المحتوى الرئيسى

مستشارو أوباما منقسمون حول ما يجري بمصر

02/11 18:32

كتب- سامر إسماعيل:قالت صحيفة (لوس أنجليس تايمز) الأمريكية إن مستشاري الرئيس الأمريكي بارك أوباما ومساعديه منقسمون في الوقت الراهن حول كيف ومتى يترك حسني مبارك منصبه، خاصةً أن موقف أمريكا في هذه الأزمة سيترتب عليه أمور أخرى على المدى البعيد في الشرق الأوسط. وأشارت إلى أن الإدارة الأمريكية توصلت إلى إستراتيجية ما زالت حتى الآن موضع نقاش؛ حول إمكانية قيام مبارك بنقل صلاحيته- خاصة فيما يتعلق بقضايا الإصلاح- إلى نائبه عمر سليمان، وذلك بعد سلسلة من التصريحات المتضاربة لمسئولي الإدارة الأمريكية. ونقلت الصحيفة عن خبراء مقربين من البيت الأبيض أن عددًا من مستشاري السياسة الخارجية الأمريكية يقبلون بهذه الإستراتيجية، كهيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأمريكية، وتوماس دونيلون مستشار الأمن القومي، وروبيرت جيتس وزير الدفاع الأمريكي؛ الذي يرغب في إرسال رسالة عبر هذه الإستراتيجية للأنظمة الحليفة للولايات المتحدة في الشرق الأوسط؛ مفادها أن أمريكا لن تتخلى عنهم. وأكدت أن تلك الإستراتيجية تواجه تحديات كبيرة؛ أهمها عناد مبارك وسليمان ورفضهما إنهاء حالة الطوارئ في البلاد المستمرة منذ 30 عامًا، وتهديد سليمان بحدوث انقلاب عسكري إذا لم يستجب المتظاهرون والمعتصمون في ميدان التحرير للحوار. وأضافت أن هناك معسكرًا ثانيًا بين مستشاري أوباما، يرفض دعم الإدارة الأمريكية لأي من فلول النظام الحالي، وخاصةً سليمان، مثل أعضاء مجلس الأمن القومي الأمريكي بن رودس وسامنثا باور اللذين أعربا عن تخوفهما من أن ينظر المحتجون في مصر إلى موقف الإدارة الأمريكية على أنه ضد الحركة المؤيدة للديمقراطية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل