المحتوى الرئيسى

الطوائف القبطية ترحب بتنحى مبارك وتطالب بدولة مدنية

02/12 15:02

عدد من رجال الدين المسيحى بالكنائس المصرية الأربع بقرار تنحى الرئيس مبارك ووصفوا ما حدث من خلال الثورة البيضاء للشباب المصرى بأنه إنجاز تاريخى مشددين على ضرورة أن تؤدى الفترة الانتقالية فى النهاية لقيام دولة مدنية. وقال القس فليوباتير جميل، راعى كنيسة السيدة العذراء بالجيزة والذى تم إيقافه من الخدمة لمدة عامين بسبب مقال ضد الحزب الوطنى والرئيس مبارك: نحن سعداء بما فعله شعب مصر والذى قام بثورة تصحيح حقيقية قادها الشباب بلا عنف وهو ما استحضر إلى الأذهان ما نادى به الزعيم "غاندى" صاحب النضال السلمى. وأوضح أنه يتمنى أن تشهد الفترة القادمة ميلاد دولة مدنية لا يوجد بها أى ديكتاتور فى أى مكان قائلا:"نحن نصلى من أجل ذلك ولدينا ثقة فى الجيش المصرى الذى حافظ على هذه الثورة". فى حين أعلن الدكتور القس بطرس فلتاؤس، رئيس الطائفة المعمدانية الأولى، تأييده لتنحى الرئيس مبارك مشيرا إلى مباركته ثورة 25 يناير والتى قام بها الجيل الجديد للمصريين على حد قوله الذين طالبوا بكل مبادئ الحرية والديمقراطية. وأضاف فلتاؤس:" إننا نؤيد دائما التغيير والإصلاح الذى يسعى لأن تكون مصر دولة ديمقراطية وما حدث خلال الأيام الماضية هى ثورة مشروعة تسعى للوصول إلى دولة ديمقراطيّة ومدنيّة تحقق أهداف المواطن المصرى". فى حين رحب مصدر داخل الكنيسة الكاثوليكية بقرار تنحى الرئيس"مبارك" واعتبره ثمرة لكفاح الشعب المصرى الذى عانى منذ 30 عاماً من الاستبداد وطالب بأن يكون المصريون جميعا يدًا واحدة من أجل دولة "جديدة" تنهى حالة الفساد التى شهدناها خلال السنوات الماضية. وبدوره قال رفعت فكرى، راعى الكنيسة الإنجيلية بأرض الشريف بشبرا إن يوم التنحى هو موعد تاريخى لن ينساه العالم ككل، مضيفا أن الثورة التى حدثت كانت نتيجة لاستبداد النظام الحاكم وفساد الحزب الوطنى، وتزوير الانتخابات وعدم احترام حقوق الإنسان مؤكدا أن مصر تعيش الآن فى مفترق الطرق ويجب أن نقودها جميعا إلى دولة مدنية تكفل كل حقوق المواطن المصرى.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل