المحتوى الرئيسى

انصار الحكومة اليمنية يفضون احتجاجا لمتظاهرين في ميدان التحرير

02/12 18:34

صنعاء (رويترز) - فض متظاهرون موالون للحكومة ومسلحون بالمدي والهراوات احتجاجا يوم السبت قام به نحو 2000 يمني الهبت حماستهم الثورة التي اطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك.وكان الرئيس علي عبد الله صالح الذي يحاول درء الاحتجاجات التي تنتشر في انحاء العالم العربي اعلن انه سيتخلى عن منصبه عندما تنتهي فترة ولايته الحالية في عام 2013 لكن المعارضة لم ترد بعد على دعوته للمشاركة في حكومة وحدة. وتريد المعارضة ان تجرى المحادثات تحت رعاية دول غربية او خليجية.وبالاضافة الى الاحتجاجات المتقطعة يكافح اليمن ايضا للقضاء على حركة انفصالية في الجنوب وتدعيم وقف هش لاطلاق النار مع المتمردين الشيعة في الشمال فضلا عن نشاط مكثف لتنظيم القاعدة وكل هذا على خلفية فقر مزمن.وتجمع نحو 300 من المتظاهرين الطلاب المناهضين للحكومة في جامعة صنعاء صباح يوم السبت. وعندما بدأت الاعداد تتزايد وتصل للالاف بدأوا السير باتجاه السفارة المصرية. وهتف المحتجون "الشعب يريد اسقاط النظام". وقالو ان الثورة اليمنية ستلي الثورة المصرية.لكن مجموعة من مؤيدي الحكومة المسلحين بالمدي والعصي واجهوا المحتجين في ميدان التحرير بوسط العاصمة.واندلعت اشتباكات بين الجانبين اضطر على اثرها المحتجون الى الفرار. وقال شهود ان شخصين اصيبا بجروح طفيفة.وجاءت الاشتباكات بعد ان ارغم مسلحون نحو 300 من المتظاهرين المناهضين للحكومة على انهاء مظاهرة عفوية في العاصمة اليمنية ليل الجمعة.وذكرت جماعة هيومن رايتس ووتش أن السلطات اليمنية اعتقلت ليل الجمعة ما لا يقل عن عشرة أشخاص بعدما احتفل محتجون مناهضون للحكومة بسقوط مبارك.وقالت الجماعة ان الاحتفالات تحولت لمصادمات حين هاجم مئات من الرجال مسلحين بالمدى والعصي والبنادق محتجين فيما وقفت قوات الامن على مقربة دون أن تتدخل.وقالت سارة ليه ويتسون مدير منظمة هيومان رايتس ووتش الشرق الاوسط "واجب قوات الامن اليمنية حماية المتظاهرين المسالمين .في هذه الحالة يبدو أن قوات الامن نظمت صفوف الرجال المسلحين لمهاجمة المحتجين."وأقام الحزب الحاكم في اليمن خياما في ميدان التحرير بوسط العاصمة صنعاء الاسبوع الماضي لاحتلال المكان ومنع الناس من التجمع بأعداد كبيرة.ووزع مسؤولون بالحزب مبالغ صغيرة من النقود لمكافأة المتظاهرين المؤيدين للحكومة يوم السبت.واستخدم البعض هذه الاموال في شراء الطعام او القات وهو عبارة عن ورق متوسط الخضرة ومنشط ويمضغه اكثر من نصف سكان اليمن البالغ عددهم 23 مليون نسمه يوميا . ويشار الى ان توافر القات يحول دون اندلاع الاحتجاجات.وقال اليمن يوم السبت انه يحترم خيار الشعب المصري ويدعمه في مسعاه من اجل التقدم والتنمية.من خالد عبد الله صنعاء (رويترز) - فض متظاهرون موالون للحكومة ومسلحون بالمدي والهراوات احتجاجا يوم السبت قام به نحو 2000 يمني الهبت حماستهم الثورة التي اطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك.وكان الرئيس علي عبد الله صالح الذي يحاول درء الاحتجاجات التي تنتشر في انحاء العالم العربي اعلن انه سيتخلى عن منصبه عندما تنتهي فترة ولايته الحالية في عام 2013 لكن المعارضة لم ترد بعد على دعوته للمشاركة في حكومة وحدة. وتريد المعارضة ان تجرى المحادثات تحت رعاية دول غربية او خليجية.وبالاضافة الى الاحتجاجات المتقطعة يكافح اليمن ايضا للقضاء على حركة انفصالية في الجنوب وتدعيم وقف هش لاطلاق النار مع المتمردين الشيعة في الشمال فضلا عن نشاط مكثف لتنظيم القاعدة وكل هذا على خلفية فقر مزمن.وتجمع نحو 300 من المتظاهرين الطلاب المناهضين للحكومة في جامعة صنعاء صباح يوم السبت. وعندما بدأت الاعداد تتزايد وتصل للالاف بدأوا السير باتجاه السفارة المصرية. وهتف المحتجون "الشعب يريد اسقاط النظام". وقالو ان الثورة اليمنية ستلي الثورة المصرية.لكن مجموعة من مؤيدي الحكومة المسلحين بالمدي والعصي واجهوا المحتجين في ميدان التحرير بوسط العاصمة.واندلعت اشتباكات بين الجانبين اضطر على اثرها المحتجون الى الفرار. وقال شهود ان شخصين اصيبا بجروح طفيفة.وجاءت الاشتباكات بعد ان ارغم مسلحون نحو 300 من المتظاهرين المناهضين للحكومة على انهاء مظاهرة عفوية في العاصمة اليمنية ليل الجمعة.وذكرت جماعة هيومن رايتس ووتش أن السلطات اليمنية اعتقلت ليل الجمعة ما لا يقل عن عشرة أشخاص بعدما احتفل محتجون مناهضون للحكومة بسقوط مبارك.وقالت الجماعة ان الاحتفالات تحولت لمصادمات حين هاجم مئات من الرجال مسلحين بالمدى والعصي والبنادق محتجين فيما وقفت قوات الامن على مقربة دون أن تتدخل.وقالت سارة ليه ويتسون مدير منظمة هيومان رايتس ووتش الشرق الاوسط "واجب قوات الامن اليمنية حماية المتظاهرين المسالمين .في هذه الحالة يبدو أن قوات الامن نظمت صفوف الرجال المسلحين لمهاجمة المحتجين."وأقام الحزب الحاكم في اليمن خياما في ميدان التحرير بوسط العاصمة صنعاء الاسبوع الماضي لاحتلال المكان ومنع الناس من التجمع بأعداد كبيرة.ووزع مسؤولون بالحزب مبالغ صغيرة من النقود لمكافأة المتظاهرين المؤيدين للحكومة يوم السبت.واستخدم البعض هذه الاموال في شراء الطعام او القات وهو عبارة عن ورق متوسط الخضرة ومنشط ويمضغه اكثر من نصف سكان اليمن البالغ عددهم 23 مليون نسمه يوميا . ويشار الى ان توافر القات يحول دون اندلاع الاحتجاجات.وقال اليمن يوم السبت انه يحترم خيار الشعب المصري ويدعمه في مسعاه من اجل التقدم والتنمية.من خالد عبد اللهصنعاء (رويترز) - فض متظاهرون موالون للحكومة ومسلحون بالمدي والهراوات احتجاجا يوم السبت قام به نحو 2000 يمني الهبت حماستهم الثورة التي اطاحت بالرئيس المصري حسني مبارك.وكان الرئيس علي عبد الله صالح الذي يحاول درء الاحتجاجات التي تنتشر في انحاء العالم العربي اعلن انه سيتخلى عن منصبه عندما تنتهي فترة ولايته الحالية في عام 2013 لكن المعارضة لم ترد بعد على دعوته للمشاركة في حكومة وحدة. وتريد المعارضة ان تجرى المحادثات تحت رعاية دول غربية او خليجية.وبالاضافة الى الاحتجاجات المتقطعة يكافح اليمن ايضا للقضاء على حركة انفصالية في الجنوب وتدعيم وقف هش لاطلاق النار مع المتمردين الشيعة في الشمال فضلا عن نشاط مكثف لتنظيم القاعدة وكل هذا على خلفية فقر مزمن.وتجمع نحو 300 من المتظاهرين الطلاب المناهضين للحكومة في جامعة صنعاء صباح يوم السبت. وعندما بدأت الاعداد تتزايد وتصل للالاف بدأوا السير باتجاه السفارة المصرية. وهتف المحتجون "الشعب يريد اسقاط النظام". وقالو ان الثورة اليمنية ستلي الثورة المصرية.لكن مجموعة من مؤيدي الحكومة المسلحين بالمدي والعصي واجهوا المحتجين في ميدان التحرير بوسط العاصمة.واندلعت اشتباكات بين الجانبين اضطر على اثرها المحتجون الى الفرار. وقال شهود ان شخصين اصيبا بجروح طفيفة.وجاءت الاشتباكات بعد ان ارغم مسلحون نحو 300 من المتظاهرين المناهضين للحكومة على انهاء مظاهرة عفوية في العاصمة اليمنية ليل الجمعة.وذكرت جماعة هيومن رايتس ووتش أن السلطات اليمنية اعتقلت ليل الجمعة ما لا يقل عن عشرة أشخاص بعدما احتفل محتجون مناهضون للحكومة بسقوط مبارك.وقالت الجماعة ان الاحتفالات تحولت لمصادمات حين هاجم مئات من الرجال مسلحين بالمدى والعصي والبنادق محتجين فيما وقفت قوات الامن على مقربة دون أن تتدخل.وقالت سارة ليه ويتسون مدير منظمة هيومان رايتس ووتش الشرق الاوسط "واجب قوات الامن اليمنية حماية المتظاهرين المسالمين .في هذه الحالة يبدو أن قوات الامن نظمت صفوف الرجال المسلحين لمهاجمة المحتجين."وأقام الحزب الحاكم في اليمن خياما في ميدان التحرير بوسط العاصمة صنعاء الاسبوع الماضي لاحتلال المكان ومنع الناس من التجمع بأعداد كبيرة.ووزع مسؤولون بالحزب مبالغ صغيرة من النقود لمكافأة المتظاهرين المؤيدين للحكومة يوم السبت.واستخدم البعض هذه الاموال في شراء الطعام او القات وهو عبارة عن ورق متوسط الخضرة ومنشط ويمضغه اكثر من نصف سكان اليمن البالغ عددهم 23 مليون نسمه يوميا . ويشار الى ان توافر القات يحول دون اندلاع الاحتجاجات.وقال اليمن يوم السبت انه يحترم خيار الشعب المصري ويدعمه في مسعاه من اجل التقدم والتنمية.من خالد عبد الله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل