المحتوى الرئيسى

تحرير مصر بقلم: أ.د. ناصر أحمد سنه

02/12 23:33

تحرير مصر. أ.د. ناصر أحمد سنه/ كاتب وأكاديمي. تحية إلي ثورة الشعب المصري في 25 يناير 2011. تحية إلي شهداء التحرير في ميدان التحرير، وفي السويس والإسكندرية والوادي الجديد وأسيوطـ، وكل مدن وشوارع مصر المحروسة. تحية إلي هؤلاء البررة في اليوم التاريخي يوم 11 فبراير 2011 حيث تحققت أولي أمنياتهم التي ضحوا من أجلها، وأهم مطالب وخطوات مشوار تحرير مصر الطويل. ليتهم كانوا معنا اليوم وشعب مصر يتنفس الصعداء بعد ثلاثين عاما من التبعية والقهر والاستبداد والظلم والذل والفساد والإفساد والسلب والإستلاب. والدعاء بالشفاء العاجل لآلاف الجرحى، وفك قيد الأسري والمعتقلين، وسجناء الراي. تحية إلي كل شباب وشابات وأطفال ورجال ونساء مصر، الذين سطروا ملحمة ثورية شعبية سلمية من أروع ملاحم وثورات التاريخ علي الإطلاق. تحية إلي كل من ساند ودعم وفرح بانتصار ثورة شعب مصر. تحية إلي روح "محمد البوعزيزي" مفجر ثورة تونس. منذ أسابيع معدودة.. تحررت تونس، وهاهي شقيقتها مصر تلحق بها علي درب التحرير والتحرر والرفعة والسيادة، وليكتبا صفحة جديدة في تاريخهما.. تاريخ تونس "الحرة،"، ومصر "الجديدة". ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن استلب أرادتها وكرامتها وعزتها وريادتها. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن قهرها وظلمها وأذلها وأفسدها. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن غير معالم شخصيتها وإنسانها، ولم يع مكان مصر ومكانتها. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن نهب ثرواتها، وأجدب أرضها، وباع شركاتها، وبدد مقدراتها. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن أهان شعبها، وأفقر أهلها، وأمات أبنائها، وأمرض أطفالها، وهجر رجالها، ورمّل نسائها. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن حول مصر لإقطاعية خاصة، تحرسها شركة بوليسية خاصة، تعيث فساداً قهراً وتعذيباً وقتلاً. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن حول الوطن إلي "إقطاعية"، يلقي بفتات إلي "عمال السخرة" الذين يكدون يومهم ولا يجدون رغيف خبزهم، وإذا تململوا يكون القهر والتسلط والتعذيب والقتل، وتنسحب شركة أمن النظام الخاصة، وتساعد الرعاع والمجرمين ليرهبوا ويروعوا ويقتلوا شعب مصر. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن عمل علي تخريب وحدتها الوطنية، نسيجها الاجتماعي ، ليبقي مسلطا مسيطرا طاغياًً. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن افسد وسمم حياتها الاجتماعية والاقتصادية والعلمية والتعليمية والثقافية، ونهب كنوزها الأثرية والفنية. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن سلط أبواق إعلامه لتخدر الناس، وتغيبهم، والتدليس عليهم، فضلاً عن إهانة شعبها، وتشويه ثورتهم المباركة، واتهام شبابها بعمالتهم وعملهم وفق "أجندات خارجية"، وتلقيهم "وجبات كنتاكي وبعض الدولارات". ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن قمع الحريات العامة والخاصة، وسلب حرية الرأي والتعبير الفاعل. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن لم يحصل أو يتحصل علي أي سبق أو ريادة علمية أو تعليمية أو إعلامية أو اقتصادية أو رياضية يزهو به علي الشعب المقهور. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن جعلها في ذيل القائمة قائمة التخلف والفقر والمرض والجهل والفساد، بدلا من أن تكون قاطرة المشروع الحضاري العربي الإسلامي. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن عمل علي تخلفها وتبعيتها وفقرها وإفقارها لحساب مخططات عدوها الصهيوأمريكي. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن أفقد مصر دورها الريادي العربي الإسلامي. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن حاصر وساهم وشارك وعاون في قتل أشقائنا في العراق وفلسطين والصومال ودارفور. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها ممن ساهم في انفصال جنوب السودان، وتهديد الأمن المائي لمصر. ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها الذي سيغير وجه المنطقة العربية، سيعيد مصر إلي حضن أمتها العربية الإسلامية ها هي مصر قد بدأت مشوار تحررها الذي علّم و"ألـّهم" العالم كيف تكون الثورة الشعبية السلمية التي تزيح نظاما مستبداً بوليسيا فاسداً مُفسداً؟. بعدما هرب الهاربون، وسرق السارقون، نهب الناهبون، وافسد الفاسدون، وظلم الظالمون، وطغي الطاغون، وأستبد المستبدون، وقتل القاتلون، هاهي مصر تسترد نفسها وعافيتها وعنفوانها. ها هي مصر قد بدأت مشوار إعلان مبادئ "جمهوريتها الثانية"، وها هي مصر قد بدأت مشوار تحريرها وتحررها، وتحرر أمتها العربية والإسلامية. تحيا مصر عزيزة قوية حرة قادرة رائدة. "إِنْ يَنْصُرْكُمُ اللَّهُ فَلَا غَالِبَ لَكُمْ وَإِنْ يَخْذُلْكُمْ فَمَنْ ذَا الَّذِي يَنْصُرُكُمْ مِنْ بَعْدِهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (آل عمران:160)، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين. بقلم: أ.د. ناصر أحمد سنه .. كاتب وأكاديمي. E.mail:nasenna62@hotmail.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل