المحتوى الرئيسى

فسقط الصنم الثالث و اما بعد..بقلم:عماد علي

02/12 18:03

فسقط الصنم الثالث و اما بعد........!! عماد علي عمت الفرحة العارمة عموم المنطقة و العالم اجمع حال سقوط الصنم الثالث المتمثل بنظام شمولي اخر بعد الدكتاتور العراقي و التونسي، و الاكثر فرحا انهما اسقطا بايدي الشعب الخالص و بثورة شعبية عارمة، و هكذا تهاوت اركان نظام حكم اخر اتصف بسطوته طوال العقود الثلاثة المنصرمة، و ليس هذا فقط و انما مهد الطريق نحو ما كان ينوي ان يورثه الحكم فيما بعد، و فشل بارادة و عزيمة الشعب المصري الذي غير وجه الشرق الاوسط باكمله معه ، و بدات المنطقة مرحلة جديدة. فهناك ما تبقت من الانظمة المماثلة تنتظر المصير ذاته و تنتظر الشعوب الى ان تنضج الارضية المناسبة و تتخصب من اجل ابعاد الخسائر المحتملة و يتيقن الشعب من قطف الثمار التي ينوي الوصول اليها. تلمسنا خلال ثورة الشعب المصري من حاول ان يُبقي على هذا النظام و سانده الى اخر الرمق، لا بل حثه على البقاء و اتباع كافة الطرق من اجل بقائه، ليس لسواد عيونه و انما لاحساسه بان الموجة لن تقف عند الحدود الطبيعية لهذا البلد و ستصله اليوم او غدا، و عندما يهب نسيم الحرية فيشمل المنطقة برمتها و لن توقفه الحدود مهما طال زمن وصوله او تاخره، فاستبق هذا البعض الاحداث محاولا وأد هذه الولادة و منع نضوج هذه القضية الانسانية قبل اي شيء اخرو قبل ان تصل اشعاعاتها اليهم . انها لحظة فارقة وحاسمة في التحول الكبير و الانتقال الى مرحلة مختلفة تماما من كافة الجوانب، و الشعب هو صاحب الراي و الموقف و هو يعيد زمام الامور اليه وهو المحافظ الامين على مصالحه و المخطط الناجع لتحديد مستقبله، و به فقط تُرسم ملامح المنطقة، انها ثورة عارمة من الناحية السياسية الاجتماعية الثقافية، و هذه الثورة تفتح ابوابا جديدة للتقدم اماما و الوصول الى مصافي البلدان المتقدمة في العالم. الهدف الرئيسي العام مهما كانت التفصيلات مختلفة ، هو التوصل الى العدالة الاجتماعية و بناء دولة مدنية حضارية محافظة على حقوق الانسان مؤمنة بالديموقراطية الحقيقية و حكم الشعب. انه حقا انعطاف كبير و تاريخ جديد و تغييرجذري في المنطقة باسرها، انها ثورة بيضاء بمعنى الكلمة و ان تخللتها نسبة من الدماء، و انها بدات و لم تُخمد من هنا قريبا بل يمكن ان تزيح معها العوائق امام الاهداف و الامنيات الانسانية التي تحملها شعوب المنطقة، انها ثورة اندلعت و تبقى مشعة و تؤثر و تغيٌر و تنتقل من بقعة الى اخرى مغيرة من ظروف و تبني صروح و معالم متعددة تصب في طريق خدمة الانسانية و الحياة البشرية. على الرغم من تسلم النظام المصري لمجلس عسكري الذي يشرٌف مهنته ان يكون مهنيا و محايدا في ما يحدث داخل البلد، و كما كان طوال ايام الثورة الشعبية المصرية العظيمة، انها بداية النهاية للحكم العسكري للحياة المدنية و هذا درس جديد للمنطقة باكملها، و انها ثورة استهلت بهبة شعبية خالصة و لم تكن لاية قوة خارجية او داخلية يد فيها ، كانت الشرارة بيد الشباب و من ثم استوعب جميع الفئات و شرائح الشعب. و هذا ما يفرض على الاخرين ان يعيدوا النظر في اللجوء الى القوة لاخماد اي احتجاج او انتقاد، و يهتموا بالشعب كمصدر اساسي للسلطة و الحكم في نظام ديموقراطي حقيقي، و لم يبق بعد اليوم في هذه المنطقة كاملة من يؤمن بالدكتاتورية العادلة ، و ان لم يكن هناك اصلا هذا المفهوم في اي قاموس سياسي و انما الديموقراطية هي التي تبني الجسر السليم للعبور للضفة الاخرى نحو ضمان العدالة الاجتماعية و المساواة و العيش الرغيد للشعب و الرفاه و التقدم،انها حقا انها من تجليات هذه الثورة . انها ثورة شعبية عارمة و ليس بانقلاب عسكري كما تعودت شعوب المنطقة عليه و لم يكن البيان رقم واحد كما كان من قبل، و هذا ما يعطي الدرس الجديد من كافة الجوانب للمرحلة الجديدة و اعطت مصر و شعبها معنى و مضمونا حقيقيا للحرية و قوة و ارادة الشعب و هي اقوى من سطو اي دكتاتور و جبروته مهما كان مقتدرا. تجلى من هذه الثورة مجموعة كبيرة من المفاهيم الجديدة من التآخي و التعاون فاجتازت كافة الايديولوجيات و العقائد المبتذلة، و يُجمع الجميع حول ضمان الحياة الحرة الكريمة و ماهو لخدمة الانسان و الانسانية . ماكان يتسم به النظام المصري من الحكم الشمولي و مزاوجة المال بالسلطة و تهميش الشعب و الاستناد على الشكليات من المفاهيم الجوهرية الملحة و العيش تحت سلطة الاحكام العرفية و الطواريء و تحت سطوة و سيطرة الحزب الواحد، كل هذا لم ينفرد به هذا النظام لوحده فهناك الاخرون من الانظمة المشابهة في المنطقة، فلابد ان تصل اليهم اشعاعات هذه الثورة ، و ما نلمسه لحد اليوم فلم يستبق اي نظام لاتخاذ الخطوات المطلوبة في هذه الظروف بل يحاولون الانكماش على انفسهم و بناء الدروع و الحفاظ على الذات فقط دون اتخاذ الخطوات المطلوبة للتحول الى المرحلة الجديدة التي في طريقها اليهم من دون ان توقفها اية قوة ، و لم يتخذوا لحد اليوم اية خطوة او اجراءات التي تفرض نفسها عليهم و ما تفرضه الظروف الموضوعية و ما نتجتها الثورة الشعبية المصرية. نعم هناك الكثيرون الذين لم يفهموا و لم يفقهوا بعد فحوى و جوهر هذا الدرس العملي على بساطته و لم يتجرئوا لقول الحقيقة و لم يستهلوا ما يفرض عليهم من الخطوات و اتباع الطرق قبل وصول الموجة، و عليهم ان يخطوا بهذا الاتجاه اليوم قبل الغد من اجل درء اي سفك للدماء و يحفظوا على ماء وجوههم، و يفتحوا الابواب امام الاصلاح و التغيير بشكل سلمي، انها مرحلة جديدة و ستكون مفعمة بالبهجة و السرور و سيعلى شان الشعب و ستكون السلطة خادمة للشعب و ان احتاج تحقيق هذه الاهداف وقتا، و الادهى مافي الامر ان بعض الانظمة تريد الصعود على اكتاف هذه الثورة و كانها لم تصلها اشعاعاتها غدا و تريد توجيه الانظار نحو هذه الثورة بشكل تضليلي، و تريد ان تعيد اسباب اندلاع الثورة للسياسات الخارجية لهذه الانظمة و ليس الكبت و القمع في الداخل كما هم ماضون فيه، و يريدوا ان يدفنوا رؤوسهم في الرمال و لم يعلموا ان الدكتاتوريات متشابهة و ستصلهم سلسلة الاشعاعات و ليس لهم من الهروب بدا ان لم يحتكموا الى ما تفرضه العقلية الحداثوية للمرحلة الجديدة .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل