المحتوى الرئيسى

اسرائيل ترحب بتاكيد مصر على احترام معاهدة السلام

02/12 20:03

القدس (ا ف ب) - رحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت بتأكيد الجيش المصري على "التزام جمهورية مصر بكافة الالتزامات والمعاهدات الاقليمية والدولية"، في اشارة الى معاهدة السلام مع اسرائيل على الاخص، بعد تنحي بالرئيس المصري حسني مبارك بضغط شعبي.وقال بيان صادر عن مكتب نتانياهو ان اتفاق السلام الساري منذ وقت طويل مع مصر خدم البلدين كثيرا وشكل حجر زاوية من اجل السلام والاستقرار في الشرق الاوسط كله".واعرب رئيس الوزراء الاسرائيلي عن "الترحيب بتاكيد الجيش المصري على احترام مصر اتفاق السلام مع اسرائيل".تعهد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تولى السلطة في مصر الجمعة بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك بتأمين "انتقال سلمي" نحو "سلطة مدنية منتخبة لبناء الدولة الديموقراطية الحرة" وباحترام "المعاهدات الاقليمية والدولية".وكانت مصر الدولة العربية الاولى التي توقع اتفاق سلام مع اسرائيل في 1979، ثم تلتها الاردن عام 1994.من جهة اخرى تظاهر نحو الف عربي اسرائيلي السبت في مدينة الناصرة كبرى المدن العربية في اسرائيل احتفالا بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك تحت ضغط الشارع وانتصار الثورة الشعبية السلمية في مصر.وحمل المتظاهرون اعلاما فلسطينية ومصرية وتونسية، وانشدوا اناشيد وطنية عدة منها "بلادي بلادي" و"اذا الشعب يوما اراد الحياة".ورددوا شعارات "يا شعب مصر باسل... يا شعب مصر ثائر، يا شعب تونس ثائر"، كما هتفوا للشعب الفلسطيني وكل الشعوب العربية.وتنحى الرئيس مبارك من منصبه بعد ان حكم مصر دون منازع طوال ثلاثين عاما وكلف الجيش بتولي السلطة في اليوم الثامن عشر لانتفاضة شعبية غير مسبوقة بلغت ذروتها الجمعة.ورسم شبان واطفال علم مصر على وجوهم وكذلك العلم الفلسطيني. وحملوا صورا للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.وقالت النائبة عن حزب التجمع الوطني الديموقراطي الذي دعا لهذه التظاهرة، حنين زعبي لوكالة فرانس برس "الدنيا لا تسعنا من فرحتنا، كما يقول المصريون".واضافت "ان سقوط مبارك اعاد لنا الثقة بانفسنا، وبقدرة الشعوب على التغيير والانتصار، وكما اعاد للشعب المصري الحق باتخاذ القرار بعد ان تم تحييد مصر عن دورها. الان تستطيع مصر اعادة حساباتها". اضغط للتكبير الرئيس الاميركي جيمي كارتر متوسطا الرئيس المصري الراحل انور السادات ورئيس الوزراء الاسرائيلي مناحيم بيغن خلال توقيع اتفاقية كامب ديفيد القدس (ا ف ب) - رحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت بتأكيد الجيش المصري على "التزام جمهورية مصر بكافة الالتزامات والمعاهدات الاقليمية والدولية"، في اشارة الى معاهدة السلام مع اسرائيل على الاخص، بعد تنحي بالرئيس المصري حسني مبارك بضغط شعبي.وقال بيان صادر عن مكتب نتانياهو ان اتفاق السلام الساري منذ وقت طويل مع مصر خدم البلدين كثيرا وشكل حجر زاوية من اجل السلام والاستقرار في الشرق الاوسط كله".واعرب رئيس الوزراء الاسرائيلي عن "الترحيب بتاكيد الجيش المصري على احترام مصر اتفاق السلام مع اسرائيل".تعهد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تولى السلطة في مصر الجمعة بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك بتأمين "انتقال سلمي" نحو "سلطة مدنية منتخبة لبناء الدولة الديموقراطية الحرة" وباحترام "المعاهدات الاقليمية والدولية".وكانت مصر الدولة العربية الاولى التي توقع اتفاق سلام مع اسرائيل في 1979، ثم تلتها الاردن عام 1994.من جهة اخرى تظاهر نحو الف عربي اسرائيلي السبت في مدينة الناصرة كبرى المدن العربية في اسرائيل احتفالا بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك تحت ضغط الشارع وانتصار الثورة الشعبية السلمية في مصر.وحمل المتظاهرون اعلاما فلسطينية ومصرية وتونسية، وانشدوا اناشيد وطنية عدة منها "بلادي بلادي" و"اذا الشعب يوما اراد الحياة".ورددوا شعارات "يا شعب مصر باسل... يا شعب مصر ثائر، يا شعب تونس ثائر"، كما هتفوا للشعب الفلسطيني وكل الشعوب العربية.وتنحى الرئيس مبارك من منصبه بعد ان حكم مصر دون منازع طوال ثلاثين عاما وكلف الجيش بتولي السلطة في اليوم الثامن عشر لانتفاضة شعبية غير مسبوقة بلغت ذروتها الجمعة.ورسم شبان واطفال علم مصر على وجوهم وكذلك العلم الفلسطيني. وحملوا صورا للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.وقالت النائبة عن حزب التجمع الوطني الديموقراطي الذي دعا لهذه التظاهرة، حنين زعبي لوكالة فرانس برس "الدنيا لا تسعنا من فرحتنا، كما يقول المصريون".واضافت "ان سقوط مبارك اعاد لنا الثقة بانفسنا، وبقدرة الشعوب على التغيير والانتصار، وكما اعاد للشعب المصري الحق باتخاذ القرار بعد ان تم تحييد مصر عن دورها. الان تستطيع مصر اعادة حساباتها".القدس (ا ف ب) - رحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو السبت بتأكيد الجيش المصري على "التزام جمهورية مصر بكافة الالتزامات والمعاهدات الاقليمية والدولية"، في اشارة الى معاهدة السلام مع اسرائيل على الاخص، بعد تنحي بالرئيس المصري حسني مبارك بضغط شعبي.وقال بيان صادر عن مكتب نتانياهو ان اتفاق السلام الساري منذ وقت طويل مع مصر خدم البلدين كثيرا وشكل حجر زاوية من اجل السلام والاستقرار في الشرق الاوسط كله".واعرب رئيس الوزراء الاسرائيلي عن "الترحيب بتاكيد الجيش المصري على احترام مصر اتفاق السلام مع اسرائيل".تعهد المجلس الاعلى للقوات المسلحة الذي تولى السلطة في مصر الجمعة بعد تنحي الرئيس السابق حسني مبارك بتأمين "انتقال سلمي" نحو "سلطة مدنية منتخبة لبناء الدولة الديموقراطية الحرة" وباحترام "المعاهدات الاقليمية والدولية".وكانت مصر الدولة العربية الاولى التي توقع اتفاق سلام مع اسرائيل في 1979، ثم تلتها الاردن عام 1994.من جهة اخرى تظاهر نحو الف عربي اسرائيلي السبت في مدينة الناصرة كبرى المدن العربية في اسرائيل احتفالا بتنحي الرئيس المصري حسني مبارك تحت ضغط الشارع وانتصار الثورة الشعبية السلمية في مصر.وحمل المتظاهرون اعلاما فلسطينية ومصرية وتونسية، وانشدوا اناشيد وطنية عدة منها "بلادي بلادي" و"اذا الشعب يوما اراد الحياة".ورددوا شعارات "يا شعب مصر باسل... يا شعب مصر ثائر، يا شعب تونس ثائر"، كما هتفوا للشعب الفلسطيني وكل الشعوب العربية.وتنحى الرئيس مبارك من منصبه بعد ان حكم مصر دون منازع طوال ثلاثين عاما وكلف الجيش بتولي السلطة في اليوم الثامن عشر لانتفاضة شعبية غير مسبوقة بلغت ذروتها الجمعة.ورسم شبان واطفال علم مصر على وجوهم وكذلك العلم الفلسطيني. وحملوا صورا للرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر.وقالت النائبة عن حزب التجمع الوطني الديموقراطي الذي دعا لهذه التظاهرة، حنين زعبي لوكالة فرانس برس "الدنيا لا تسعنا من فرحتنا، كما يقول المصريون".واضافت "ان سقوط مبارك اعاد لنا الثقة بانفسنا، وبقدرة الشعوب على التغيير والانتصار، وكما اعاد للشعب المصري الحق باتخاذ القرار بعد ان تم تحييد مصر عن دورها. الان تستطيع مصر اعادة حساباتها".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل