.. أكثر استعدادا لتحقيق الأحلام والمطالب والطموحات والتطلعات المنشودة.. وحفظ الله مصر العروبة. إلى اللقاء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل