المحتوى الرئيسى

احتجاجات وحصار رموز سيادة بمصر

02/11 18:33

آلاف المحتجين بميدان التحرير تقاطروا على قصر العروبة بعد صلاة الجمعة (رويترز)تظاهر ملايين المصريين في ثالث جمعة بعد يوم الغضب الذي بدأ قبل 18 يوما، في وقت تواصلت محاصرة مؤسسات حكومية كبرى، وتقدم الآلاف تجاه القصر الرئاسي بالقاهرة انطلاقا من ميدان التحرير حيث أدى مليونان على الأقل صلاة جمعةٍ دعا خطباؤها إلى "الثبات" على المطلب الأساسي وهو تنحي الرئيس حسني مبارك. ومع نهاية صلاة الجمعة امتلأ ميدان التحرير وسط القاهرة عن آخره، وكذلك امتلأت كل الشوارع الموصلة إليه. ووصف خطيب الجمعة في ميدان التحرير المحتجين بـ "مدافعين أقوياء عن الحرية" ودعاهم إلى أن "يثبتوا" في مواقعهم.رسالتانووجه رسالة الخطيب إلى الجيش "الشريف" ودعاه إلى "الثبات" وتقوى الله، وألا يخاف من أحد وأن يكون مع الشعب. الخطباء دعوا إلى الثبات على الموقف الرئيسي وهو تنحي مبارك (الجزيرة)كما وجه رسالة أخرى إلى الشرطة التي "فرّطت في كرامة الشعب"، ودعاها إلى أن تضع يدها في يد الشعب، قبل أن يهوي الشيخ أرضا لسبب لم يُعرف بعد، ويتناول الكلمةَ خطيبٌ ثان دعا الولايات المتحدة وإيران وحزب الله إلى ألا يتدخلوا في "ثورة مصر". وقد أكد خطيب ثالث مطلب المحتجين الرئيسي وهو تنحي مبارك، في رد مباشر على خطاب الرئيس الذي أعلن فيه أمس استمراره في منصبه مع تفويض صلاحياته لنائبه.وردد المتظاهرون بعد الصلاة شعاراتهم المألوفة وبينها "يسقط يسقط حسني مبارك"، و"حسني مبارك باطل".حصار القصروتقدم آلاف بعد الصلاة إلى قصر العروبة الرئاسي بمصر الجديدة الذي أحاطت به قوى وآليات تابعة للحرس الجمهوري، وسوّرته الأسلاك الشائكة.وتحدث الصحفي عبد المنعم شبل للجزيرة عن قناصة من الحرس الجمهوري اتخذوا مواقع فوق القصر الرئاسي والعمارات المجاورة.كما قال أحد الصحفيين للجزيرة إن بعض البلطجية اعتدوا على المتجمعين أمام قصر العروبة.ووفق مشارك آخر فإن المتظاهرين على بعد مائة متر فقط من سور القصر. كما يحاصر الآلاف مبنى الإذاعة والتلفزيون حيث شكلوا بؤرة اعتصام جديدة، رغم أن المبنى أُخلي من معظم العاملين فيه، ومنعوا الدخول إليه أو الخروج منه. مظاهرات أخرىوفي الإسكندرية تحدث متظاهرون عن مليوني محتج وفق مراسل الجزيرة ناصر البدري، بدأ احتشادهم أمام مسجد القائد إبراهيم، رافعين أعلام مصر، وتقدم بعض منهم نحو قصر التين الرئاسي، كما حاصروا مبنى القناة الخامسة. وتحدث الصحفي رضا شعبان عن تعزيزات إضافية رصدت للمواقع الحيوية بالمدينة مثل مكتبة الإسكندرية ومديرية الأمن. أربعة ملايين تظاهروا بالقاهرة والإسكندرية (الجزيرة)وفي السويس قال منسق الجمعية الوطنية للتغيير جمال زيدان إن الشارع الرئيسي بالمدينة وهو شارع الجيش امتلأ عن آخره، وتحدث عن احتلال مؤسسات رسمية بينها ديوان المحافظ ومديرية الأمن.  وشهدت أسيوط مظاهرة شارك فيها مئات الآلاف تجمعوا أمام مقر المحافظة.وفي المنصورة تظاهر الآلاف في المدينة، حيث تموقعت دبابات أمام مبنى المحافظة وفق مراسل الجزيرة عياش دراجي. وسيطرت حالة غضب شديد على بعض المعتصمين بميدان التحرير البارحة بعد سماعهم خطاب مبارك الذي أعلن تفويضه عمر سليمان صلاحياته الرئاسية، وإلغاء حالة الطوارئ "عندما تسمح الظروف الأمنية"، ووصف لأول مرة من قتلوا في الاحتجاجات بـ "الشهداء". وصدر صباح اليوم قبل صلاة الجمعة بقليل بيان ثان للمجلس الأعلى لـ القوات المسلحة قال فيه إنه سيضمن الانتقال إلى الديمقراطية بما فيها تنظيم انتخابات رئاسية "حرة"، ورفع حالة الطوارئ بمجرد أن تسمح الظروف الحالية. وطلب من المواطنين العودة إلى منازلهم. 

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل