المحتوى الرئيسى

المصريون يحتفلون بعهد جديد بعد تخلي مبارك عن الحكم

02/12 20:03

القاهرة (رويترز) - تعهد نشطاء مؤيدون للديمقراطية في ميدان التحرير يوم السبت بالبقاء في الميدان الى أن يقبل المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تسلم الان مهام السلطة في مصر وثيقة الاصلاح الديمقراطي التي وضعوها.وكانت الحشود تواصل احتفالها في الميدان بينما حث منظمو الاحتجاجات الجيش على الاستجابة لمطالبهم ومن بينها حل البرلمان الذي زورت انتخاباته ورفع حالة الطواريء التي كانت تستخدم أثناء حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك على مدى 30 عاما لقمع المعارضة والمعارضين.وقالت الصيدلانية غادة المسلمي (43 عاما) لرويترز "الجيش معنا لكن عليه أن يدرك مطالبنا. أنصاف الثورات تقتل الناس." ومضت تقول "الان نعرف مكاننا.. عندما يقع الظلم سنأتي الى ميدان التحرير."ولا يزال الناس ينظرون الى مدى اقدام المجلس الاعلى للقوات المسلحة على انتقال سريع للديمقراطية البرلمانية في أمة يمتد تاريخها الى خمسة الاف عام وغيرته انتفاضة دامت 18 يوما.وفي أرجاء الشرق الاوسط يحسب الحكام المستبدون فرصهم في البقاء بعد أن أطيح بمبارك (82 عاما) في زلزال سياسي هز المنطقة وأثار قلق الولايات المتحدة وحلفائها.وقال المجلس الاعلى للقوات المسلحة المصرية في بيان استهدف طمأنة الولايات المتحدة واسرائيل التي وقعت مصر معها اتفاقية سلام في عام 1979 ان البلاد ستلتزم بالمعاهدات الدولية. ورحبت السعودية بالانتقال السلمي للسلطة في مصر.وفي صنعاء انفضت مظاهرة احتجاج شارك فيها نحو ألفي شخص يستلهمون الانتفاضة المصرية بعد اشتباك مع متظاهرين مؤيدين للحكومة مسلحين بسكاكين وهروات. وفي الجزائر منعت الشرطة معارضين للحكومة من تنظيم مسيرة.ويعتقد أن مبارك موجود حاليا في مقر اقامته بمنتجع شرم الشيخ والغموض يحيط بمستقبله.وقالت قناة تلفزيون العربية الفضائية ان الجيش سيقيل قريبا مجلس الوزراء ويعلق البرلمان. وسينضم رئيس المحكمة الدستورية العليا الى القيادة مع المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي يتولى حاليا المسؤولية في البلاد التي يقطنها 80 مليون نسمة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل