المحتوى الرئيسى

عنوان لصفحة بدأناها

02/12 22:02

فى السادسة من مساء أمس الأول، طوى البلد صفحة ماضية، وبدأ صفحة مقبلة، ليبقى السؤال الأهم الآن هو: ماذا علينا أن نفعل فى هذه الصفحة الجديدة؟! وكنت قد قرأت خبراً عن إندونيسيا، يمكن أن يكون هادياً لنا، فيما علينا أن نكتبه فى صفحة لاتزال بيضاء ناصعة.. غير أنى قبل أن أحدد علاقة خبر إندونيسيا بنا، أحب أن أشير إلى أن الرئيس الأمريكى الأسبق «بيل كلينتون» كان عندما بدأ الترويج لنفسه مرشحاً للرئاسة فى بلده، عام 1992، قد اعتمد على برنامج واضح ومكتوب، وحين حكم بلاده ثمانية أعوام، ابتداء من ذلك العام إلى عام 200، فإنه قد راح يطبق برنامجه المعلن بحذافيره، وكان يركز، طول الوقت، على محور البرنامج، وعنوانه، وأساسه. أما العنوان فكان: الإنسان أولاً. والذين يؤرخون الآن لسنوات حكم كلينتون، يعرفون أن «الإنسان» فى الولايات المتحدة كان هو المبتدأ فى عمل الرئيس طوال فترتين أمضاهما فى البيت الأبيض، وكان هو المنتهى، وكان الأمريكى عموماً، ولايزال يحن كثيراً إلى أيام كلينتون! شىء من هذا، بل كل هذا، نحتاج إلى أن يكون هو السطر الأول، ثم السطر الأخير، فى هذه الصفحة التى لم نكتب فيها حرفاً إلى هذه اللحظة.. فلاتزال فارغة، ولاتزال فى انتظار ما سوف نخطه فيها، ولاتزال مفرودة لا يعرف أحد ما الذى يجرى به القلم فيها! أما إندونيسيا، التى يستورد عدد كبير منا خادماته من هناك، فإن آخر الأخبار الواردة منها تقول إنها فيما يبدو تمضى فى حياتها على وحى مما كان كلينتون يفعله وهو على الكرسى، بدليل أن متوسط دخل الفرد فيها، هذه الأيام، بلغ 3 آلاف دولار سنوياً، وهو رقم يمثل متسوط دخل الفرد فى بلدنا، مرتين ونصف المرة تقريباً، وأياً ما كان الرقم، وما يمثله بالنسبة لمتوسط دخل المواطن المصرى، إلا أن دلالته الأولى أن الأولوية فى ذلك البلد إنما هى للمواطن أولاً. طبعاً ليس هذا هو الرقم الذى يجب أن يمثل سقف طموحنا بالنسبة للمواطن إجمالاً، ولكننا نتكلم عنه لأنه يتحقق فى بلد من قماشتنا، إذا صح التعبير، ليظل السقف، الذى يجب أن نطمح إليه، للمواطن عندنا أعلى من ذلك الرقم، وأضعافه! عندنا مواطنون يعيشون على متوسط دخل لا يكفى لإبقاء الحيوان حياً، ولابد أن يتغير هذا المتوسط فى الدخل بأقصى سرعة وأن يعيش المواطن على دخل يحفظ آدميته، وكرامته، كإنسان، ولن يكون هذا ممكناً، إلا إذا كان عنوان الصفحة التى بدأناها أمس الأول، هو: المواطن أولاً!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل