المحتوى الرئيسى
alaan TV

سياسة خارجيةالمهمة الثقيلة للدبلوماسية المصرية‮!‬

02/11 19:32

وزارة الخارجية أمامها مهمة ثقيلة خلال الفترة القادمة كل من هب ودب أصبح يدس أنفه في شئون مصر الداخلية‮. ‬لم يقتصر هذا علي الراعي الاكبر للعالم،‮ ‬الولايات المتحدة الامريكية التي تعتبر نفسها مسئولة عن ادارة شئون العالم،‮ ‬وغيرها من الدول الكبري،‮ ‬بل أمتد الي أصغر الدول حجما ومكانة،‮ ‬ولم يقتصر الأمر علي بعض المنظمات‮ ‬غير الحكومية الدولية،‮ ‬بل أمتد ايضا الي الأمم المتحدة،‮ ‬التي تخالف بتعليقات أمينها العام بان كي مون المواثيق والأعراف الدولية،‮ ‬وفي مقدمتها ميثاق الأمم المتحدة نفسه‮.‬تصور الجميع أنه راعي الشعب المصري والمتحدث باسمه وأخذوا في توجيه النصائح والارشادات،‮ ‬التي وصلت الي حد الاملاءات وتحديد الخطوات التي يجب علي النظام المصري الألتزام بها،‮ ‬والقرارات التي يتخذها‮.‬هذه المهمة الشاقة لرجال الدبلوماسية المصرية بالخارج مثل رجل الاطفاء الذي يلاحق النيران في كل جانب‮. ‬والوقوف بالمرصاد والرد والتوضيح وأحيانا التوبيخ لأمثال هؤلاء الذين نصبوا انفسهم أو صياء علي مصر وشعبها‮. ‬وهو الأمر الذي لم يتوان فيه وزير الخارجية أحمد أبوالغيط،‮ ‬ورجاله رؤساء بعثات مصر بعواصم العالم،‮ ‬خاصة الكبري منها‮.‬وأصعب المهام في الفترة القادمة بالإضافة إلي الجانب الآخر للمهام الثقيلة للدبلوماسية المصرية،‮ ‬هي عودة الثقة التي أنشرخت في مناخ الاستقرار بمصر،‮ ‬واذا لم تنجح الخارجية وغيرها من الوزارات والأجهزة المعنية في هذا الهدف ستكون الكارثة الحقيقية داخليا وخارجيا‮. ‬فاذا كانت ثورة الشباب تحمل‮.. ‬بين طياتها مشاكل بطالة وتدني الأجور‮. ‬فأن تحقيقها يعني المزيد من الاستثمار العربي والأجنبي‮. ‬وبدون ذلك سوف تزداد الحالة الاقتصادية سوءا وترتفع معدلات البطالة أكثر مما هي عليه،‮ ‬ولن نجد بخزانة الدولة ما يكفي لدفع مرتبات العاملين،‮ ‬وليس زيادتها‮.‬علي المستوي الخارجي لا يجب أن ننكر أن الأحداث قد هزت صورة مصر علي المستوي الدولي‮. ‬وقوة أمنها واستقرارها،‮ ‬وهي عناصر فاعلة في مكانة أي دولة وثقلها علي المستوي الدولي وتأثيرها الفاعل في مجريات الأحداث الاقليمية والعالمية،‮ ‬وقدرتها في تسيير أو توجيه بعض المواقف والقرارات لصالحها والخدمة أهداف المنطقة التي تعيش فيها‮. ‬وهذا أمر يتطلب مجهودا كبيرا حتي يمكن استعادة مصر لهذا الدور اقليميا وعالميا‮.‬ويرتبط بذلك مباشرة مهام الدبلوماسية المصرية في المتابعة الدائمة لتطورات الأوضاع بالمنطقة،‮ ‬خاصة عملية السلام ومجريات المفاوضات الفلسطينية‮ - ‬الاسرائيلية‮. ‬وقد كان موقف اللجنة الرباعية الدولية الأخير مقال واضح علي ذلك،‮ ‬بعد التراجع الصارخ في مواقفها الثابته والدائمة منذ انطلاق عمل هذه اللجنة لرعاية عملية السلام بالشرق الأوسط فلم‮ ‬يشر البيان الصادر عن اللجنة هذا الأسبوع إلي أي مرجعية في عملية السلام أو الاعتراف بالدولة الفلسطينية علي أرضها المحتلة في ‮٧٦‬،‮ ‬ولم يحمل اسرائيل أي مسئولية في توقف المفاوضات‮.‬فأذا أغفلت مصر عن التحركات الاسرائيلية في ظل تطورات الأحداث الداخلية سيكون القضاء علي البقية الباقية من أمل إنقاذ عملية السلام‮. ‬فبدون مصر لا يستطيع أحد أن يملأ الفراغ‮. ‬وقد سقطت جميع الأبواق المناوئه لمصر في أول أختيار‮!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل