المحتوى الرئيسى

قناة السويس تعمل كالمعتاد.. والقلق يحوّل مسار ناقلات النفط ويُبقى الأسعار مرتفعة

02/12 20:02

أكد مسؤول بقناة السويس أن القناة مفتوحة لحركة السفن وتعمل كالمعتاد. وقال أحمد المناخلى، وهو مسؤول كبير بهيئة القناة، إن القناة تعمل بشكل طبيعى، ولم تتأثر بتنحى الرئيس حسنى مبارك. يأتى ذلك فى الوقت الذى أفضى فيه القلق الذى يساور بعض شركات نقل النفط العالمية من احتمال أن تؤدى الاحتجاجات فى مصر إلى إغلاق قناة السويس - إلى تحويل مسار ناقلات النفط العملاقة إلى رأس الرجاء الصالح بدلاً من مرورها عبر قناة السويس. وهذا الإجراء سوف يؤدى إلى تأخر وصول الشحنات النفطية المتعاقد عليها بين 15 و20 يوماً، وبالتالى امتصاص جزء كبير من الفائض فى الطاقة العالمية، الذى يقدر بحوالى 5 ملايين برميل يوميا. وتنامت أسعار النفط على المدى القريب فى أسواق الطاقة التى تراقب هذه التوترات السياسية التى تجرى قرب مكامن النفط بمنطقة الشرق الأوسط، التى تضم حوالى ثلث إنتاج العالم من النفط الخام، وقد تقفز أسعار النفط فى الأسواق العالمية إلى ما فوق 120 دولارا للبرميل. وكان عدد من الدول الصناعية الكبرى سارعت فى طمأنة المستهلكين بأن هناك طاقة فائضة ستوجه إلى أسواق الطاقة فى حال تعرقل الإمدادات من منطقة الشرق الأوسط، بيد أن ذلك لم يقلل من هاجس احتمال بروز شح فى السوق النفطية فى ظل التوقعات التى تشير إلى ارتفاع الطلب على مصادر الطاقة خلال العام الحالى بمقدار 1.5 مليون برميل يوميا ليصل إلى 89.3 مليون برميل يوميا وسط انتعاش ملحوظ فى الاقتصاد العالمى وبوادر دخوله مرحلة من النمو. من جانبه، قال حمدى النجار، رئيس الشعبة العامة للمستوردين بالغرف التجارية، إن حركة الملاحة بالقناة بدأت تعود لمعدلاتها الطبيعية، لافتاً إلى أن حركة التفريغ للشحنات الواردة انتظمت وبالتالى من المتوقع أن تعود الإيرادات لمستوياتها الطبيعية فى غضون الشهر المقبل لافتا إلى أن إيرادات فبراير ستسجل أيضا بعض التراجع. وتعتبر قناة السويس منفذا مهما لنقل النفط الخام إلى الأسواق الأوروبية، حيث تمرر حوالى 3.5% من الإنتاج العالمى من مصادر الطاقة خاصة النفط الذى يعتبر أكثر السلع العالمية تأثرا بالأحداث السياسية، خاصة إذا ما كانت هذه الأحداث تدور فى مناطق قريبة من مكامن النفط أو فى ممرات بحرية تمرر الشحنات البترولية إلى الأسواق العالمية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل