المحتوى الرئيسى

آخر عمود‮»‬خامئني‮« ‬يناقض نفسه

02/11 19:32

الخومينيون الإيرانيون هللوا لما‮ ‬يقوم به الشباب المصري الذي انتفض منذ‮ ‬25يناير الماضي مطالباً‮ ‬بالحقوق الشرعية للمواطنين،‮ ‬وتسابق قادتهم بدءاً‮ ‬بكبيرهم‮: ‬آية الله خامئني ليس فقط لتأييد شباب مصر،‮ ‬وإنما وهو كل ما‮ ‬يهمهم للزعم بأن ما‮ ‬يحدث الآن في مصر هو بداية لما سبق للإيرانيين تحقيقه عندما قاموا بإسقاط النظام الملكي السابق وإعلان جمهوريتهم الإسلامية عام‮ ‬1979‭.‬مرشدهم الأعلي خامئني كان أسبقهم عندما أرجع انتفاضة مصر إلي تأثرها بالصحوة الإسلامية التي حققها الإيرانيون،‮ ‬متوقعاً‮ ‬تكرارها بدءاً‮ ‬بتونس ومصر و وصولاً‮ ‬إلي باقي مناطق العالم‮. ‬من جانبه أضاف مستشار خامئني ‮ »‬علي أكبر ولاياتي‮« ‬ إستنتاجاً‮ ‬يرمي إلي أن‮ »‬الثورة المصرية تشبه الثورة الإيرانية،‮ ‬وأن نهاية الأولي ستكون علي خطي الثانية‮«.‬ليس مهماً‮ ‬ما‮ ‬يزعمه الإيرانيون،‮ ‬فقد جاء الرد المندد بهذا التدخل السافر الإيراني في الشأن المصري،‮ ‬من كل القوي السياسية المصرية،‮ ‬بما فيها جماعة‮ »‬الإخوان المسلمين‮« ‬التي صرح متحدث باسمها ‮ »‬محمد مرسي‮« ‬بأن الجماعة‮ »‬ضد الدولة الدينية لأن الإسلام ضدها،‮ ‬وأنها مع الدولة المدنية ذات المرجعية الإسلامية،‮ ‬وأن الإسلام‮ ‬يؤمن بحرية المعتقدات ولا‮ ‬يريد من أحد أن‮ ‬يفرض علي أحد معتقداته‮«. ‬ولا بأس من استمرار الخومينيين في تكرار مزاعمهم وأوهامهم في الربط بين انتفاضة المصريين وبين ثورتهم الإيرانية،‮ ‬فهدفهم من وراء هذا الربط هو تخدير الرأي العام الإيراني ومحاولة إيهامه بأن‮  ‬ما تحقق في بلده أصبح نموذجاً‮ ‬لكل الثورات القادمة في الدول القريبة من إيران والبعيدة عنها‮! ‬ولأن الوهم سرعان ما تتكشف أكاذيبه،‮ ‬فقد قرأت أمس في الزميلة‮ »‬الشرق الأوسط‮« ‬ خبراً‮ ‬طريفاً‮ ‬تحت عنوان‮: »‬طهران تتوعد المعارضة إذا خرجت لتأييد متظاهري مصر‮«! ‬تفاصيل الخبر الذي‮ ‬يتناقض مع كل ما قاله‮ »‬خامئني‮« ‬و‮ » ‬ولاياتي‮« ‬ وغيرهما من تهليل وتأييد للثورة المصرية التي أجمعوا علي سيرها علي خطي ثورتهم الإيرانية‮!‬يقول الخبر إن السلطات الإيرانية حذرت بشدة المعارضة من محاولة تسيير تظاهرة تضامن مع المحتجين المصريين‮. ‬ونُقل عن قائد الحرس الثوري‮ »‬حمداني‮« ‬إنذار للمعارضة قال فيه إن علي الغوغائيين ‮ ‬يقصد المعارضين الإيرانيين أن‮ ‬يعلموا اننا سنتصدي لدسائسهم بقوة‮«!‬بمنتهي البساطة‮.. ‬ناقض حكام طهران أنفسهم بأنفسهم،‮ ‬وخلال أيام معدودة‮. ‬كانوا قد هللوا لانتفاضة المصريين،‮ ‬وعندما فكرت المعارضة الإيرانية بزعامة‮: »‬مير حسين موسوي‮« ‬و»مهدي كروبي‮« ‬ في المشاركة في هذا التأييد عبر تظاهرة تطوف الشوارع سارع هؤلاء بتحذيرها وإنذارها باستخدام القوة ضدها في حال نزولها إلي الشارع‮!‬‮»‬خامئني‮« ‬لا‮ ‬يري فيما حدث تناقضاً،‮ ‬وإنما‮ ‬يراه ضرورة للحفاظ علي‮ »‬ثورته‮« ‬وعلي‮ »‬نظامه‮«‬،‮ ‬و وقاية لا تهاون فيها من،‮ ‬وضد،‮ ‬دسائس‮: »‬الغوغائيين‮«‬،‮ »‬الجواسيس‮«‬،‮ ‬و»أعداء الثورة‮« ‬ كما وصفهم قائد حرسه الثوري ومنع تكرار ما حدث،‮ ‬عام‮ ‬2009،‮ ‬فور انتخاب‮ »‬محمود أحمدي نجاد‮« ‬رئيساً‮ ‬لفترة ثانية،‮ ‬من تظاهرات شعبية عمت الجمهورية كلها ضده،‮ ‬وضد نظامه،‮ ‬وتزوير انتخاباته،‮ ‬والمطالبة بالتغيير‮.‬وأصدق ما قيل في وصف تناقض‮ »‬خامئني‮« ‬مع نفسه،‮ ‬قرأته أمس في‮ »‬الشرق الأوسط‮« ‬‮  ‬منسوباً‮ ‬للمعارض البارز‮ »‬مهدي كروبي‮« ‬ رئيس البرلمان السابق قائلاً‮:‬‮ [‬نظراً‮ ‬لأن طهران تتعمد تصوير الأحداث في القاهرة وغيرها باعتبارها الثمار التي طال انتظارها لثورتها الإسلامية،‮ ‬فإن منع إصدار تصريح للإيرانيين بالخروج في تظاهرات لتأييد تلك الأحداث‮ ‬يكشف زيف موقف إيران الداعم للحركات العربية ويتعارض مع كل ما‮ ‬يقولونه‮].‬وأضاف‮ »‬كروبي‮« ‬موضحاً‮ ‬فزع وهلع النظام الحاكم الإيراني من احتمالات تحوّل تلك التظاهرات من تأييد المصريين إلي تظاهرات مناوئة لحكومة طهران،‮ »‬علي نحو لم تشهده البلاد منذ عام‮«. ‬إبراهيم سعدهibrahimsaada@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل