المحتوى الرئيسى

‮ ‬يا أهل الحكم والحكمة‮.. ‬صبرا جميلا

02/11 19:32

يتعجب ‮ ‬الكثيرون من إصرار شباب‮ ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬ينايرعلي البقاء‮ ‬في ميدان التحرير حتي الآن،‮ ‬علي الرغم من استجابة الحكومة الجديدة لكافة مطالبهم وشروعها في اتخاذ الإجراءات العاجلة لتنفيذها،‮ ‬وبالرغم من اعتراف رأس النظام‮ -‬الذي يطالبون بإسقاطه‮ - ‬بأحقية ومشروعية مطالبهم،‮ ‬ونزوله بكل احترام علي رغباتهم بالإعلان عن عدم اعتزامه الترشح مرة ثانية للرئاسة‮.  ‬ماذا يريدون بعد؟ سؤال وجيه،‮  ‬تستوجب الإجابة عليه الوقوف لحظات لتأمل المشهد علي اتساعه،‮ ‬ولحظات أخري من الصدق والصراحة مع النفس‮. ‬لقد صدمتنا ثورة الشباب،‮ ‬لم نصدقهم ولم نصدق انفسنا وقاومنا كثيرا فكرة الاعتراف بعجزنا وشعرنا نحن جيل الآباء ان‮ »‬العيال‮« ‬سبقونا وخطفوا منا القيادة والمبادرة علي الرغم من ان جمال عبد الناصر قاد ثورة الضباط الأحرار في‮ ‬23‮ ‬يوليو‮ ‬1952‮ ‬وكان في الرابعة والثلاثين من عمره‮ ‬،‮ ‬نصدق أن ابناءنا امتلكوا القدرة علي الفعل وأمسكنا بتلابيب تسلطنا عليهم،‮ ‬وخرج منا من خرج في لجان الحكماء،‮ ‬ادعينا لأنفسنا الحكمة وتشبثنا بنوع من الوصاية علي عقولهم وأحلامهم ورافقناها بقدر هائل من النفاق الممزوج بالاستعلاء في خطابنا لهم‮. ‬نعلن أمامهم ان مصر تغيرت بفضلهم وأنها بعد ثورتهم تختلف تماما عما كانت عليه قبلهم،‮ ‬لكننا نستفزهم بمحاولات الالتفاف علي مطالبهم والتحايل عليها‮.‬مارس النظام اسلوب جس النبض والعطاء البخيل قطرة قطرة‮ ‬،‮ ‬وهو ما أفقد هؤلاء الشباب الثقة في جدية التغيير‮. ‬ورغم سعادتهم بتعيين نائب رئيس جمهورية لأول مرة منذ ثلاثين عاما،‮ ‬ورئيس وزراء مشهود له بالنزاهة‮ ‬،‮ ‬إلا انهم يشعرون ان هذه الوجوه ماهي إلا امتداد للنظام الذي يرفضونه فهما معروفين بقربهما الشخصي من الرئيس مبارك،‮ ‬وتقودهما مشاعر الوفاء بعيدا عن نبض الشارع،‮ ‬والحرص العام علي عدم إهانة رأس الدولة ورمزها قد يطير ببعض الطموحات المنشودة‮.‬إجراءات بناء الثقة مطلوبة والتصعيد‮ ‬غير المبرر في لغة الخطاب مكروه الآن،‮ ‬كما ان استفزاز المشاعر المحتقنة أصلا‮ ‬ً‮ ‬لن يزيد الأمر إلا سوءا فالتهديد بالانقلاب العسكري‮. ‬للأسف مازلنا نكرر اخطاءنا‮ . ‬ضاق صدرنا سريعا‮ ‬ً‮ "‬كبسنا‮ " ‬علي انفسهم طويلا ولم نكتسب مصداقية لديهم وأخيراً‮ ‬نتعجل النتائج‮.‬صبراً‮ ‬جميلا ياأهل الحكم والحكم‮     ‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل