المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:مقتل 28 على الاقل في هجوم انتحاري قرب سامراء

02/12 15:32

ادى تفجير ضريحي الامامين عام 2006 الى اندلاع عنف طائفي راح ضحيته عشرات الآلاف هاجم انتحاري حافلة تقل زوارا شيعة قرب مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين شمالي العاصمة العراقية بغداد يوم السبت، فقتل 28 على الاقل واصاب 24 بجروح. ونقلت وكالة رويترز عن مصدر في شرطة سامراء قوله إن الانتحاري الذي كان يقود سيارة مفخخة هاجم الحافلة التي كانت تغادر المدينة بعد فراغ الزائرين من مراسيم الزيارة، بينما قال مصدر آخر إن المهاجم كان يرتدي حزاما ناسفا. وقال نائب محافظ صلاح الدين احمد عبدالجبار في وقت لاحق في تصريح نقلته وكالة رويترز: "كان انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا. حاول احد الجنود في نقطة سيطرة جنوب سامراء ايقافه، ولكنه فجر نفسه قرب محطة للحافلات كانت مكتظة بالزائرين." واضاف: "علمنا من القيادة العسكرية في سامراء ان 28 شخصا قتلوا واصيب اكثر من 20 بجروح." يذكر ان سامراء التي تبعد بمسافة 100 كيلومتر عن بغداد تحوي ضريحي الامامين علي الهادي والحسن العسكري. وهذا ثاني هجوم انتحاري تشهده سامراء في الاسبوع الجاري، حيث يحيي الشيعة ذكرى وفاة الامام الحسن العسكري، الامام الحادي عشر لدى الشيعة الاثني عشرية، إذ قتل 8 اشخاص واصيب 30 يوم الخميس الماضي عندما هاجم انتحاري يقود سيارة ملغومة موكبا للزوار الشيعة في بلدة الدجيل اثناء توجهه الى سامراء. ومن الجدير بالذكر ان مستوى العنف في العراق قد انحسر بشكل كبير في السنوات الاخيرة بعد العنف الطائفي الذي شهدته البلاد في عامي 2006 و2007، الا ان البلاد ما زالت تشهد هجمات بشكل شبه يومي. وكان العشرات من الزائرين الشيعة قد قتلوا في الشهر الماضي اثناء زيارة الاربعين لضريح الامام الحسين في كربلاء، كما قتل سبعة على الاقل واصيب 78 بجروح في ثلاثة تفجيرات وقعت في مدينة كركوك شمال شرقي بغداد يوم الاربعاء المنصرم.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل