المحتوى الرئيسى

شعب بلا ثورة بقلم: عبد الله محمد عبد الرحيم

02/13 00:32

شعب بلا ثورة بقلم: عبد الله محمد عبد الرحيم الشعوب قررت أيها المتحذلق أن تحاسب حكامها, فذاك الذي حكم بلاده ستة وعشرون عاماً خلعوه كما يخلع النعل البالي وذاك الذي حكم البلاد ثلاثون عاما خلع كجرثومة مغروسة في الوريد, وكلاهما لا بد تجره الأيام لقاعة المحكمة. أيها الطاغية: إنني شعب أوقعته تحت بطشك وأسلمته لحكم غيرك فقدت نفسك ونفسي إليه لا نقول إلا سمعاً وطاعة .. نعم هما عامين فقط وبين العامين والثلاثون عمر, عامين لكنهما ستون دهراً كل دهر مشدود من سبعة زوايا على كل زاوية مليون قرن بلا تاريخ .. عامين وكل يوم في العام عام, فإن كانوا خلعوا حكامهم ل30 عاماً خلعة الذل فكيف تراني أخلعك؟ نعم أنت قلبي .. وهم كانوا رؤوس شعوبهم … نعم أنت من أسريت الدماء بعروقي لكنها دماء تتخثر بحبها … كل دورة دموية تمر بك وأنت قلبي كان لا بد لفاتنتك ومليكتك أن تقف على شرفته تلقي التحية على جموع الشعبين من الدماء البيضاء أو الحمراء, والشعوب تسير خانعة كل في سبيله حتى التحية كانت "ألا تحية" … ملكتها يا قلبي نفسك ونفسي وأنا شعب من الثوار يحمل الرايات الغاضبة .. يحمل الشعارات المنددة لكنني شعب عاجز. ليس العجز في خلعك … فشعب كامل من حضارة وتراث مثلي لديه عراقة الرومان وتاريخ الإسلام وفيه بعض الجاهلية. ملئه الشعوب الغجرية والصوفية الشقراء والسمراء والحنطية لا يعجزه واحد وإن كان القلب, وليست الخشية عليك .. إنما الخشية على من داخلك سكنت … فلتبق آمناً أيها الطاغية ما دامت الملاك الجميلة تلقي تحية الصباح على شعوبها .. فلتبق آمناً ما أمنت سيدة القديسين وإمامة الزاهدين … فلتبق آمناً واحرص عليها فإن جرى وأن غضبت فإن محاكمتك العادلة ستنهي للموت المذل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل