المحتوى الرئيسى

انتصرت ثورة الشعب المصري..على نظام الاستبداد في مصر بقلم المحامي علي ابوحبله

02/12 17:33

انتصرت ثورة الشعب المصري ....... على نظام الاستبداد في مصر بقلم المحامي علي ابوحبله احتفل الشعب المصري في الحادي عشر من شباط 2011 بسقوط نظام حسني مبارك هذا النظام الذي أدى بالمصريين إلى حياة الظلم والعذاب والقهر لمدة واحد وثلاثون عاما طيلة فترة حكم مبارك حرف مصر عن قضاياها العربية والقومية وسخر قوة مصر لصالح المصالح الامريكيه والحفاظ على امن إسرائيل وأدى بالاقتصاد المصري للهاوية بنتيجة تحكم طبقه برجوازيه نهبت وسرقت ثروات مصر لصالح تلك الفئة المتحكمة في حياة المصريين ، واحد وثلاثون عاما من كبت للحريات ونظام بوليسي من نتيجة فرض قانون الطوارئ تحت ما أصبح يسمى بحاجة مصر للأمن ومقاومة الإرهاب ، نعم المصريون في ظل حكم مبارك فقدوا كرامتهم الانسانيه وفقدوا وجودهم القومي وفقدوا عزتهم وكرامتهم وأصبحت كامب ديفيد عبئ مصر بنتيجة تقيدها بتلك الاتفاقية المجحفة وبهذا السلام الذي افقد مصر لعروبتها وقوميتها والتي طالما تغنى العرب بمصر ومواقفها أيام عبد الناصر ، صمت المصريون واحد وثلاثون عاما إلى أن فاض الكيل بشباب مصر هذا الشباب الذي قرأ تاريخ مصر وثوراتها على الظلم قرأ واستوعب واستنهض الهمم واعد عدته لمواجهة نظام مبارك المستبد في انطلاقة 25 يناير لشباب مصر 2010 تظاهر ضد النظام وطالب بالحرية والكرامة الوطنية للمصريين ورفع شعار سلميه سلميه ورفع شعار الشعب والجيش في صف واحد . النظام بكل أدواته يواجه ثورة شباب مصر سقط الشهداء والجرحى بالمئات لم يستسلم شباب الثورة في مصر ولم يهزموا أمام تلك القوه التي مارسها النظام ضدهم وتحصنوا في ميدان التحرير وبدأ سقف مطالبهم يزداد يوما عن يوم بقوة الجماهير التي تظاهرت وتدافعت إلى الميدان وبالرغم من محاولة النظام التمسك بالحكم ومواقعه وبالرغم من مواقف حلفاء النظام وعلى رأسهم أمريكا وإسرائيل وعدد من أنظمة الاستسلام العربي إلا أن قوة النظام انهارت وانهار النظام وبقي الشعب المصري وحليفه الجيش المصري فكانت النتيجة بتنحي مبارك وانهيار نظامه ولتؤول السلطة للمجلس العسكري المصري ولمدة محدودة ليعترف بيان المجلس العسكري الأعلى بنجاح ومشروعية الثورة المصرية وليعلن ببيانه عن انه ليس بديلا عن شعب مصر وانه يحترم مشروعية مطالب الشعب المصري وسيعمل على تطبيقها ، هذا الموقف للجيش المصري جعله في خندق واحد مع الشعب المصري الذي يعتبر الجيش حامي لمصر ولثورة مصر والآن في ظل انهيار النظام المصري لحكم مبارك ونجاح الثورة المصرية للشعب المصري الذي استرد مشروعيته واسترد حقوقه بصفته صاحب التشريع ومصدر السلطات ومن حقه أن يفوض من يشاء لهذه الحقوق ، فان مصر اليوم أمام التاريخ وأمام ما ستصنعه ثورة الشعب المصري لتعيد لمصر كرامتها وعزتها .... أمريكا والتي حاولت لأيام مضت من تثبيت مبارك بدعم إسرائيلي وبعضا من أنظمة الاستسلام في العالم العربي وأمام هذا التغيير اصدر الرئيس اوباما تهنئته للشعب المصري بنجاح ثورته وأعلنت إسرائيل عن أملها بانتقال سلس للسلطة والمحافظة على اتفاقات السلام والحال كذلك مع دول أوروبا التي تطلع عمن يحكم مصر وعن مواقف مصر من القضايا القومية والقضايا العربية لما تشكله مصر من ثقل قومي وعربي وإقليمي ونحن نتطلع إلى هذا الانتصار للشعب المصري نتطلع لان يبقى شباب مصر الثائرون متيقظون ومتحفزون لحماية مكاسبهم وانجازاتهم التي تحققت بداية بسقوط النظام والآن تبدأ مرحلة جني محصول تلك المكاسب لبناء مصر من جديد انتصارا للحرية والديموقراطيه والكرامة الانسانيه وباليقين ما خطه شباب مصر من مطالب صاغوه بدمهم ولغتهم وبفكرهم يحتاج للتطبيق الأمين الحريص على تلبية مطالب الشعب والتي في أولى تلك الاهتمامات سقوط النظام بكل تبعيته بمعنى سقوط الهيكلية السياسية لهذا النظام من سلطه تنفيذيه وتشريعيه وحتى قضائية وان مصر اليوم أمام المشروعية الثورية لإعادة البناء للهيكلية الرئاسية والتشريعية والقضائية الأمر الذي يتطلب تشكيل سلطه انتقاليه تعنى بتطبيق المبادئ التي انطلقت من اجلها ثورة مصر وباليقين فان إعادة البناء الداخلي المصري اليوم يعد اولويه لبناء مصر حرة وديمقراطيه وبعيده عن كل القيود التي قيدت بها وان نجاح الثورة للشعب المصري باجتياز مرحلة إعادة البناء لمشروعية السلطة الثورية بالكرامة الوطنية للشعب المصري وبعيدا عن التأثيرات والتدخلات الخارجية وبدون هيمنه ووصاية من احد هو احد أهم نجاح المشروعية الثورية للشعب المصري لان ما ينتظر المشروعية الثورية الكثير من الاهتمامات الداخلية والخارجية فالاستقلال المصري في السياسة والاقتصاد والبناء المجتمعي عن التأثيرات الخارجية هو احد أهم المخارج مما كبلت به مصر وهو احد أهم أركان إعادة مصر إلى موقعها العربي لتتصدر العرب كل العرب في الحفاظ على الحقوق العربية وبتبني القضايا الوطنية والقومية وبمواجهة كل أولئك الطامعون في تجسيد الفرقة العربية وبتقسيم العالم العربي وبزرع الكنتونات في الجسم العربي نعم انتصرت ثورة الشعب المصري على نظام الاستبداد وانتصر العرب لقضاياهم بانتصار الثورة الشعبية المصرية وعودة الكرامة الوطنية لمصر بمواقفها الوطنية تجاه القضايا القومية العربية

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل