المحتوى الرئيسى

رحيق الحياةالدخلاء يمتنعون‮!‬

02/11 19:32

لا ‮ ‬يحتاج الشعب المصري الذي‮ ‬غير في لحظة إلي دروس من احد في العزة‮ ‬والكرامة والوطنية،‮ ‬فهذا الشعب،‮ ‬تمتلئ عروقه بجينات التاريخ والجغرافيا،‮ ‬وسنين الحضارة والمدنية‮.‬شعب مصر‮  ‬ليس في حاجة لدروس،‮ ‬أو عظات،‮ ‬أو توجيه،‮ ‬او املاءات،‮ ‬او ارشادات‮ ‬،‮ ‬سواء من اوباما،‮ ‬أو رئيس وزراء تركيا الذي دس انفه بالتدخل في شأن مصري خالص،‮ ‬أو ممن يلقبونه بسيد المقاومة،‮ ‬القابع من رعبه تحت الارض ولا يجرؤ ان يطل علي مريديه إلا عبر الشاشات التي يولول من خلفها بشعارات وصراخ هيستيري عفا عليه الزمن‮. ‬المعنون بسيد المقاومة الذي ينكر نصر اكتوبر العظيم مدعيا انه صاحب اول نصر عسكري علي اسرائيل،‮ ‬خرج علينا بحديث اللغو وصراخ الافك ظنا منه ان ما يتقيأ به من كلام فارغ‮ ‬سوف ينطلي علي شباب مصر بميدان التحرير،‮ ‬ذلك الشباب الواعي الذي رد بعض رموزه مباشرة عليه عبر بعض الفضائيات برفض تدخله في الشأن المصري،‮ ‬أو زج أنفه في ثورتهم الطاهرة البريئة التي لم ترفع من اول يوم لها وحتي الان اي شعار ديني،‮ ‬أو اي شعار ايديولوجي،‮ ‬تأكيدا علي انها حركة شعبية مدنية وليست حركة دينية يمكن استثمارها من قوي‮  ‬داخلية او خارجية مؤدلجة او متمسحة في رداء الدين‮. ‬شعب مصر‮  ‬لم ولن ينسي لشيخ الصراخ ما ارسله من عملاء حزب يتبرأ منه الله ليعيثوا في مصر فسادا‮  ‬ويضروا بأمانها واستقرارها واقتصادها بزعم تقديم خدمات لوجيستية لحماس عبر الاراضي المصرية،‮  ‬ولا يجب لشعب مصر ان ينسي المجرمين الذين اقتحموا السجون المصرية لتهريب هؤلاء العملاء الذين عادوا مع مساجين حماس إلي لبنان وغزة عبر الانفاق التي تم من خلالها تهريب آلاف القطع من السلاح وقذائف الهاون و الأربي جي مع عناصر متطرفة إلي سيناء،‮ ‬تلك الاسلحة التي تم استخدامها في الهجوم علي مبني قطاع الأمن المركزي بمنطقة الأحراش الحدودية بمدينة رفح المصرية،‮ ‬ومقر مباحث امن الدولة،‮ ‬وتفجيرات خط الغاز التي تبرأ منها كل شيوخ قبائل سيناء وسكانها،‮ ‬المعنون بسيد المقاومة الذي يفرض وجوده في لبنان بقوة السلاح يغازل شبابنا بميدان التحرير بتحريض سافر علي شيوع الفوضي مثلما دعا من قبل قواتنا المسلحة للانقلاب علي الشرعية اثناء الحرب الاسرائيلية علي‮ ‬غزة،‮ ‬وهو بذلك لا يعدو أكثر من كومبارس في مسرحية ملالي طهران بقيادة مرشدهم الاعلي علي خامنئي الذي اتحفنا هو الاخر بخطاب يفضح ما كان في النوايا وما يمارس بالفعل لتقزيم مصر وهدم كل مقوماتها وقوتها لنيل النصيب الاكبر من تورتة فرض النفوذ الاقليمي بالتنافس مع تركيا الساعية لنفس الغرض‮.‬هؤلاء الدخلاء الذين يقطرون السم عبر قناتي‮ "‬المنار‮" ‬و‮ "‬العالم‮" ‬يستخدمون الخطابات الانتهازية لهدم الدولة المصرية،‮ ‬المسألة ليست اسقاط النظام،‮ ‬المسألة اكبر واعمق‮  ‬واعقد،‮ ‬وكما قال نائب الرئيس ليس امامنا إلا‮ ‬الحوار والتفاهم،‮ ‬أو الانقلاب الذي نتحاشاه‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل