المحتوى الرئيسى

شاهد: الفرحة بسقوط مبارك تتناقض مع التوتر الذي صاحب توليه السلطة

02/12 15:03

جوناثان رايت مراسل من رويترز شارك في تغطية رحيل السادات ومبارك عمل جوناثان رايت مع رويترز في الفترة بين عام 1979 حتى عام 2010 كمراسل في الشرق الأوسط وإفريقيا والولايات المتحدة. بدأ حياته المهنية مع رويترز في مصر وكان يقف على بعد أمتار من الرئيس المصري الراحل أنور السادات عندما اغتاله إسلاميون عام 1981 .وفيما يلي شهادته تحت عنوان "الفرحة بسقوط مبارك تتناقض مع التوتر الذي صاحب توليه السلطة"من جوناثان رايتالقاهرة (رويترز) - هذه المرة تقافز الناس من الفرح وتعانق الجيران وهتفوا بصوت واحد مرددين "الحرية" و"الله أكبر" ولوحوا بعلم مصر وقرعوا طبولهم وتدفقوا الى وسط المدينة للمشاركة في حفل الجيل.كان مشهدا مختلفا تمام الاختلاف عما رأيته قبل 30 عاما عندما فقدت مصر رئيسها الاسبق أنور السادات باغتياله الذي جاء بمبارك الى السلطة.واكتظت الشوارع بحشود المبتهجين الذين يحتفلون بنجاح الانتفاضة الشعبية أمام قصر الرئاسة في شمال شرق القاهرة يوم الجمعة اليوم الذي انحنى فيه الرئيس المصري حسني مبارك امام الضغط الشعبي وتخلى عن منصبه.وتلألأت السماء بالالعاب النارية وتعالت أصوات أبواق السيارات. والتقطت مجموعات من الشباب صورا بالهواتف المحمولة أمام حاملات الجند المدرعة.وسرت في الشوارع ذاتها بضاحية مصر الجديدة بالقاهرة في السادس من أكتوبر تشرين الاول عام 1981 وهو اليوم الذي شاهدت فيه اخراج جثمان السادات من خلف المنصة عندما اغتاله اسلاميون متشددون في عرض عسكري.في ذاك اليوم خيم التوتر على شوارع مصر التي أصيبت بالصدمة. وكانت المعلومات تمضي بتثاقل في غياب القنوات التلفزيونية الفضائية والهواتف المحمولة والانترنت ولم يعرف غالبية المصريين الكثير عما حدث في ساحة العرض.كنت أجلس على بعد 50 مترا تقريبا الى اليسار من السادات ومبارك الذي كان نائبا للرئيس انذاك وكلاهما كان يرتدي بزة عسكرية كالتي يرتديها الجيش في روسيا والتي كان السادات يفضلها. وعندما وصل السادات لاحظت أنه كان ينتعل حذاء عالي الكعبين كالذي يستخدمه رعاة البقر وهو أمر لم يكن مألوفا لكنها كانت علامة أخرى على نزوع الرجل الى التأنق والبهرجة.واندفعت مركبات الجيش احتفالا بأداء القوات المسلحة المصرية في حرب عام 1973 التي يعتبرها المصريون نصرا.فجأة توقفت شاحنة.. وقفز من صندوقها الخلفي مجموعة من الرجال وركضوا ناحية المنصة حيث كان السادات جالسا.كنت أنظر لحظتها في جهة أخرى ربما كنت أتابع طائرات الميراج التي كانت تحلق فوق المنصة وتطلق دخانا ملونا.ثم انفجرت قنبلة. ولم يكن هذا جزءا من المشهد العادي الذي يمكن التنبوء به وتبع ذلك وابل من نيران البنادق الالية. عندئذ كان الناس ورائي وفوقي في المنصة يتخذون ساترا على الارض وكومت الكراسي المعدنية فوقي. ووضعت ذراعي فوق رأسي وزحفت بعيدا.وعندما وصلت الى الطرف الايسر من المنصة نظرت ورائي حيث كان السادات جالسا فوجدت حالة من الهرج والمرج. ولم أعرف في ذلك الوقت أن السادات و11 شخصا معه قتلوا وأصيب كثيرون في اطلاق النار.كنت قلقا من حالة الفوضى ومن وجود عدد كبير من الناس المسلحين وسرت بخفة نحو الاستاد وهرولت ناحية مجموعة من الناس في بزات يحملون جثمانا ملفوفا في غطاء. وأحدهم كان يلوح بمسدس ويطلب من الناس أن يبتعدوا لان الرئيس أصيب. وتمكنت من رؤية السادات بصلعته المميزة وحذاء رعاة البقر ذاته يبرزان من الاغطية.ورفعت يداي وتنحيت جانبا حيث وضعوا الجثمان في طائرة هليكوبتر منتظرة فيما كانت محركاتها تعمل. وأخذته الطائرة وتوجهت به جنوبا.أخيرا وجدت تليفونا عند بوابة شركة وسمح لي الحارس باستخدامه. وأبلغت زملائي بما رأيته وقلت لهم ان السادات أصيب وغادر في طائرة هليكوبتر.كانت جميع الشوارع مغلقة بسبب العرض العسكري ولم تظهر في الافق سيارة أجرة فمشيت وأخيرا وجدت سيارة نقلتني الى ضاحية مصر الجديدة القريبة.ومع انتشار نبأ اطلاق النار خيمت على أرجاء المدينة أجواء من الوجوم والقلق. وكان الاسبوع الاخير من عمر السادات قد شهد حالة من الصدمة بالفعل حيث وقعت اعتقالات جماعية وألقيت خطب طويلة وجه السادات خلالها كلمات لوم قاسية للمعارضة.وكان لحسني مبارك - الذي ظهر على شاشات التلفزيون في ذلك اليوم وعلى يده ضمادة حيث أصيب بجرح صغير - حضور مطمئن لكثير من المصريين في تلك الاوقات العصيبة.وكما هو مألوف في تلك الحالات توقع كثيرون ألا يستمر طويلا. ولم تكن له خبرة سياسية كبيرة كقائد سابق للقوات الجوية ولم يظهر أي علامة على أن لديه طموحات كبيرة.لكن حكم مصر أصبح مسألة اعتيادية لديه ولم يظهر أبدا أي علامة على أن لديه أي رؤية لكيفية توجيه البلاد بعيدا عن النظام الاستبدادي الذي ورثه. وقال انه يخدم بلده وحسب لكنه ظن في نفسه أنه شخص أساسي وهون من شأن مؤهلات أي شخص حاول أن يتحداه.وبينما تقدم العمر بمبارك انتشرت الافكار الجديدة بين جيل جديد من المصريين الشبان المرتبطين بالانترنت وأصبح من الصعب أن يستمر أسلوب مبارك الابوي والمتسلط.وعندما أطاح التونسيون بالرئيس زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني الماضي أدرك المصريون فجأة أن ذلك بات أمرا ممكنا. وبدأت الانتفاضة الشعبية ضد مبارك في 25 يناير واكتسبت قوة وزخما مع سقوط حاجز الخوف.وكان مبارك يعرض على المصريين حتى اخر يوم له في السلطة ما عرضه عليهم في عام 1981 وخلال حكمه ألا وهو الاستقرار بأي ثمن. وفي النهاية قال المصريون ان الثمن باهظ وبدلا من ذلك هتفوا "للحرية" ثم عاشوا غمرة الفرح. جوناثان رايت مراسل من رويترز شارك في تغطية رحيل السادات ومبارك عمل جوناثان رايت مع رويترز في الفترة بين عام 1979 حتى عام 2010 كمراسل في الشرق الأوسط وإفريقيا والولايات المتحدة. بدأ حياته المهنية مع رويترز في مصر وكان يقف على بعد أمتار من الرئيس المصري الراحل أنور السادات عندما اغتاله إسلاميون عام 1981 .وفيما يلي شهادته تحت عنوان "الفرحة بسقوط مبارك تتناقض مع التوتر الذي صاحب توليه السلطة"من جوناثان رايتالقاهرة (رويترز) - هذه المرة تقافز الناس من الفرح وتعانق الجيران وهتفوا بصوت واحد مرددين "الحرية" و"الله أكبر" ولوحوا بعلم مصر وقرعوا طبولهم وتدفقوا الى وسط المدينة للمشاركة في حفل الجيل.كان مشهدا مختلفا تمام الاختلاف عما رأيته قبل 30 عاما عندما فقدت مصر رئيسها الاسبق أنور السادات باغتياله الذي جاء بمبارك الى السلطة.واكتظت الشوارع بحشود المبتهجين الذين يحتفلون بنجاح الانتفاضة الشعبية أمام قصر الرئاسة في شمال شرق القاهرة يوم الجمعة اليوم الذي انحنى فيه الرئيس المصري حسني مبارك امام الضغط الشعبي وتخلى عن منصبه.وتلألأت السماء بالالعاب النارية وتعالت أصوات أبواق السيارات. والتقطت مجموعات من الشباب صورا بالهواتف المحمولة أمام حاملات الجند المدرعة.وسرت في الشوارع ذاتها بضاحية مصر الجديدة بالقاهرة في السادس من أكتوبر تشرين الاول عام 1981 وهو اليوم الذي شاهدت فيه اخراج جثمان السادات من خلف المنصة عندما اغتاله اسلاميون متشددون في عرض عسكري.في ذاك اليوم خيم التوتر على شوارع مصر التي أصيبت بالصدمة. وكانت المعلومات تمضي بتثاقل في غياب القنوات التلفزيونية الفضائية والهواتف المحمولة والانترنت ولم يعرف غالبية المصريين الكثير عما حدث في ساحة العرض.كنت أجلس على بعد 50 مترا تقريبا الى اليسار من السادات ومبارك الذي كان نائبا للرئيس انذاك وكلاهما كان يرتدي بزة عسكرية كالتي يرتديها الجيش في روسيا والتي كان السادات يفضلها. وعندما وصل السادات لاحظت أنه كان ينتعل حذاء عالي الكعبين كالذي يستخدمه رعاة البقر وهو أمر لم يكن مألوفا لكنها كانت علامة أخرى على نزوع الرجل الى التأنق والبهرجة.واندفعت مركبات الجيش احتفالا بأداء القوات المسلحة المصرية في حرب عام 1973 التي يعتبرها المصريون نصرا.فجأة توقفت شاحنة.. وقفز من صندوقها الخلفي مجموعة من الرجال وركضوا ناحية المنصة حيث كان السادات جالسا.كنت أنظر لحظتها في جهة أخرى ربما كنت أتابع طائرات الميراج التي كانت تحلق فوق المنصة وتطلق دخانا ملونا.ثم انفجرت قنبلة. ولم يكن هذا جزءا من المشهد العادي الذي يمكن التنبوء به وتبع ذلك وابل من نيران البنادق الالية. عندئذ كان الناس ورائي وفوقي في المنصة يتخذون ساترا على الارض وكومت الكراسي المعدنية فوقي. ووضعت ذراعي فوق رأسي وزحفت بعيدا.وعندما وصلت الى الطرف الايسر من المنصة نظرت ورائي حيث كان السادات جالسا فوجدت حالة من الهرج والمرج. ولم أعرف في ذلك الوقت أن السادات و11 شخصا معه قتلوا وأصيب كثيرون في اطلاق النار.كنت قلقا من حالة الفوضى ومن وجود عدد كبير من الناس المسلحين وسرت بخفة نحو الاستاد وهرولت ناحية مجموعة من الناس في بزات يحملون جثمانا ملفوفا في غطاء. وأحدهم كان يلوح بمسدس ويطلب من الناس أن يبتعدوا لان الرئيس أصيب. وتمكنت من رؤية السادات بصلعته المميزة وحذاء رعاة البقر ذاته يبرزان من الاغطية.ورفعت يداي وتنحيت جانبا حيث وضعوا الجثمان في طائرة هليكوبتر منتظرة فيما كانت محركاتها تعمل. وأخذته الطائرة وتوجهت به جنوبا.أخيرا وجدت تليفونا عند بوابة شركة وسمح لي الحارس باستخدامه. وأبلغت زملائي بما رأيته وقلت لهم ان السادات أصيب وغادر في طائرة هليكوبتر.كانت جميع الشوارع مغلقة بسبب العرض العسكري ولم تظهر في الافق سيارة أجرة فمشيت وأخيرا وجدت سيارة نقلتني الى ضاحية مصر الجديدة القريبة.ومع انتشار نبأ اطلاق النار خيمت على أرجاء المدينة أجواء من الوجوم والقلق. وكان الاسبوع الاخير من عمر السادات قد شهد حالة من الصدمة بالفعل حيث وقعت اعتقالات جماعية وألقيت خطب طويلة وجه السادات خلالها كلمات لوم قاسية للمعارضة.وكان لحسني مبارك - الذي ظهر على شاشات التلفزيون في ذلك اليوم وعلى يده ضمادة حيث أصيب بجرح صغير - حضور مطمئن لكثير من المصريين في تلك الاوقات العصيبة.وكما هو مألوف في تلك الحالات توقع كثيرون ألا يستمر طويلا. ولم تكن له خبرة سياسية كبيرة كقائد سابق للقوات الجوية ولم يظهر أي علامة على أن لديه طموحات كبيرة.لكن حكم مصر أصبح مسألة اعتيادية لديه ولم يظهر أبدا أي علامة على أن لديه أي رؤية لكيفية توجيه البلاد بعيدا عن النظام الاستبدادي الذي ورثه. وقال انه يخدم بلده وحسب لكنه ظن في نفسه أنه شخص أساسي وهون من شأن مؤهلات أي شخص حاول أن يتحداه.وبينما تقدم العمر بمبارك انتشرت الافكار الجديدة بين جيل جديد من المصريين الشبان المرتبطين بالانترنت وأصبح من الصعب أن يستمر أسلوب مبارك الابوي والمتسلط.وعندما أطاح التونسيون بالرئيس زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني الماضي أدرك المصريون فجأة أن ذلك بات أمرا ممكنا. وبدأت الانتفاضة الشعبية ضد مبارك في 25 يناير واكتسبت قوة وزخما مع سقوط حاجز الخوف.وكان مبارك يعرض على المصريين حتى اخر يوم له في السلطة ما عرضه عليهم في عام 1981 وخلال حكمه ألا وهو الاستقرار بأي ثمن. وفي النهاية قال المصريون ان الثمن باهظ وبدلا من ذلك هتفوا "للحرية" ثم عاشوا غمرة الفرح.جوناثان رايت مراسل من رويترز شارك في تغطية رحيل السادات ومبارك عمل جوناثان رايت مع رويترز في الفترة بين عام 1979 حتى عام 2010 كمراسل في الشرق الأوسط وإفريقيا والولايات المتحدة. بدأ حياته المهنية مع رويترز في مصر وكان يقف على بعد أمتار من الرئيس المصري الراحل أنور السادات عندما اغتاله إسلاميون عام 1981 .وفيما يلي شهادته تحت عنوان "الفرحة بسقوط مبارك تتناقض مع التوتر الذي صاحب توليه السلطة"من جوناثان رايتالقاهرة (رويترز) - هذه المرة تقافز الناس من الفرح وتعانق الجيران وهتفوا بصوت واحد مرددين "الحرية" و"الله أكبر" ولوحوا بعلم مصر وقرعوا طبولهم وتدفقوا الى وسط المدينة للمشاركة في حفل الجيل.كان مشهدا مختلفا تمام الاختلاف عما رأيته قبل 30 عاما عندما فقدت مصر رئيسها الاسبق أنور السادات باغتياله الذي جاء بمبارك الى السلطة.واكتظت الشوارع بحشود المبتهجين الذين يحتفلون بنجاح الانتفاضة الشعبية أمام قصر الرئاسة في شمال شرق القاهرة يوم الجمعة اليوم الذي انحنى فيه الرئيس المصري حسني مبارك امام الضغط الشعبي وتخلى عن منصبه.وتلألأت السماء بالالعاب النارية وتعالت أصوات أبواق السيارات. والتقطت مجموعات من الشباب صورا بالهواتف المحمولة أمام حاملات الجند المدرعة.وسرت في الشوارع ذاتها بضاحية مصر الجديدة بالقاهرة في السادس من أكتوبر تشرين الاول عام 1981 وهو اليوم الذي شاهدت فيه اخراج جثمان السادات من خلف المنصة عندما اغتاله اسلاميون متشددون في عرض عسكري.في ذاك اليوم خيم التوتر على شوارع مصر التي أصيبت بالصدمة. وكانت المعلومات تمضي بتثاقل في غياب القنوات التلفزيونية الفضائية والهواتف المحمولة والانترنت ولم يعرف غالبية المصريين الكثير عما حدث في ساحة العرض.كنت أجلس على بعد 50 مترا تقريبا الى اليسار من السادات ومبارك الذي كان نائبا للرئيس انذاك وكلاهما كان يرتدي بزة عسكرية كالتي يرتديها الجيش في روسيا والتي كان السادات يفضلها. وعندما وصل السادات لاحظت أنه كان ينتعل حذاء عالي الكعبين كالذي يستخدمه رعاة البقر وهو أمر لم يكن مألوفا لكنها كانت علامة أخرى على نزوع الرجل الى التأنق والبهرجة.واندفعت مركبات الجيش احتفالا بأداء القوات المسلحة المصرية في حرب عام 1973 التي يعتبرها المصريون نصرا.فجأة توقفت شاحنة.. وقفز من صندوقها الخلفي مجموعة من الرجال وركضوا ناحية المنصة حيث كان السادات جالسا.كنت أنظر لحظتها في جهة أخرى ربما كنت أتابع طائرات الميراج التي كانت تحلق فوق المنصة وتطلق دخانا ملونا.ثم انفجرت قنبلة. ولم يكن هذا جزءا من المشهد العادي الذي يمكن التنبوء به وتبع ذلك وابل من نيران البنادق الالية. عندئذ كان الناس ورائي وفوقي في المنصة يتخذون ساترا على الارض وكومت الكراسي المعدنية فوقي. ووضعت ذراعي فوق رأسي وزحفت بعيدا.وعندما وصلت الى الطرف الايسر من المنصة نظرت ورائي حيث كان السادات جالسا فوجدت حالة من الهرج والمرج. ولم أعرف في ذلك الوقت أن السادات و11 شخصا معه قتلوا وأصيب كثيرون في اطلاق النار.كنت قلقا من حالة الفوضى ومن وجود عدد كبير من الناس المسلحين وسرت بخفة نحو الاستاد وهرولت ناحية مجموعة من الناس في بزات يحملون جثمانا ملفوفا في غطاء. وأحدهم كان يلوح بمسدس ويطلب من الناس أن يبتعدوا لان الرئيس أصيب. وتمكنت من رؤية السادات بصلعته المميزة وحذاء رعاة البقر ذاته يبرزان من الاغطية.ورفعت يداي وتنحيت جانبا حيث وضعوا الجثمان في طائرة هليكوبتر منتظرة فيما كانت محركاتها تعمل. وأخذته الطائرة وتوجهت به جنوبا.أخيرا وجدت تليفونا عند بوابة شركة وسمح لي الحارس باستخدامه. وأبلغت زملائي بما رأيته وقلت لهم ان السادات أصيب وغادر في طائرة هليكوبتر.كانت جميع الشوارع مغلقة بسبب العرض العسكري ولم تظهر في الافق سيارة أجرة فمشيت وأخيرا وجدت سيارة نقلتني الى ضاحية مصر الجديدة القريبة.ومع انتشار نبأ اطلاق النار خيمت على أرجاء المدينة أجواء من الوجوم والقلق. وكان الاسبوع الاخير من عمر السادات قد شهد حالة من الصدمة بالفعل حيث وقعت اعتقالات جماعية وألقيت خطب طويلة وجه السادات خلالها كلمات لوم قاسية للمعارضة.وكان لحسني مبارك - الذي ظهر على شاشات التلفزيون في ذلك اليوم وعلى يده ضمادة حيث أصيب بجرح صغير - حضور مطمئن لكثير من المصريين في تلك الاوقات العصيبة.وكما هو مألوف في تلك الحالات توقع كثيرون ألا يستمر طويلا. ولم تكن له خبرة سياسية كبيرة كقائد سابق للقوات الجوية ولم يظهر أي علامة على أن لديه طموحات كبيرة.لكن حكم مصر أصبح مسألة اعتيادية لديه ولم يظهر أبدا أي علامة على أن لديه أي رؤية لكيفية توجيه البلاد بعيدا عن النظام الاستبدادي الذي ورثه. وقال انه يخدم بلده وحسب لكنه ظن في نفسه أنه شخص أساسي وهون من شأن مؤهلات أي شخص حاول أن يتحداه.وبينما تقدم العمر بمبارك انتشرت الافكار الجديدة بين جيل جديد من المصريين الشبان المرتبطين بالانترنت وأصبح من الصعب أن يستمر أسلوب مبارك الابوي والمتسلط.وعندما أطاح التونسيون بالرئيس زين العابدين بن علي في يناير كانون الثاني الماضي أدرك المصريون فجأة أن ذلك بات أمرا ممكنا. وبدأت الانتفاضة الشعبية ضد مبارك في 25 يناير واكتسبت قوة وزخما مع سقوط حاجز الخوف.وكان مبارك يعرض على المصريين حتى اخر يوم له في السلطة ما عرضه عليهم في عام 1981 وخلال حكمه ألا وهو الاستقرار بأي ثمن. وفي النهاية قال المصريون ان الثمن باهظ وبدلا من ذلك هتفوا "للحرية" ثم عاشوا غمرة الفرح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل