المحتوى الرئيسى

موسى: رياح التغيير تجتاح الشرق الأوسط.. ولم أحسم مسألة ترشحي للرئاسة

02/12 15:03

القاهرة - أ.ش.أأعرب عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية عن ثقته في قدرات الجيش المصري على إدارة الأمور في المرحلة القادمة.وقال إن مناقشة مسألة ترشيحه للرئاسة في الوقت الراهن سابقة لأوانها، مؤكدا أن مصر داعية للسلام في المنطقة، وستواصل هذا التوجه، كما أنه يصب في مصلحتها الإبقاء على علاقات جيدة مع الولايات المتحدة.وأضاف موسى - في حديث هاتفي مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية السبت - أن هناك روحا جديدة تنتظم المجتمع المصري، منوها بأن رياح التغيير تجتاح منطقة الشرق الأوسط برمتها.وقال موسى: إنه من الضروري تركيز الجهود في المرحلة المقبلة بمصر على بناء إجماع وطني بشأن كيفية التحرك نحو المستقبل، موضحا أن الأيام القليلة القادمة ستكشف عما سيبلغه المجلس الأعلى للقوات المسلحة للمواطنين لكن الهدف يجب أن يكون هو الإصلاح والديمقراطية، وأن تكون هذه هي الأجندة التي يتم العمل عليها، والتوافق بشأنها ثم المضي قدما نحو تنفيذها.وأشار الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أن هذا سيكون بحاجة إلى انتخابات وحكومة وخارطة طريق تكون قادرة على تحقيق ذلك.وحول مسألة ترشيح نفسه للرئاسة، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن هذه المسألة لا مجال لمناقشتها في الوقت الراهن حيث يبتهج الجميع بما حدث، وهناك الكثير مما يجب فعله، ويجب الاستماع لما سيعلنه المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وسيأتي الوقت المناسب للرد على مثل هذا السؤال.وتوقع موسى أن ما بين ستة وسبعة شهور سيستغرقها وضع هيكل الدستور الجديد الذي يمكنه إقرار الأوضاع، أما من يجب أن يشاركوا في صياغة الدستور الجديد فهذا أمر متروك للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لكن أي دستور جديد يحتاج إلى خبراء في هذا المجال ومصر ملأى بهم.وحول دور الدين في الديمقراطية القادمة في مصر، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن هناك مشاهد تضمنتها الأحداث الأخيرة بمصر أكدت أن هناك علاقات جديدة أو متجددة فيما بين جميع أطياف المجتمع المصري بما في ذلك المسلمين والمسيحين، النساء والرجال، الأغنياء والفقراء.وأكد موسى أن هناك روحا جديدة تسري في هذا المجتمع، وقال: أظن أنه في ظل هذا المناخ فإن الدستور سيرتبط بتوجه راسخ في مصر وهو التسامح، ومصر في القرن الحادي والعشرين يجب أن تقود مسيرة الإصلاح في العالم العربي والشرق الأوسط، وهو ما يتطلب دستورا حديثا.وحول استشرافه لطبيعة العلاقة بين مصر والولايات المتحدة في ظل مستجدات الأوضاع، قال موسى: إن وجود علاقة متميزة مع الولايات المتحدة يصب في المصلحة المصرية، وأعتقد أن الولايات المتحدة تدرك أن من مصلحتها هي أيضا أن تكون لها علاقات طيبة مع مصر بما يعني ذلك الحكومة والشعب، ويجب أن تتجه السياسات في هذا الاتجاه.وحول توقعاته بشأن مدى استمرار الالتزام المصري باتفاق السلام مع إسرائيل بعد تنحي الرئيس حسني مبارك، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن للسياسة الخارجية المصرية أسسا محددة، ومن أهمها التوجه نحو السلام، وسوف يتواصل هذا التوجه وسنستمر في الدعوة للسلام.ولفت إلى أن الوثيقة الأساسية التي يتم الاستناد إليها في هذا الشأن هي المبادرة العربية التي تدعو للسلام، وتحظى بإجماع الدول العربية عليها، وسوف نبني جميع جهودنا الدبلوماسية على السلام الذي دعت إليه كافة الدول العربية، كما سيتم احترام أي اتفاق ثنائي في هذا الخصوص.وردا على سؤال بأن الثورة بدأت في تونس، ثم في مصر، فأين ستكون بعد ذلك، قال موسى إنه رغم أنه لا يمكن التنبؤ بالإجابة على هذا السؤال لكنه يرى أن رياح التغيير تجتاح منطقة الشرق الأوسط بأسرها.اقرأ أيضا:عمرو موسى ردًا على أبو الغيط: تحدثت عن مصر كمواطن وليس كأمين الجامعة العربية اضغط للتكبير عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العرببة القاهرة - أ.ش.أأعرب عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية عن ثقته في قدرات الجيش المصري على إدارة الأمور في المرحلة القادمة.وقال إن مناقشة مسألة ترشيحه للرئاسة في الوقت الراهن سابقة لأوانها، مؤكدا أن مصر داعية للسلام في المنطقة، وستواصل هذا التوجه، كما أنه يصب في مصلحتها الإبقاء على علاقات جيدة مع الولايات المتحدة.وأضاف موسى - في حديث هاتفي مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية السبت - أن هناك روحا جديدة تنتظم المجتمع المصري، منوها بأن رياح التغيير تجتاح منطقة الشرق الأوسط برمتها.وقال موسى: إنه من الضروري تركيز الجهود في المرحلة المقبلة بمصر على بناء إجماع وطني بشأن كيفية التحرك نحو المستقبل، موضحا أن الأيام القليلة القادمة ستكشف عما سيبلغه المجلس الأعلى للقوات المسلحة للمواطنين لكن الهدف يجب أن يكون هو الإصلاح والديمقراطية، وأن تكون هذه هي الأجندة التي يتم العمل عليها، والتوافق بشأنها ثم المضي قدما نحو تنفيذها.وأشار الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أن هذا سيكون بحاجة إلى انتخابات وحكومة وخارطة طريق تكون قادرة على تحقيق ذلك.وحول مسألة ترشيح نفسه للرئاسة، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن هذه المسألة لا مجال لمناقشتها في الوقت الراهن حيث يبتهج الجميع بما حدث، وهناك الكثير مما يجب فعله، ويجب الاستماع لما سيعلنه المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وسيأتي الوقت المناسب للرد على مثل هذا السؤال.وتوقع موسى أن ما بين ستة وسبعة شهور سيستغرقها وضع هيكل الدستور الجديد الذي يمكنه إقرار الأوضاع، أما من يجب أن يشاركوا في صياغة الدستور الجديد فهذا أمر متروك للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لكن أي دستور جديد يحتاج إلى خبراء في هذا المجال ومصر ملأى بهم.وحول دور الدين في الديمقراطية القادمة في مصر، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن هناك مشاهد تضمنتها الأحداث الأخيرة بمصر أكدت أن هناك علاقات جديدة أو متجددة فيما بين جميع أطياف المجتمع المصري بما في ذلك المسلمين والمسيحين، النساء والرجال، الأغنياء والفقراء.وأكد موسى أن هناك روحا جديدة تسري في هذا المجتمع، وقال: أظن أنه في ظل هذا المناخ فإن الدستور سيرتبط بتوجه راسخ في مصر وهو التسامح، ومصر في القرن الحادي والعشرين يجب أن تقود مسيرة الإصلاح في العالم العربي والشرق الأوسط، وهو ما يتطلب دستورا حديثا.وحول استشرافه لطبيعة العلاقة بين مصر والولايات المتحدة في ظل مستجدات الأوضاع، قال موسى: إن وجود علاقة متميزة مع الولايات المتحدة يصب في المصلحة المصرية، وأعتقد أن الولايات المتحدة تدرك أن من مصلحتها هي أيضا أن تكون لها علاقات طيبة مع مصر بما يعني ذلك الحكومة والشعب، ويجب أن تتجه السياسات في هذا الاتجاه.وحول توقعاته بشأن مدى استمرار الالتزام المصري باتفاق السلام مع إسرائيل بعد تنحي الرئيس حسني مبارك، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن للسياسة الخارجية المصرية أسسا محددة، ومن أهمها التوجه نحو السلام، وسوف يتواصل هذا التوجه وسنستمر في الدعوة للسلام.ولفت إلى أن الوثيقة الأساسية التي يتم الاستناد إليها في هذا الشأن هي المبادرة العربية التي تدعو للسلام، وتحظى بإجماع الدول العربية عليها، وسوف نبني جميع جهودنا الدبلوماسية على السلام الذي دعت إليه كافة الدول العربية، كما سيتم احترام أي اتفاق ثنائي في هذا الخصوص.وردا على سؤال بأن الثورة بدأت في تونس، ثم في مصر، فأين ستكون بعد ذلك، قال موسى إنه رغم أنه لا يمكن التنبؤ بالإجابة على هذا السؤال لكنه يرى أن رياح التغيير تجتاح منطقة الشرق الأوسط بأسرها.اقرأ أيضا:عمرو موسى ردًا على أبو الغيط: تحدثت عن مصر كمواطن وليس كأمين الجامعة العربيةالقاهرة - أ.ش.أأعرب عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية عن ثقته في قدرات الجيش المصري على إدارة الأمور في المرحلة القادمة.وقال إن مناقشة مسألة ترشيحه للرئاسة في الوقت الراهن سابقة لأوانها، مؤكدا أن مصر داعية للسلام في المنطقة، وستواصل هذا التوجه، كما أنه يصب في مصلحتها الإبقاء على علاقات جيدة مع الولايات المتحدة.وأضاف موسى - في حديث هاتفي مع شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية السبت - أن هناك روحا جديدة تنتظم المجتمع المصري، منوها بأن رياح التغيير تجتاح منطقة الشرق الأوسط برمتها.وقال موسى: إنه من الضروري تركيز الجهود في المرحلة المقبلة بمصر على بناء إجماع وطني بشأن كيفية التحرك نحو المستقبل، موضحا أن الأيام القليلة القادمة ستكشف عما سيبلغه المجلس الأعلى للقوات المسلحة للمواطنين لكن الهدف يجب أن يكون هو الإصلاح والديمقراطية، وأن تكون هذه هي الأجندة التي يتم العمل عليها، والتوافق بشأنها ثم المضي قدما نحو تنفيذها.وأشار الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى أن هذا سيكون بحاجة إلى انتخابات وحكومة وخارطة طريق تكون قادرة على تحقيق ذلك.وحول مسألة ترشيح نفسه للرئاسة، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن هذه المسألة لا مجال لمناقشتها في الوقت الراهن حيث يبتهج الجميع بما حدث، وهناك الكثير مما يجب فعله، ويجب الاستماع لما سيعلنه المجلس الأعلى للقوات المسلحة، وسيأتي الوقت المناسب للرد على مثل هذا السؤال.وتوقع موسى أن ما بين ستة وسبعة شهور سيستغرقها وضع هيكل الدستور الجديد الذي يمكنه إقرار الأوضاع، أما من يجب أن يشاركوا في صياغة الدستور الجديد فهذا أمر متروك للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لكن أي دستور جديد يحتاج إلى خبراء في هذا المجال ومصر ملأى بهم.وحول دور الدين في الديمقراطية القادمة في مصر، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن هناك مشاهد تضمنتها الأحداث الأخيرة بمصر أكدت أن هناك علاقات جديدة أو متجددة فيما بين جميع أطياف المجتمع المصري بما في ذلك المسلمين والمسيحين، النساء والرجال، الأغنياء والفقراء.وأكد موسى أن هناك روحا جديدة تسري في هذا المجتمع، وقال: أظن أنه في ظل هذا المناخ فإن الدستور سيرتبط بتوجه راسخ في مصر وهو التسامح، ومصر في القرن الحادي والعشرين يجب أن تقود مسيرة الإصلاح في العالم العربي والشرق الأوسط، وهو ما يتطلب دستورا حديثا.وحول استشرافه لطبيعة العلاقة بين مصر والولايات المتحدة في ظل مستجدات الأوضاع، قال موسى: إن وجود علاقة متميزة مع الولايات المتحدة يصب في المصلحة المصرية، وأعتقد أن الولايات المتحدة تدرك أن من مصلحتها هي أيضا أن تكون لها علاقات طيبة مع مصر بما يعني ذلك الحكومة والشعب، ويجب أن تتجه السياسات في هذا الاتجاه.وحول توقعاته بشأن مدى استمرار الالتزام المصري باتفاق السلام مع إسرائيل بعد تنحي الرئيس حسني مبارك، قال عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية إن للسياسة الخارجية المصرية أسسا محددة، ومن أهمها التوجه نحو السلام، وسوف يتواصل هذا التوجه وسنستمر في الدعوة للسلام.ولفت إلى أن الوثيقة الأساسية التي يتم الاستناد إليها في هذا الشأن هي المبادرة العربية التي تدعو للسلام، وتحظى بإجماع الدول العربية عليها، وسوف نبني جميع جهودنا الدبلوماسية على السلام الذي دعت إليه كافة الدول العربية، كما سيتم احترام أي اتفاق ثنائي في هذا الخصوص.وردا على سؤال بأن الثورة بدأت في تونس، ثم في مصر، فأين ستكون بعد ذلك، قال موسى إنه رغم أنه لا يمكن التنبؤ بالإجابة على هذا السؤال لكنه يرى أن رياح التغيير تجتاح منطقة الشرق الأوسط بأسرها.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل