المحتوى الرئيسى

الملايين في المحافظات يسهرون حتى الصباح ويوزعون الحلوى احتفالاً بتنحي مبارك

02/12 19:32

  خرج ملايين المواطنين فى محافظات الجمهورية المختلفة للاحتفال فور الإعلان عن تخلي الرئيس السابق حسني مبارك منصبه كرئيس للجمهورية مساء الجمعة، واستمرت المظاهرات والاحتفالات حتى الساعات الأولى من صباح السبت. وطافت المسيرات الشوارع والميادين المختلفة بجميع المحافظات، ارتفعت أثناءها أعداد لا حصر لها من الأعلام ورددت أناشيد وأغانٍ وطنية عبر مكبرات الصوت. كما شهدت إطلاق الألعاب النارية فى الهواء، ووزع الأهالى فى عدة محافظات الحلوى والشربات وحرصوا على تبادل التهانى. ففى الاسكندرية، تحول غضب أكثر من مليوني شخص تجمعوا في طريق الكورنيش بدءًا من قصر العربة إلى بهجة عارمة. وتسببت المسيرات فى إصابة حركة المرور بوسط المدينة بالشلل خاصة على طريق الكورنيش ومحطة الرمل ومحرم بك والمنشية، واستقبل الأهالى قرار التنحى بالزغاريد وتوزيع الورود على قوات الجيش المتمركزة فى العديد من المناطق داخل المدينة. ووزع الأهالى الورود على أفراد القوات المسلحة وحملوهم على الأكتاف مرددين هتافات منها: «الجيش والشعب إيد واحدة», «والشعب أسقط النظام» وأطلق عدد من الشباب الألعاب النارية فى الهواء فى ميدان محطة مصر والعطارين وسيدى بشر والهانوفيل والمنشية وبحرى ومحطة الرمل, بينما عبر المئات من البدو قاطنى منطقة الساحل الشمالى عن فرحتهم بإطلاق الأعيرة النارية فى الهواء، وفى القبارى والورديان وباكوس والعامرية ألقت النساء بالحلوى على المارة فى الشارع ووزع أصحاب المقاهى الشربات على سكان المناطق المحيطة بهم. أما فى دمياط، فسهر المواطنون حتى الصباح رافعين الأعلام مرددين الأغانى الوطنية. ووزع عدد من التجار الحلوى مجاناً على المواطنين، وطالبوا شباب الثورة بتشكيل حزب يطلق عليه حزب شباب التحرير. وفى البحر الأحمر، نظم آلاف المواطنين بمدينة الغردقة مسيرات حاشدة بالسيارات وعلى الأقدام طافت الشوارع والميادين. وردد المتظاهرون الأناشيد والأغانى الوطنية على أنغام المزمار البلدى، وبدأت المسيرات من ميدان الدهارن مروراً بشارع النصر والشيراتون حتى ميدان السقالة، وتوجه آلاف الشباب إلى مناطق تمركز قوات الجيش أمام ديوان عام المحافظة والمحكمة ومجلس المدينة لتحية الجنود وتوزيع الورود عليهم، وشارك فى الاحتفالات عدد من السياح الروس والألمان الذين رفضوا المغادرة إلى بلادهم خلال الأحداث الأخيرة. وفى الدقهلية، خرج الآلاف للتعبير عن فرحتهم بمدينة المنصورة وحرص الكثير من المواطنين على السجود علي رصيف ميدان المحافظة وشارعي الجيش وقناة السويس حمدا لله علي نجاح الثورة وأطلقوا الألعاب النارية في سماء المدينة، وردد الموطنون هتافات «إرفع رأسك فوق إنت مصرى» و«المصريين أهمّه خلاص زاحوا الغمة» و«عاشت مصر حرة» و«الجيش والشعب إيد وحدة». وحرص الشباب والأطفال على التقاط الصور التذكارية مع ضباط وجنود القوات المسلحة حاملين الأسلحة رمزا للنصر واعتلي الأطفال الدبابات والمدرعات المتواجدة أمام مبني المحافظة. وقام مجموعة من الشباب الثائر بطمس جداريتين تحملان صوراً للرئيس السابق عند مدخل مدينة المنصورة أمام مستشفي التأمين الصحي ونجح عدد من الشباب فى إنقاذ جدارية أخري قبل إتلافها. وفى الشرقية خرج المواطنون إلى الشوارع مرددين هتافات: «الشعب خلاص أسقط النظام»، «الجيش والشعب هنكمل المشوار»، «عايزين فلوسنا من بنوك سويسرا»، «يا شهيد نام وارتاح إحنا كملنا الكفاح». كما طافت عشرات السيارات بالشوارع وإطلاق الكلاكسات وترديد الهتافات، كما أطلقت أعيرة نارية فى الهواء فى عدة مناطق وتجمع الآلاف بمدينة بلبيس مرددين النشيد الوطنى بعد أن خصصوا سماعات ضخمة لبث الأغاني الوطنية.  وفى الإسماعيلية، سهر الآلاف حتى الصباح فى مظاهرات حاشدة للتعبير عن فرحتهم وازدحمت شوارع مدينة الإسماعيلية بالسيارات رافعة لافتات «الشعب أسقط النظام» واستقر المئات فى منطقة ميدان الممر بوسط المدينة الذى كان مقرًا دائما لانطلاق المظاهرات بشكل يومي طوال أيام الثورة وقبلها من شباب مرددين الأغانى الوطنية والهتافات واحتفل الأهالي بزفاف عروسين وسط وتم حملهما على الأعناق. وفى المنيا احتشد الآلاف أمام محطة السكه الحديد وديوان عام المحافظة وطافوا الشوارع على الأقدام وبالسيارات مرددين الهتافات والأغانى الوطنية وهم يرفعون علم مصر. وقام الأهالى بالقرى باطلاق الاعيره النارية وشاركت أسرة الشهيد محمد مصطفى محمد مرسى (22 سنة) الطالب بأكاديمية المستقبل ومئات المواطنين بمدينه مغاغة ورفعون صور الشهيد واستخدم الأهالى مكبرات الصوت لإذاعة أغنية أم «البطل». وفى القليوبية، عمت الأفراح شوارع بنها وخرج الشباب فى الشوارع على وقع أنغام أغنيات تبثها أجهزة «دي جي». كما رددوا الشعارات التى تنادى بمحاسبة الفاسدين وانطلقت الزغاريد الفرحة من انحاء المحافظة. وتحولت الشوارع إلى كرنفالات شعبية، فرقص المواطنون على أنغام أغانٍ وطنية، وأطلقت السيارات المارة في الشوارع أبواقها وأطلق عدد من المواطنين الأعيرة النارية وحاول عدد من الشباب الاعتداء علي ديوان عام المحافظة ومقر أمن الدولة وشرطة النجدة.واستغل عدد من البلطجية ومثيري الشغب الاحداث واقتحموا شقق إسكان مبارك بقليوب التابعة لوزارة الاوقاف واقاموا فيها بالقوة. وفى الغربية خرج الآلاف فى مدن وقرى المحافظة فى مسيرات حاشدة. ففي مدينة المحلة خرج أكثر من 40 ألفًا من أبناء المدينة فى مظاهرات فرح صاخبة أطلقوا فيها الألعاب النارية احتفالاً، كما وتوشحوا بالعلم المصرى ابتهاجًا بتنحى مبارك عن الحكم. وشارك فى الاحتفالات أعضاء في الحزب الوطني. وخرجت مظاهرة من ميدان الشون والبندر وطافت جميع شوارع المحلة، وفى مدينة طنطا خرج الآلاف فى مسيرات حاشدة من الميدان الأحمدي وميدان الساعة والمحطة واستمرت لاكثر من 8 ساعات متواصلة رفعوا أثناءها ورددوا النشيد الوطني. وفى بورسعيد، خرج الآلاف الي الشوارع وانطلقت مواكب السيارت ترفع علم مصر وتطلق أبواقها. وحملت مجموعات من الشباب تحمل الدفوف والمزاهر ونصبت المحال مكبرات صوت وحرص العشرات على الالتفاف حول دبابات القوات المسلحة يغنون ويوزعون الحلوى على الجنود والضباط في ميدان المنشية وإطلاق الالعاب النارية. وخرجت عشرات السيارات في أحياء العرب والضواحي والزهور حفلات رقص وغناء وأغانى سمسمية ورفعوا شعار «الشعب خلاص أسقط النظام» و«أصحي يا بورسعيد الليلة ليلة عيد» وحضرت والدة الشهيد محمود التميمى وجلست تتبادل التهاني. واحتل قلة من المسجلين ميدان الشهداء أمام مبنى المحافظة المحترقة وتعرضوا للسيارات محاولين تحطيمها وهم يهتفون «عاوزينه عاوزينه» في اشاره للرئيس السابق. وفى الوادى الجديد، خرج الأهالى فى مجموعات كبيرة وحرصوا على تهنئة بعضهم ففى مدينة الخارجة نظم الشباب مواكب كبيرة من السيارات تحمل مكبرات صوت تطلق الأغانى الوطنية وجابت الأحياء السكنية والشوارع والميادين. وفى مدينة الداخلة خرجت أعداد كبيرة من المواطنين أطلقوا الألعاب النارية وقام عدد منهم بتوزيع الحلوى والمشروبات على ذويهم، كما احتفل أهالى واحات باريس وبلاط ووزع أعضاء بالحزب الناصرى مطبوعات تحوى صور الرئيس الراحل جمال عبد الناصر. وفى السويس خرج الآلاف إلي الشوارع والميادين ينشدون أغنية «يا بيوت السويس يا بيوت مدينتي استشهد تحتك وتعيشي انتي». وتحول اعتصام الاف المتظاهرين بميدان الاسعاف بحي الاربعين الي احتفال كبير وظل يرددون هتافات «انتصرنا.. انتصرنا» و«تحيا مصر» وأغنية «يا أغلى اسم في الوجود يا مصر». وقام عدد من شباب حركة 25 يناير بتعليق لافتات على حوائط عدد من المباني بميدان الاسعاف مكتوب عليها «ياشهيد نام وارتاح والثورة تمت بنجاح» وأخرى مكتوب «ميدان الشهداء» في إشارة إلى رغبة شعبية بتغيير اسم ميدان الإسعاف إلى «ميدان الشهداء», وقامت السيدات بإلقاء الحلوى من الشرفات والنوافذ على المواطنين بالشوارع وأطلق عدد من الشباب الألعاب النارية، وخرج العديد من أسر الشهداء يحملون صور أبنائهم وهو يلوحون في فرح وارتفعت زغاريد السيدات وتحول شارع الجيش بدءا من ميدان الترعة حتي ميدان الخضر الي مسيرة كبيرة من المواطنين. وفى البحيرة نظم الأهالى مسيرات فى شوارع المدن أطلقوا خلالها الأعيرة النارية فى الهواء، واقترح عدد من المواطنين إطلاق اسم ميدان الشهداء على ميدان الساعة بدمنهور، تخليداً لذكرى شهداء المحافظة فى الثورة الشعبية، وأحرق مجهولون قسمي شرطة دمنهور والمحمودية للمرة الثانية عقب الإعلان عن قرار التنحى. وفى كفرالشيخ جابت المسيرات الشوارع الرئيسية بمدن وقرى المحافظة، وخرج الآلاف بالسيارات وبالموتوسيكلات حاملين مكبرات الصوت التي تبث الاغاني الوطنية. وفى أسوان، تجمع الآلاف بميادين أسوان وكوم امبو وادفو ودراو ونصر النوبة وطافوا شوارع المدن حاملين الأعلام. ورقصوا على الأغانى الوطنية ورددوا النشيد الوطني. كما أقام عدد من الشباب احتفالاً بميدان محطة السكة الحديد. وفى شمال سيناء، استمرت الاحتفالات حتى الصباح وطافت المسيرات شوارع مدينة العريش وحرص مئات المواكنين على رفع الأعلام فى ميدان الحرية بوسط المدينة.  وفى الفيوم، خرج الآلاف إلى ميدان السواقى للتعبير عن فرحتهم، وأطلقوا الأعيرة والألعاب النارية وهتفوا «الشعب خلاص أسقط النظام»، «حرية حرية». وتوجه المئات منهم إلى قوات الجيش أمام مديرية الأمن الفيوم قائلين «الشعب والجيش هيكمل المشوار»، و«الشعب والجيش إيد واحدة»، وشارك آلاف المواطنين فى مسيرات بالسيارات جابت أنحاء المحافظة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل