المحتوى الرئيسى

مظاهرة ضد مبارك تتحول لاحتفال

02/12 13:02

مصريون وعرب وعشرات الألمان احتفلوا بسقوط مبارك (الجزيرة نت) خالد شمت-برلين تحولت مظاهرة نظمت بالعاصمة الألمانية برلين عصر الجمعة للمطالبة برحيل الرئيس المصري حسني مبارك، إلى احتفال بسقوط حاكم أرض الكنانة الذي أسقطه شعبه إثر ثورة عمت القاهرة ومدن البلاد نحو ثلاثة أسابيع.وسجد الكثير من المشاركين في هذه المظاهرة شكرا لله وسط الشارع تحت أشجار الزيزفون الشهيرة في برلين، عندما بلغهم خبر رحيل مبارك وتولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة مقاليد السلطة في مصر. وعبر نحو ألفين من المتظاهرين المصريين والعرب -الذين انضم إليهم العشرات من المواطنين الألمان- عن فرحتهم بالتكبير والهتافات التي حيت الشعب المصري وثورته، وبشرت بامتداد ثورات التحرر والعدل إلى باقي الدول العربية. وتفاعل هؤلاء المتظاهرون ابتهاجا مع عدد من الأناشيد الوطنية المصرية والعربية التي صدحت عبر أحد مكبرات الصوت أمام بوابة براندنبورغ التاريخية بالعاصمة الألمانية، وعبرت هايكا هينزل النائبة في البرلمان الألماني (البوندستاغ) التي شاركت المحتفلين بهجتهم عن تهنئة حزب اليسار المعارض الذي تنتمي إليه للشعب المصري على نجاح ثورته.وقالت إن "الشعب المصري اكتسب الاحترام في كل مكان بعد أن اعتمد على نفسه وأسقط الديكتاتور الذي جثم على أنفاسه ثلاثة عقود بقوة الحديد والنار"، ولفتت إلى أن الثورة المصرية ضربت المثل في الاستهانة بدعم الأنظمة الغربية للديكتاتوريات الخاضعة لها والتي جسد نظام الرئيس المصري المخلوع أبرز مثال لها في الشرق الأوسط.  الأعلام المصرية ترتفع في سماء برلين ابتهاجا برحيل مبارك (الجزيرة نت)استمروا في النضال  وانتقدت النائبة الألمانية ما أسمته سياسة النفاق التي تتبعها حكومة المستشارة أنجيلا ميركل "المتشدقة بالديمقراطية في الوقت الذي دعمت فيه حسني مبارك المستبد منذ ثلاثين عاما متغاضية عن انتهاكاته المروعة لحقوق الإنسان في بلاده"، ودعت هينزل في تصريح للجزيرة نت المواطنين المصريين إلى مواصلة كفاحهم للحيلولة دون قيام ديكتاتورية عسكرية مكان نظام مبارك المخلوع.وكانت المظاهرة التي تحولت إلى احتفال قد بدأت من ميدان ألكسندر بلاتز بشرق برلين الذي انطلقت منه عام 1989 شرارة الثورة التي أنهت النظام الشيوعي بألمانيا الشرقية وأسقطت جدار برلين.وقال الناشط المصري عاطف بطرس في كلمة له أمام المتظاهرين إن "الشعب المصري أكد بعد امتلاك زمام نفسه للمرة الأولى منذ عقود، أن تحقيق حريته بيده هو ولن يأتي من واشنطن أو غيرها"، وأوضح بطرس -وهو أستاذ للعلوم السياسية بجامعة ماربورغ الألمانية- أن الرئيس المصري المخلوع مارس الكذب والخداع لعقود مدعيا أن الإسلاميين يرهبون الأقباط الذين تبين أن نظام مبارك هو من يرهبهم. بعض المشاركين في احتفالات سقوط مبارك (الجزيرة نت)ودعا ممثل لحزب اليسار المعارض إلى تجميد بألمانيا وبأوروبا كلها للأرصدة التي نهبها مبارك من مقدرات شعبه، واعتبر أن "ثورة المصريين فضحت حقيقة المعايير المزدوجة للحكومات الغربية، وأظهرت أن ما قاله الرئيس الأميركي باراك أوباما في القاهرة عن دعم الديمقراطية لم يكن سوى كلمات جوفاء".تهنئة ميركل وفي أول تعليق رسمي على تنحي حسني مبارك تمنت المستشارة أنجيلا ميركل للمصريين مستقبلا بلا اعتقالات أو رقابة، ودعت من تولوا مقاليد المسؤولية في مصر إلى تسهيل انتقال السلطة، وشددت على أهمية احترام مصر ما بعد مبارك "لاتفاقيات السلام مع إسرائيل وضمان أمن الدولة العبرية".وأعلن وزير الخارجية الألماني السابق وزعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض فرانك فالتر شتاين ماير عن تخصيص المؤسسات البحثية التابعة لحزبه، ثلاثة ملايين يورو لدعم عملية التحول الديمقراطي في مصر وثمانية ملايين أخرى لإقامة مشاريع لتوظيف الشباب المصري.  

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل