المحتوى الرئيسى

سياسيون ونشطاء يشكِّلون جبهة "لدعم الثورة المصرية"

02/11 18:32

كتب- أحمد الجندي:أعلن عدد من السياسيين والنشطاء عن تشكيل "جبهة دعم الثورة المصرية" لقيادة الثورة في المرحلة المقبلة، تضمُّ نخبةً من رموز العمل السياسي والوطني في مصر. وضمَّت الجبهة التي تمَّ الإعلان عنها- في مؤتمر صحفي عُقد بمقر نقابة الصحفيين، عصر اليوم- كلاًّ من: المستشار محمود الخضيري، والمستشار طارق البشري، ود. عبد المنعم أبو الفتوح، ود. محمد البرادعي، ود. محمد البلتاجي، ود. أيمن نور، ود. أسامة الغزالي حرب، ود. محمد سليم العوا، ود. عبد الجليل مصطفي، وسكينة فؤاد، وجورج إسحاق، وحمدين صباحي، ود. أحمد دراج، ود. جودة عبدالخالق، وعلاء الأسواني، وجمال فهمي، وكمال أبو عيطة، وأحمد بهاء شعبان، وكمال خليل، وأبو العز الحريري، وصلاح عدلي. ومن الشباب ضمت الجبهة: زياد العليمي، وشادي الغزالي، وخالد السيد، وأحمد ماهر، وإسلام لطفي، وعمرو صلاح، وعمرو عز، وعبد الرحمن سمير، وناصر عبد الحميد، وسالي توما، وعبد الرحمن فارس. وتلا الدكتور عبد الجليل مصطفى بيان الجبهة الذي وجه ثلاث رسائل؛ الأولى للشعب؛ مفادها أن الجبهة تقف ومن ورائها دم الشهداء، وذكريات أعوام طوال من الفقر والقهر والاستبداد، وأنهم ليسوا خونة ولا عملاء يسعون إلى وقف حال الوطن وزعزعة استقراره، مطالبين الشعب المصري بالوقوف خلف ظهورهم من أجل حريتهم وكرامتهم. ووجه البيان رسالةً إلى القوات المسلحة؛ هي أن الجبهة حريصة على الجيش المصري ووحدته وكرامته وتقاليده العسكرية، موضحين أنهم لم يتركوا بيوتهم وأعمالهم إلا من أجل كرامة وعزة هذا الوطن، ساعين إلى تخليص الأمة من نظام فاقد للشرعية، وإقامة دولة ديمقراطية تكون الأمة فيها هي مصدر السلطات والقوات المسلَّحة في حماية الشعب، مضيفًا أن الشعب ينتظر من القوات المسلحة موقفًا مشرفًا ينحاز إلى إرادته. وكانت الرسالة الثالثة إلى النظام فاقد الشرعية بأن رهانه خاسر أمام إصرار الشعب على تحقيق مطالبه، وعدم التفاته إلى التهديدات المتواصلة ضده.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل