المحتوى الرئيسى

المجلس الأعلى: مصر ملتزمة باتفاقاتها

02/12 17:02

المتحدث باسم الجيش يتلو البيان الثالث في الليلة الماضية (الجزيرة)أكد المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اليوم التزام مصر "بكافة المعاهدات الإقليمية والدولية"، وهو ما يعني بقاء اتفاقية كامب ديفد مع إسرائيل على حالها. وتعهد المجلس بتسليم السلطة لحكومة مدنية ديمقراطية. ومن المفترض أن يطمئن هذا البيان الولايات المتحدة وحليفتها إسرائيل التي ترتبط معها مصر باتفاقية كامب ديفد منذ عام 1978 من القرن الماضي. ووفقا لمتحدث باسم الجيش -في بيان رابع بثه التلفزيون المصري بعد يوم من تخلي الرئيس المخلوع حسني مبارك عن منصبه- فإن الحكومة الحالية ستدير شؤون البلاد إلى حين تشكيل حكومة جديدة. وكان المجلس الأعلى قد أعلن الليلة الماضية أنه ليس بديلا عن الشرعية التي يرتضيها الشعب المصري، الذي أطاح بنظام مبارك بعد 18 يوما من المظاهرات والاعتصامات. وأكد المجلس -الذي كلفه الرئيس المخلوع بإدارة شؤون البلاد- أنه يتدارس الخطوات المقبلة لتحقيق آمال الشعب المصري لإحداث تغييرات جذرية، ووصف هذه اللحظة بأنها "تاريخية فارقة". وتوجه المجلس في بيانه الثالث "بكل التحية والإعزاز لأرواح الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم فداء لحرية وأمن بلدهم ولكل أفراد شعبنا العظيم"، في إشارة إلى أكثر من 300 مصري استشهدوا في الثورة الشعبية التي اندلعت منذ يوم 25 يناير/كانون الثاني الماضي. ووسط حديثه هذا أدى المتحدث باسم الجيش التحية العسكرية لأرواح الشهداء. سليمان يتلو بيان تخلى الرئيسالمخلوع عن منصبه (رويترز)خطوات وإجراءاتوأكد المجلس أنه سيصدر لاحقا بيانات "تحدد الخطوات والإجراءات والتدابير التي ستتبع"، وتقدم "بكل التحية والتقدير للسيد الرئيس محمد حسني مبارك على ما قدمه في مسيرة العمل الوطني، حربا وسلما، وعلى موقفه الوطني في تفضيل المصلحة العليا للوطن". وقبيل ذلك البيان قال عمر سليمان نائب الرئيس المصري -في بيان مقتضب عبر التلفزيون المصري- إن الرئيس حسني مبارك قرر التخلي عن "منصب رئيس الجمهورية وكلف المجلس الأعلى للقوات المسلحة بإدارة شؤون البلاد". ووفقا لسليمان فإن هذه الاستقالة جاءت "في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها البلاد". وفور إعلان سليمان قرار مبارك تنحيه عن السلطة لوح ملايين الثوار المصريين بالأعلام وغنوا "الشعب أسقط النظام" وبكوا وهتفوا وعانق بعضهم بعضا في لحظة فارقة من تاريخ مصر والوطن العربي. وتأتي استقالة مبارك بعد مظاهرات عارمة قدرت بالملايين جابت شوارع مصر وميادينها العامة يوم الجمعة، وتزامنت مع تطوير الثوار لأساليبهم بمحاصرة مؤسسات حيوية كبرى، ومنها قصر العروبة الرئاسي بمصر الجديدة والتلفزيون الحكومي وقصر رأس التين بالإسكندرية. وكان الثوار قد أحكموا قبضتهم منذ يومين على رئاسة الوزراء ومجلسي الشعب والشورى. كما جاءت الاستقالة بعد وقت قصير من الإعلان عن أن الرئيس المخلوع وأفراد أسرته غادروا القاهرة إلى وجهة مجهولة رجحت جهات كونها شرم الشيخ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل