المحتوى الرئيسى

المحتجون المصريون يرون ضمانات الجيش غير كافية

02/11 18:34

القاهرة (رويترز) - تعهد الجيش المصري يوم الجمعة بأن يكفل تحقيق الاصلاحات التي وعد بها الرئيس حسني مبارك في خطوة لنزع فتيل الانتفاضة الشعبية لكن الكثير من المحتجين الغاضبين قالوا ان هذا لا يرقى الى حد تلبية مطلبهم الرئيسي وهو أن يتنحى الرئيس على الفور.واعتبرت هذه الضمانات محاولة من الجيش لتهدئة أسوأ أزمة في تاريخ مصر الحديث غير أنها مؤشر واضح على أنه يريد انسحاب المتظاهرين من الشوارع وإنهاء الثورة المستمرة منذ 18 يوما والتي عطلت عجلة الاقتصاد وهزت الشرق الأوسط.وتعهد المحتجون الغاضبون ممن يطالبون مبارك بالتنحي بالتحرك في مسيرة من ميدان التحرير بوسط القاهرة الى قصر الرئاسة يوم الجمعة مما يثير المخاوف من حدوث مواجهة بين الجيش والمتظاهرين.وقال أحد المحتجين بعد نقل محتوى بيان الجيش للمتظاهرين بميدان التحرير "هذا ليس مطلبنا. لدينا طلب واحد هو أن يتنحى مبارك."وأثارت المواجهة التي تزداد توترا المخاوف من وقوع أعمال عنف في أكبر دولة عربية من حيث عدد السكان وحليفة الولايات المتحدة في منطقة غنية بالنفط حيث أقلق احتمال أن تستشري الفوضى لتصل الى دول شمولية أخرى الغرب.وفي البيان رقم اثنين قال المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية انه يضمن "إنهاء حالة الطوارىء فور انتهاء الظروف الحالية" وهو الوعد الذي سيؤدي الى إلغاء قانون بدأ تطبيقه بعد تولي مبارك الرئاسة عقب اغتيال الرئيس السابق انور السادات عام 1981 ويقول المحتجون انه استخدم لفترة طويلة لتضييق الخناق على المعارضة.ووعد الجيش بضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة الى جانب التنازلات الاخرى التي قدمها مبارك للمحتجين والتي ما كانت لتخطر ببال أحد قبل تفجر ثورة 25 يناير كانون الثاني.وربما قتل 300 شخص منذ ذلك الحين.وتعهد الجيش بحماية حق المحتجين في التظاهر.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل