المحتوى الرئيسى

عبقرية مصر (مصر حرة النهاردة) بقلم:يونس الطيطي

02/12 16:03

عبقرية مصر (مصر حرة النهاردة) هذه عبقرية مصر وعظمة شعبها الذي خرج من حواريه وأزقته المهترئة، الى ميادين الحرية بصدور مكشوفة وجباه سمر عالية اكتنزت ارادة ابت الذل والهوان. وبالنيابة عن كل الشعوب العربية كتبت مصر اجمل قصيدة ألجمت الشعراء وأذهلت العباقرة. وسطّر الشعب المصري أعظم ملحمة تاريخية في مواجهة أنظمة الظلم والطغيان حين لم يرضخ شعبها ولم يُسلّم للنسيان قضاياه. 11 شباط (فبراير) كان يوماً مفصلياً في تاريخ مصر والشرق، عندما خرج شعبها العظيم بثورته واقسم ان يُسقط من حوّل مصر على مدى ثلاثين عاماً الى تكية له ولزبانيته، ومارس كل انواع القهر والجبروت على شعبها، وحولها الى تابعة لامريكا والصهاينة. ثمانية عشر يوماً من الثورة البيضاء التي لم تعبث بمقدرات الوطن وحمتها وادهشت العالم بحسن تنظيمها وكانت تتزايد يوماً بعد يوم، وشعارها «الشعب يريد اسقاط النظام»، استطاعت ان تعيد مصر الى مسرح التاريخ وواجهة الامم وتفتح عصراً جديداً امام باقي الشعوب العربية. مصر ام الدنيا وام العرب، عندما خرجت من الصراع العربي الصهيوني اصبحنا بعدها كالايتام، واستطاع العدو ان يستفرد بالانظمة العربية واحداً تلو الاخر. اليوم يحدونا الامل ان تعود مصر الى أمتها العربية بارادة جيل جديد من ابنائها، وتستعيد امجاد أمتها وتحتضن قضاياها وتلملم جراحها وتفتح باب الامل والمستقبل المشرق. مصر قالت كلمتها وعلى كل الطغاة ان يعتبروا، ويعلموا ان الشعوب عرفت الثمن الذي يمكن به اسقاط اي نظام مهما كان طاغياً ومتغطرساً، واتضح ذلك من تجربة مصر وتونس فأكبر طغاة العرب واكثر انظمتهم دكتاتورية وعمالة وفساد لم يصمد اكثر من ثمانية عشر يوماً امام ارادة شباب احتضنها الشعب. وليعلموا ان الاوطان حين تزحف بانتصاراتها يتحول كل ابنائها الى مشاريع شهداء، فتحية لشهداء الشعب المصري والتونسي ممن اعادوا للأمة كبريائها وجعلوا كل عربي حر شريف يتنفس الكرامة من جديد بعد ان خنقته الانظمة العميلة سنين طويلة. اليوم الشعوب العربية تهتف متفرقة باسقاط الانظمة الاقليمية، وسيأتي اليوم الذي تهتف فيه الامة مجتمعة بالوحدة العربية.... عظيمة يا مصر فمن غادرك اليوم مكبلاً بتهم الفساد وتطارده لعنة الشعب لا بد انه سيجر من خلفه ومن امثاله كثر (على مين الدور). يونس الطيطي esmel68@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل