المحتوى الرئيسى

الاكتئاب الاكلينيكي_الاعتمادية بقلم:د.سليمان قديح

02/11 18:34

د.سليمان قديح دكتوراه في علم النفس الاكلينيكي يتميز بالاكتئاب الحزن وفقد الرغبة في الحياة للدرجة التي تجعل حياة الإنسان تتوقف وتعاق وهنا يحتاج للمساعدة على اختلاف أنواعها. الفرق بين الاكتئاب الطبيعي والاكتئاب الإكلينيكي أننا في الاكتئاب الإكلينيكي ننسحق تحت وطأة الاكتئاب ونحتاج لمساعدة خارجية السمة الأساسية للاكتئاب الإكلينيكي هي: المعاناة الشديدة لدرجة توقف الحياة . ملاحظة : بعض الناس ممن لهم قدرة عالية على الاحتمال وإحساس عالي بالمسئولية قد لا يتوقفون عن العمل ولكن يحتملونه في ألم ومعاناة رهيبة (وهذا أيضاً له علاقة بالشعور بالذنب). يوجد نوعان رئيسيان من الاكتئاب الإكلينيكي: 1) نوبات الاكتئاب الحاد - أعراض شديدة (تتجاوز الأعراض النفسية إلى البيولوجية وربما تصل للأعراض العقلية أو النفسية الشديدة) - قصيرة الأمد - سريعة الاستجابة للعلاج الدوائي ( تشفى في خلال شهر أو اثنين) / يمكن أن تشفى وحدها دون علاج خلال 6 أشهر ولكن يوجد خطر الانتحار أو المرض العقلي. - قد تنحسر الأزمة الحادة وتخلف وراءها اكتئاباً مزمناً. 2) الاكتئاب المزمن هذا النوع من الاكتئاب يحدث عندما يتم نوع من التعايش مع الاكتئاب ويصبح أسلوب حياة للإنسان وهذا ما كان يسمى في بعض الأحيان بالشخصية الاكتئابية وقد يحدث بعد الاكتئاب الحاد أو يحدث بصورة مزمنة من البداية وهو يستمر لسنين ويصعب علاجه. وعلى عجالة اتطرق الى الاعتماديه والتي اشير اليها بانه عندما نسمع كلمة "اعتمادية" سرعان ما يتبادر إلى ذهننا شخص ضعيف، مهزوز الشخصية، دائماً ينتظر الآخرين لكي يمدوا له يد العون. حقاً هذه صورة الاعتمادية، ولكنها ليست الصورة الوحيدة فللاعتمادية صور عديدة يمكننا أن نصفها بشكل عام كالتالي: الاعتمادية هي أن يعتمد الإنسان في استقراره الداخلي على أمور خارجية. فعندما تقولين مثلاً: "مش ممكن أبقى إيجابية في الحياة وفلان بيعاملني بالطريقة دي". هذا معناه أنكِ وقعتي في فخ الاعتمادية إذ ربطتي نظرتك للحياة، بصفة عامة، بعلاقة مع شخص واحد. الاعتمادية مثل فخ عنكبوت، كبير جداً يمكن أن نقع في أسره في أي وقت. الوقوع في الأسر ليس المشكة الأساسية فالابتعاد عن العتمادية لا يعني ألا يتفاعل الإنسان داخلياً مطلقاً لما يحدث في الخارج وألا يكون معتمداً بدرجة ما على الآخرين. ولكن تصير الاعتمادية مشكلة عندما تزيد لدرجة تعوقنا عن الحياة الطبيعية وتصيبنا بالاكتئاب أو أي نوع من الإعاقة. و تصبح المشكلة الحقيقية هى أن نعرف كيف نتحرر منها وإلا سوف نعلق بفخها ونصير فريسة لما يسمى بالإدمان. الاعتمادية نوعان: 1. من يشعر بجوع شديد للحب من الناس فيتوسل الحب منهم classical co-dependent 2. من يشعر بجوع شديد للحب من الناس فيحاول أن يرغمهم علي حبه ويعاملهم بقسوة counter-dependent الأول يقبل احتياجه واعتماديته أما الثاني فيثور عليها ولا يقبلها. ولكن الإثنين واقعان في شباكها وفي كثير من الأحيان يتأرجح الشخص الواحد بين الموقفين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل