المحتوى الرئيسى

عمرو مصطفى يتهم تامر حسني بإثارة الفتنة في مصر

02/11 18:34

غزة - دنيا الوطن اتهم الملحن والمطرب عمرو مصطفى مواطنه تامر حسني بإثارة الفتنة في مصر، بعدما أعلن أن الحكومة المصرية طلبت منه تهدئة المتظاهرين في ميدان التحرير، وإقناعهم بالعودة إلى منازلهم. بينما دافع المخرج محمد دياب عن المطرب الذي رافقه في الميدان، وشدد على أن "تامر" تم خداعه من قبل الحكومة ولم يكن يعي ثورة الشباب. وأبدى مصطفى ودياب تخوفهما مما ستسفر عنه الأيام المقبلة في ميدان التحرير، وحذرا من حدوث تصعيد في "جمعة التحدي" من جانب المتظاهرين، في حال استمرار الأوضاع كما هي وعدم تحقيق نتائج ملموسة على الأرض. وقال مصطفى –في مقابلة مع برنامج "مصر النهاردة" على القناة الثانية بالتلفزيون المصري مساء الأربعاء 9 يناير/كانون الثاني-: "ما فعله تامر في ميدان التحرير غير مسؤول، وخروجه على الهواء وإعلانه أن الحكومة ضغطت عليه حتى يقول تصريحات مؤيدة للنظام، من شأنه أن يثير الفتنة في البلاد". لكن "دياب"؛ الذي رافق "تامر" في ميدان التحرير ولم يستطع منع المتظاهرين من إهانته، دافع عن المطرب الشاب بشدة، مشيرا إلى أنه كان يعتقد أنه يعمل شيئا يخدم الشعب المصري. وشدد عمرو مصطفى؛ الذي ظل يبكي طوال المقابلة، على أنه يعيش في حالة نفسية سيئة للغاية خوفا على بلده، وعلى ابنته التي تعاني من مرض نفسي منذ هذه الأحداث، مشيرا إلى أن ابنته عاشت أحداثا صعبة وسط إطلاق النيران وأحداث البلطجة التي وقعت. وأشاد المطرب المصري بمطالب ثورة 25 يناير؛ التي حققت إنجازات كبيرة في طريق الديمقراطية، لكنه طالب بالضمان الكامل لألا ينتج عن هذه الثورة فوضى في الشارع، وألا يتكرر سيناريو العراق في مصر، مشيرا إلى أن العالم يقول: إن العراق فيه ديمقراطية، ولكن ما يحدث على الأرض قتلى وجرحى بالمئات يوميا. كما طالب بضمانات بشأن عدم دخول قوات أمريكية إلى مصر مثلما حدث في العراق، وشكك في بعض وسائل الإعلام، مشيرا إلى أنه اتصل بقناتي "الجزيرة" و"الحرة" لكنهما رفضتا أن يدخل معهما لأنه مؤيد للنظام. في المقابل أكد المخرج المصري محمد دياب أنه ليس هناك ضمان من جانب الدولة لتحقيق وعودها، وأن ثورة الشباب طالبت بإسقاط النظام ككل؛ لكن لم يتحقق من مطالبها على الأرض فعليا إلا مطلب واحد فقط، وهو إعلان الرئيس حسني مبارك عدم ترشحه لولاية جديدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل