المحتوى الرئيسى

شباب 25 يناير: إسقاط مبارك مطلبنا الأول.. واستمرار الثورة هو الضمان

02/11 18:34

كتب - هاني ضوَّه :قالت حركة شباب 25 يناير التي قادة ثورة التغيير ومظاهرات الغضب في مصر إن الرئيس مبارك سقط سياسيا، مؤكدين أنهم مصممون على انتقال السلطة فورا من نظامه الذي يصفوه بـ  "الفاسد" إلى مجلس مدني انتقالي يضمن حرية المصريين وكرامتهم، ويفتح الباب لانتخابات حرة ونزيهة.وأضافت الحركة في بيان لها - تلقى مصراوي نسخة منه - "إننا صامدون ومرابطون حتى إسقاط حكم الديكتاتور ونظامه ومحاسبته على جرائمه التي أرتكبها في حق أبناء هذا الشعب، لا تنازل عن حريتنا التي دفعنا ثمنها بالدم".وقالوا إن: "مطالبنا هي حزمة واحدة لا تتجزأ لضمان الحرية والعدالة لجماهير شعبنا ولن نفرط فيها أبدا، أصبح إسقاط الديكتاتور مبارك خيارا حتميا لابديل عنه، وإن كان هذا يمثل المطلب الأول إلا أن قيام دولة "مدنية" ديمقراطية هي هدفنا الأساسي".وأكد شباب 25 يناير إن إسقاط مبارك يمثل مطلبنا الأول إلا أن قيام دولة "مدنية" ديمقراطية هي هدفنا الأساسي، مشيرين إلى أن بقية مطالبهم هي ما يضمن نجاح الثورة واسترداد كرامة المصريين ولا يمكن أبدا خيانة دماء الشهداء والتنازل عنها.وتمثلت المطالب بحسب البيان في الإطاحة بمبارك وكافة رموز نظامه الذي وصفوه بـ "الديكتاتوري"، وحل مجلسي الشعب والشورى و المجالس المحلية المزورة، تشكيل مجلس حكم مدني انتقالي لتسيير أمور البلاد حتى إجراء انتخابات حرة، تشكيل لجنة مستقلة لوضع دستور جديد للبلاد يضمن الحريات السياسية والنقابية ويدعم مبدأ العدالة الاجتماعية والاقتصادية، وإلغاء  قانون الطوارئ، وكافة القوانين الاستثنائية المقيدة للحريات، إطلاق حرية تكوين النقابات والأحزاب والجمعيات بدون قيود، وحل جهاز مباحث أمن الدولة والإفراج فورا عن كافة المعتقلين السياسيين.وأكد شباب 25 يناير أن تواجدهم واستمرار الثورة وتوسعها هو الضمانة الحقيقية لتحقيق كامل المطالب، وأن الدور الطبيعي للجيش هو حماية أمن البلاد، وحماية مطالب الشعب في تحقيق هدف دولة مدنية، الحكم فيها للشعب، وللشعب وحده كامل السلطات.اقرأ أيضا:أزمات قلبية وانهيار عصبي بميدان التحرير عقب خطاب الرئيس اضغط للتكبير حشود ميدان التحرير كتب - هاني ضوَّه :قالت حركة شباب 25 يناير التي قادة ثورة التغيير ومظاهرات الغضب في مصر إن الرئيس مبارك سقط سياسيا، مؤكدين أنهم مصممون على انتقال السلطة فورا من نظامه الذي يصفوه بـ  "الفاسد" إلى مجلس مدني انتقالي يضمن حرية المصريين وكرامتهم، ويفتح الباب لانتخابات حرة ونزيهة.وأضافت الحركة في بيان لها - تلقى مصراوي نسخة منه - "إننا صامدون ومرابطون حتى إسقاط حكم الديكتاتور ونظامه ومحاسبته على جرائمه التي أرتكبها في حق أبناء هذا الشعب، لا تنازل عن حريتنا التي دفعنا ثمنها بالدم".وقالوا إن: "مطالبنا هي حزمة واحدة لا تتجزأ لضمان الحرية والعدالة لجماهير شعبنا ولن نفرط فيها أبدا، أصبح إسقاط الديكتاتور مبارك خيارا حتميا لابديل عنه، وإن كان هذا يمثل المطلب الأول إلا أن قيام دولة "مدنية" ديمقراطية هي هدفنا الأساسي".وأكد شباب 25 يناير إن إسقاط مبارك يمثل مطلبنا الأول إلا أن قيام دولة "مدنية" ديمقراطية هي هدفنا الأساسي، مشيرين إلى أن بقية مطالبهم هي ما يضمن نجاح الثورة واسترداد كرامة المصريين ولا يمكن أبدا خيانة دماء الشهداء والتنازل عنها.وتمثلت المطالب بحسب البيان في الإطاحة بمبارك وكافة رموز نظامه الذي وصفوه بـ "الديكتاتوري"، وحل مجلسي الشعب والشورى و المجالس المحلية المزورة، تشكيل مجلس حكم مدني انتقالي لتسيير أمور البلاد حتى إجراء انتخابات حرة، تشكيل لجنة مستقلة لوضع دستور جديد للبلاد يضمن الحريات السياسية والنقابية ويدعم مبدأ العدالة الاجتماعية والاقتصادية، وإلغاء  قانون الطوارئ، وكافة القوانين الاستثنائية المقيدة للحريات، إطلاق حرية تكوين النقابات والأحزاب والجمعيات بدون قيود، وحل جهاز مباحث أمن الدولة والإفراج فورا عن كافة المعتقلين السياسيين.وأكد شباب 25 يناير أن تواجدهم واستمرار الثورة وتوسعها هو الضمانة الحقيقية لتحقيق كامل المطالب، وأن الدور الطبيعي للجيش هو حماية أمن البلاد، وحماية مطالب الشعب في تحقيق هدف دولة مدنية، الحكم فيها للشعب، وللشعب وحده كامل السلطات.اقرأ أيضا:أزمات قلبية وانهيار عصبي بميدان التحرير عقب خطاب الرئيسكتب - هاني ضوَّه :قالت حركة شباب 25 يناير التي قادة ثورة التغيير ومظاهرات الغضب في مصر إن الرئيس مبارك سقط سياسيا، مؤكدين أنهم مصممون على انتقال السلطة فورا من نظامه الذي يصفوه بـ  "الفاسد" إلى مجلس مدني انتقالي يضمن حرية المصريين وكرامتهم، ويفتح الباب لانتخابات حرة ونزيهة.وأضافت الحركة في بيان لها - تلقى مصراوي نسخة منه - "إننا صامدون ومرابطون حتى إسقاط حكم الديكتاتور ونظامه ومحاسبته على جرائمه التي أرتكبها في حق أبناء هذا الشعب، لا تنازل عن حريتنا التي دفعنا ثمنها بالدم".وقالوا إن: "مطالبنا هي حزمة واحدة لا تتجزأ لضمان الحرية والعدالة لجماهير شعبنا ولن نفرط فيها أبدا، أصبح إسقاط الديكتاتور مبارك خيارا حتميا لابديل عنه، وإن كان هذا يمثل المطلب الأول إلا أن قيام دولة "مدنية" ديمقراطية هي هدفنا الأساسي".وأكد شباب 25 يناير إن إسقاط مبارك يمثل مطلبنا الأول إلا أن قيام دولة "مدنية" ديمقراطية هي هدفنا الأساسي، مشيرين إلى أن بقية مطالبهم هي ما يضمن نجاح الثورة واسترداد كرامة المصريين ولا يمكن أبدا خيانة دماء الشهداء والتنازل عنها.وتمثلت المطالب بحسب البيان في الإطاحة بمبارك وكافة رموز نظامه الذي وصفوه بـ "الديكتاتوري"، وحل مجلسي الشعب والشورى و المجالس المحلية المزورة، تشكيل مجلس حكم مدني انتقالي لتسيير أمور البلاد حتى إجراء انتخابات حرة، تشكيل لجنة مستقلة لوضع دستور جديد للبلاد يضمن الحريات السياسية والنقابية ويدعم مبدأ العدالة الاجتماعية والاقتصادية، وإلغاء  قانون الطوارئ، وكافة القوانين الاستثنائية المقيدة للحريات، إطلاق حرية تكوين النقابات والأحزاب والجمعيات بدون قيود، وحل جهاز مباحث أمن الدولة والإفراج فورا عن كافة المعتقلين السياسيين.وأكد شباب 25 يناير أن تواجدهم واستمرار الثورة وتوسعها هو الضمانة الحقيقية لتحقيق كامل المطالب، وأن الدور الطبيعي للجيش هو حماية أمن البلاد، وحماية مطالب الشعب في تحقيق هدف دولة مدنية، الحكم فيها للشعب، وللشعب وحده كامل السلطات.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل