المحتوى الرئيسى

حماس مهددة بثورة على غرار الثورة المصرية

02/11 18:33

 وجه مجموعة من الشبان في غزة عبر شبكة الفيس بوك للتواصل الاجتماعي دعوة إلى "ثورة الكرامة" في قطاع غزة الجمعة المقبل، من أجل "إنهاء الانقسام" بين الفصائل الفلسطينية.وجاءت هذه الدعوة المجهولة المصدر "للتغيير" في القطاع بعد الأحداث التي وقعت في تونس، وبعدها في مصر للإطاحة بالنظام الحاكم، وقال المنظمون على صفحتهم، "سيقوم شباب قطاع غزة بعمل عظيم سيغير وجه التاريخ، استلهاما لثورة تونس الخضراء ومصر الفراعنة".وتابعوا، "نقول إن هذه هي ثورتنا الشعبية الأكبر في التاريخ، بعد يوم الانقسام الأسود" في إشارة إلى سيطرة حماس على القطاع منتصف يونيو 2007، بعد اشتباكات دامية مع عناصر حركة فتح.وطالبت هذه المجموعة التي تضم أكثر من 4000 شخص على صفحتها الجماهير بالتجمع بعد صلاة الجمعة المقبلة في عدة مناطق في القطاع، مؤكدة أنه "لا تراجع حتى تحقيق الأهداف، وأهمها إنهاء الانقسام فورا، ولا عنف ولا تخريب ولا أجندات دولية أو إقليمية أو حزبية".وأكدوا أن "هذه الثورة لن تسكتها طلقات الرصاص ولا القمع الوحشي، فهي ثورة حتى النصر، وهي ثورة شعبية خالصة".من جانبها قللت حكومة حماس من أهمية هذه الدعوة، حيث اعتبرها إيهاب الغصين، المتحدث باسم وزارة الداخلية المقالة بأنها "كلام فارغ وإعلام لا أكثر، غزة صانعة الثورات، ما حدث في غزة أثناء الحسم هو الثورة الحقيقية ضد الفاسدين".لكن الطالب الجامعي محمود قال، إن الأمن الداخلي التابع لحكومة حماس استدعاه للتحقيق مرتين الأسبوع الماضي على خلفية هذه الدعوة قائلا، "استدعوني مرتين للتحقيق معي حول ثورة الكرامة، وإن كنت أحد المنظمين لها، فأخبرتهم أني لم أفعل"، وأشار إلى أن شرطة حماس اعتقلت عشرات الشبان للتحقيق معهم في نفس الموضوع.وقالت أسماء الغول الناشطة الحقوقية على مدونتها الإلكترونية، إن الشرطة النسائية في جهاز المباحث التابع لحماس حققت معها خلال اعتقالها الأسبوع الماضي لمشاركتها في تظاهرة مؤيدة لمصر، إن كانت تقف وراء تنظيم هذه الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل