المحتوى الرئيسى

2-4-4: صراع النقطة يُشعل مواجهة "الشياطين" و"المواطنين"

02/12 14:04

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) مواجهة جديدة بين الجارين اللدودين مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي، تخرج عن حدود النزاع على زعامة كرة القدم في مدينة مانشستر إلى ما هو أبعد من ذلك، إذ ستكون مؤثرة بشكلٍ كبير على قمة الدوري الإنكليزي الممتاز. يونايتد يستضيف سيتي في المرحلة السابعة والعشرين من المسابقة وهو في موقع الصدارة برصيد 54 نقطة، وبفارق أربع نقاط أمام آرسنال صاحب المركز الثاني، وخمس نقاط أمام الـ"سيتيزنز" صاحب المركز الثالث، وهو ما يُعطي مذاقاً خاصة للمباراة المقررة السبت، علماً بأن سيتي لعب 26 مباراة في مقابل 25 مباراة لمنافسيْه الآخرين. جميع الاحتمالات واردة في ظل موسم مشتعل من الدوري الإنكليزي يشهد منافسة ضارية بين ثلاثي الصدارة، ومن خلفهم يأتي على استحياء تشيلسي الرابع وتوتنهام الخامس، ولكل منهما 44 نقطة. تُرى من يفوز؟ من يمتلك النصيب الأكبر من فرص الانتصار؟ من يحرم الآخر من نقاط المباراة الثلاث؟ عاملان يجعلان التعادل حلاً متاحاً، وأربعة عوامل ترجح كفة يونايتد ومثلها تجعل سيتي قريباً من الفوز.. إذا هي حسبة 4-4-2.. فلمن تكون الغلبة؟ الحسبة تقول: فوز سيتي يُشعل نيران المسابقة أكثر، وانتصار يونايتد يُخمدها إلى حدٍ كبير، والتعادل يُبقي الأوضاع على ما هي عليه لحين إشعارٍ آخر.   4 عوامل تُرشح يونايتد: "الشياطين الحُمر" يملكون 4 عوامل تجعلهم قريبين من الفوز حسب كثير من الترشيحات من متابعي الدوري الإنكليزي داخل البلاد وخارجها... العامل الأول: مداواة جراح الهزيمة الأولى التي تلقاها الفريق على يد ولفرهامبتون المرحلة الماضية بنتيجة 2-1، واستعادة الثقة التي اهتزت بنسبة لا يُستهان بها بفقدان 3 نقاط كانت ستُريح جماهير "أولد ترافورد" كثيراً. العامل الثاني: عقلية الفوز التي يتمتع بها لاعبو يونايتد والتي تنقص نظرائهم في الطرف المقابل، وهي النقطة التي اعترف بها الإيطالي روبرتو مانشيني المدير الفني لمانشستر سيتي. العامل الثالث: الحفاظ على صدارة المسابقة والابتعاد بالقمة وتوسيع الفارق مع آرسنال إلى 7 نقاط ومع مانشستر سيتي إلى 8 نقاط، وهو ما يضمن شيئاً من الاستقرار بالنسبة لـ"الشياطين الحُمر" في المراحل المقبلة. العامل الرابع: عامل الأرض والجمهور، وإن كانت أهميته تقل الآن بتسارع عجلة البطولة واقترابها المنافسات من نهايتها، إلا أنها تُشكل عاملاً مهماً في مباريات الجيران.   4 عوامل تُرشح سيتي رغم كون يونايتد - بلغة الأرقام والحسابات - أقرب إلى الفوز، فإن سيتي جاهز لتهديد صدارة يونايتد إذا ما استفاد من أحد العوامل الآتية... العامل الأول: استغلال النقص الدفاعي في صفوف مانشستر يونايتد بغياب المخضرم ريو فيرديناند للإصابة، وسيحل محله كريس سمولينغ الذي يفتقد حساسية المباريات لأنه لم يُشارك كثيراً في الموسم الجاري. العامل الثاني: التشبث بآخر آمال المنافسة على اللقب، إذ أن فوز سيتي على جاره اللدود يُضيّق الفارق بين الفريقين إلى نقطتين فقط، وهو فارق يُمكن تعويضه بسهولة مع أول سقطة لـ"الشياطين الحُمر". العامل الثالث: الحالة الرائعة التي يعيشها المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز هداف الفريق، بعد الـ"هاتريك" الذي سجله في مرمى وست بروميتش ألبيون، لا سيما أنه نعم بالراحة لأسبوع كامل بعد استبعاده من مبارابة منتخب بلاده الودية أمام البرتغال. العامل الرابع: ارتفاع سقف طموحات سيتي بعد أن ظل منذ بداية المسابقة منافساً قوياً على الصدارة، واكتسابه بعض الثقة نتيجة مستواه الثابت تقريباً في معظم مراحل الدوري الإنكليزي الممتاز.   عاملان للتعادل: مع توافر العوامل الثمانية السابقة في ظل سعي الفريقين لقنص نقاط المباراة، فإن هناك عاملين يرجحان احتمال التعادل... العامل الأول: خوف كل من الفريقين من الهزيمة ربما يُعطي المباراة طابع الحرص الدفاعي وتأمين المرميين، وهو ما قد يُؤدي إلى التعادل السلبي. العامل الثاني: ارتضاء الفريقين بنقطتي التعادل وحسم اللقب عن طريق ما تبقى من مواجهات في المسابقة، بمعنى نقل المنافسة من الصورة المباشرة إلى الصورة غير المباشرة. أربعة عوامل رجّحت كفة يونايتد وأربعة أخرى أنصفت سيتي، واثنان أشارا إلى التعادل كحلٍ وسط، فمن يحسم الموقعة: 4 أم 4 أم 2؟ من مهند الشناوي

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل