المحتوى الرئيسى

الفلسطينيون يطلبون من أوباما بإنهاء الاحتلال

02/12 19:32

دعت منظمة التحرير الفلسطينية السبت الرئيس الأمريكى باراك أوباما إلى ترجمة أقواله أفعالاً والوقوف فى وجه الاحتلال الإسرائيلى والاستيطان، وذلك غداة إشادته بالتغيير الحاصل فى مصر والذى أدى إلى إسقاط نظام حسنى مبارك فى مصر. وفى بيان تلاه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه عقب اجتماع اللجنة فى رام الله بالضفة الغربية برئاسة الرئيس الفلسطينى محمود عباس، دعت اللجنة "أوباما إلى أن يترجم خطابه فى الأمس عن قوة الحق والكرامة الإنسانية إلى أفعال". وقال البيان "لا يجوز أن يبقى الشعب الفلسطينى مستثنى من الإلهام الذى تحدثتم عنه فى الأمس يا سيادة الرئيس لأن عجلة التاريخ والحق لن تقف عند فلسطين". ودعت القيادة الفلسطينية "القوى الدولية لترجمة مواقفها المساندة للحقوق وتطلعات الشعوب المشروعة" من خلال التصويت على قرار يطالب بوقف الاستيطان الإسرائيلى فى مجلس الأمن الدولى. وقالت اللجنة التنفيذية "يمثل مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن الدولى حول الاستيطان الإسرائيلى المستمر فى الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية فرصة ذهبية لأعضاء مجلس الأمن الدولى الدائمين لإثبات مصداقية وشمولية مواقفهم هذه". وأضافت أن "هذا المشروع يعكس الإرادة المجتمعة لغالبية شعوب العالم ومن غير المقبول الانحياز ضد هذه الإرادة لذا نؤكد على ضرورة أن يجرى التصويت على مشروع القرار المقدم لمجلس الأمن خلال هذا الأسبوع". وأشاد أوباما الجمعة بثورة شعب مصر، مؤكداً أن "المصريين كانوا مصدر الهام بالنسبة ألينا وقد حققوا هذا الأمر، مؤكدين عدم صوابية فكرة أن العنف هو الوسيلة الأمثل لتحقيق العدالة". وقال الرئيس الأمريكى أيضاً "لقد استخدم المصريون القوة المعنوية الأعنف، الأمر الذى بدل مسار التاريخ مرة جديدة فى اتجاه تحقيق العدالة". من جهة ثانية، حذرت اللجنة التنفيذية للمنظمة الحكومة الإسرائيلية من أن قواعد اللعبة السياسية قد تغيرت فى أعقاب الثورة المصرية "وعلى إسرائيل أن تعى أن قوة الحق لن تقهر بالاستيطان والعدوان والاحتلال". وشدد بيان اللجنة على، أنه "لن يكون ممكننا بعد اليوم أن تبقى إسرائيل استثناء للقاعدة الدولية وأن تحظى بالحصانة لتستمر فى تحدى القانون الدولى والإجماع الدولى المساند لإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية حسب قرارات الشرعية الدولية". ودعا "الأسرة الدولية لقراءة المشهد الحالى فى المنطقة بدقة واستخلاص الاستنتاجات الصحيحة وأن دعم الحقوق المشروعة للشعوب ليست موقفاً يمكن اتخاذه بشكل انتقائى". وقال البيان "لذا ندعو العالم لاتخاذ الموقف الأخلاقى وغير القابل للتمييع اتجاه الشعب الفلسطينى وقضيته العادلة". وشدد أنه "آن الأوان لصوته ومطالبه أن تسمع وتلبى، الآن وقت الحرية لفلسطين وعلى العالم أن يدرك أن الصوت الفلسطينى والإرادة الفلسطينية فى تحقيق الحرية والانتصار للكرامة الإنسانية لن يمكن إسكاته أو تأجيل استحقاقه".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل