المحتوى الرئيسى

آخر الأخبار:باكستان: الشرطة تتهم دبلوماسيا امريكيا بقتل باكستانيين "بدم بارد"

02/11 18:32

متظاهرون في لاهور يطالبون باعدام الامريكي ديفز قال قائد شرطة مدينة لاهور الباكستانية إن المواطن الامريكي ريموند ديفز، الموظف في السفارة الامريكية بباكستان، والمعتقل بتهمة قتل موطنين باكستانيين اثنين في الشهر الماضي، قتلهما عمدا و"بدم بارد." وقال قائد الشرطة اسلم تارين في مؤتمر صحفي إن احد القتيلين لقي مصرعه وهو يحاول الهرب. وجاءت تصريحات قائد الشرطة عقب اصدار محكمة في لاهور قرارا يقضي بمواصلة حبس ديفز لاسبوعين آخرين. وكان ديفز البالغ من العمر 36 عاما قد اعترف بقتل الرجلين، الا انه اصر على انه انما فعل ذلك دفاعا عن النفس لانهما كانا يحاولان سرقته. وطالبت المحكمة الحكومة الباكستانية بالتحقق من الادعاءات التي اطلقتها السفارة الامريكية بأن ديفز يتمتع بالحصانة الدبلوماسية. ويواجه ديفز تهمتي القتل العمد وحيازة سلاح غير مرخص. وقال قائد الشرطة تارين: "إن التحقيق الذي اجرته الشرطة اضافة الى تقرير الطب الشرعي اثبتا بأن القتل لم يكن دفاعا عن النفس. محققو الشرطة رفضوا العذر الذي يتمسك به ديفز لأنه لم يمنح القتيلين اية فرصة للنجاة." واضاف تارين ان الادلة الجنائية لا تؤيد ادعاءات ديفز بأن احد القتيلين اقترب من سيارته شاهرا مسدسه الذي كان موجها نحوه. وقال إن المسدسين الذين عثر عليهما على جثتي القتيلين لم يكونا يحملان اية بصمات، كما اثبتت الفحوص ان الرجلين لم يسحبا اية طلقات بل كانت الرصاصات في مخزني المسدسين. واكد تارين ان ديفز قتل الرجلين بدم بارد، "فشهود العيان اخبروا الشرطة انه اطلق عليهما النار بشكل مباشر، وانه استمر في اطلاق النار حتى بعد فرار احدهما. لقد كانت جريمة قتل متعمد." ومن المقرر ان يمثل ديفز امام المحكمة ثانية في الخامس والعشرين من الشهر الجاري. يذكر ان طبيعة عمل ديفز في لاهور غير معروفة الى الآن، فبينما تقول السفارة الامريكية إنه احد موظفيها ويعمل في المجالين "الاداري والفني"، تقول وكالة اسوشييتيدبريس إنه عسكري سابق في القوات الخاصة ترك الجيش عام 2003 بعد خدمة استمرت عشر سنوات. ويقول مراسلو بي بي سي إن القضية تهدد بتقويض العلاقات بين الولايات المتحدة وباكستان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل